مقتل 55 انقلابياً في صعدة وجنوب الحديدة

مقتل 55 انقلابياً في صعدة وجنوب الحديدة

تحالف القوى السياسية بتعز يرفض التجنيد خارج إطار الجيش والأمن
الاثنين - 18 صفر 1440 هـ - 29 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14580]
جنديان يستعرضان خلال حفل تخرجهما ضمن القوات الحكومية في تعز أمس (أ.ف.ب)
تعز: «الشرق الأوسط»
قتل نحو 55 انقلابياً، وجرح آخرون، من صفوف ميليشيات الحوثي الانقلابية بمعارك مع الجيش الوطني، وغارات مقاتلات تحالف دعم الشرعية في صعدة، شمال غربي صنعاء، والمنفذ الشرقي لمدينة الحديدة الساحلية، المطلة على البحر الأحمر، حيث ثاني أكبر ميناء في اليمن بعد ميناء عدن.

ورافق ذلك إسناد جوي من مقاتلات تحالف دعم الشرعية التي كثفت من غاراتها المركزة والمباشرة على مواقع وتجمعات الانقلابيين، التي تُعد أهدافاً عسكرية للتحالف والجيش الوطني في مختلف الجبهات القتالية، مكبدة ميليشيات الانقلاب الخسائر البشرية والمادية الكبيرة، وتدمير مدفعية الجيش الوطني مواقع وتجمعات الانقلابيين بالجوف (شمالاً)، واستمرار المعارك في الجبهات الجنوبية للمحافظة الساحلية، المطلة على البحر الأحمر (غرباً)، وجبهة الساحل الغربي، امتداداً إلى جبهات تعز الغربية.

وأكدت ألوية العمالقة، في بيان لها نشرته على صفحتها الخاصة بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، «مقتل أكثر من 40 من ميليشيات الحوثي، وجرح العشرات، في مواجهات عنيفة مع ألوية العمالقة، المسنودة من قوات التحالف العربي، في الكيلو 10 على خط الكيلو 16 الرابط بين العاصمة اليمنية صنعاء ومدينة الحديدة (المنفذ الشرقي لمدينة الحديدة)».

ونقلت عن مصادر ميدانية قولها إن «طيران التحالف العربي استهدف تعزيزات وعتاد الميليشيات الحوثية بغارات جوية دمرت تعزيزاتهم وعتادهم العسكري».

وفي صعدة، قتل نحو 15 انقلابياً، وجرح آخرون، من ميليشيات الحوثي الانقلابية في معارك مع الجيش الوطني السبت، حيث أفشلت قوات الجيش الوطني هجوم الانقلابيين على مواقعهم بعقبة مران في مديرية حيدان، جنوب غربي صعدة.

وقال مصدر عسكري في لواء العروبة أن «ميليشيات الحوثي حاولت استغلال الأجواء المناخية المتغيرة التي تشهدها محافظة صعدة، وحاولت تنفيذ هجوم من 3 اتجاهات، مستخدمة أكثر من 20 عربة قتالية والعشرات من الدرجات النارية، إلا أن تلك التحركات كانت مرصودة، الأمر الذي مكن لواء العروبة من تدمير أغلب المركبات القتالية للميليشيات، وتعطيل ما تبقى».

ونقل موقع الجيش الوطني الإلكتروني «سبتمبر.نت» عن المصدر ذاته تأكيده أن «أكثر من 15 من العناصر الميليشياوية المهاجمة سقطوا قتلى، في حين جرح آخرون»، وأن «المقاتلين من أبطال لواء العروبة شنوا هجوماً مضاداً على مواقع الميليشيات، وسط استمرار المواجهات».

وكان قائد محور صعدة، العميد عبيد الأثلة، قد أجرى زيارة تفقدية إلى معسكر الاستقبال بمحور صعدة، السبت، واطلع على أوضاع المعسكر، ومستوى الجاهزية القتالية والتدريبات التي يتلقاها المجندين، حيث أشاد بجهود قيادة معسكر الاستقبال في سبيل تدريب وتأهيل الجيش الوطني، ورفد جبهات محافظة صعدة بالمقاتلين، وبمستوى الجاهزية القتالية والمهارات وروح الانضباط التي يتمتع بها أفراد الجيش الوطني في لواء الأحرار.

وأكد الأثلة اهتمام قيادة الشرعية، ممثلة بالرئيس هادي، بـ«بتأهيل وتطوير قدرات الجيش الوطني، بدعم وإسناد من الأشقاء في التحالف العربي، وفي مقدمتهم المملكة العربية السعودية».

وفي محافظة الجوف، قالت مصادر عسكرية إن مدفعية الجيش الوطني استهدفت، في وقت متأخر من مساء السبت، مواقع وتجمعات ميليشيات الانقلاب في جبهة المصلوب (غرباً)، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف الانقلابين، وتدمير عدد من الآليات العسكرية.

وبالانتقال إلى تعز، تواصل ميليشيات الحوثي الانقلابية محاولاتها المستميتة للتسلل إلى مواقع الجيش الوطني في الجبهات الغربية والشرقية والجنوبية، واستعادة مواقع تم دحرهم منها. وقال مصدر عسكري في اللواء 35 مدرع، جيش وطني، لـ«الشرق الأوسط» إن «ميليشيات الانقلاب تكرر محاولاتها التسلل إلى مواقع الجيش الوطني في الصلو، الريفية، منذ أيام، وتكبدت الخسائر البشرية في محاولاتها التي يتم التصدي لها باستمرار».

وأوضح أن «الانقلابيين، خلال الساعات الماضية، شنوا هجوماً على مواقع الجيش الوطني في جبهة الأقروض، جنوب شرقي تعز، حيث تركز الهجوم على مواقع الجيش الوطني في جبل الشجرة وتبة الخلل، في محاولات منهم لتحقيق أي تقدم يذكر لها، غير أن القوات تصدت لها وأجبرتها على التراجع والفرار، بعد سقوط قتلى وجرحى من الانقلابيين، ومعارك استمرت لأكثر من 3 ساعات».

في المقابل، التقى قائد اللواء 35 مدرع، العميد ركن عدنان الحمادي، الهيئة التنفيذية لتحالف القوى السياسية في مديرية الشمايتين (جنوباً)، وذلك لمناقشة الأوضاع الأمنية والعسكرية في المديرية الواقعة جنوب غربي تعز.

وخلال الاجتماع الذي عقد في منطقة الأخمور، إحدى عزل مديرية المواسط (جنوباً)، ناقش المجتمعون مجمل القضايا الأمنية والعسكرية، ومجمل الأوضاع في منطقة الحُجرية، أكبر قضاء في تعز.

ودعا الحمادي الجميع إلى «تحمل المسؤولية الوطنية والتاريخية من أجل استكمال التحرير، وعدم الانجرار لمن يسعون لشق الصف والاحتراب الداخلي».

ومن جهته، قدم الرئيس الدوري للتحالف السياسي، المهندس أمين الحاج، الشكر لقيادة اللواء 35 مدرع على تجاوبها ودورها الوطني، وسعيها لنزع فتيل التوتر، والعمل على تلافي الاختلالات داخل المديرية.

وخرج الاجتماع إلى الاتفاق على عدد من التفاهمات، أبرزها «رفض أي تشكيلات وتموضعات عسكرية خارج تموضع كل لواء عسكري، ورفع أي خلاف ينشأ بهذا الخصوص إلى الجهات المسؤولة العليا في الدولة».

كما تم الاتفاق على «رفض أي تجنيد أو تشكيلات خارج إطار مؤسستي الجيش والأمن، ورفع أية استحداثات جديدة، بما فيها النقاط العسكرية والأمنية المخالفة لما أقرته اللجنة الأمنية بالمحافظة، برئاسة الدكتور أمين أحمد محمود، محافظ المحافظة»، طبقاً لما أورده إعلام اللواء 35 مدرع.

وأكد المجتمعون على «دعم القوى السياسة للجيش الوطني دعماً كاملاً في جبهات القتال»، و«بذل الجهود، واستمرار التواصل مع جميع الأطراف والمكونات لتلافي ومنع الاقتتال ونزع فتيل التوتر والاختلالات الأمنية، من أجل الاستقرار ودعم قيادة السلطة المحلية، وعدم الانجرار خلف الدعوات غير المسؤولة للتمترس، وزرع الفتن والاحتراب، من أي طرف كان».
اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة