أسواق الطعام الشعبية في مصر والمغرب

أسواق الطعام الشعبية في مصر والمغرب

أسفار ترافر جيمس حول العالم
الأحد - 17 صفر 1440 هـ - 28 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14579]
ترافر جيمس خلال جولته العالمية في أسواق الطعام الشعبية
لندن: كمال قدورة
ترافر جيمس واحد من أشهر وأهم الشخصيات الشابة في عالم الفيديو والـ«يوتيوب» الخاصة بأسواق طعام الشوارع الشعبية حول العالم، خصوصاً في آسيا، وبشكل خاص في الصين والهند وإندونيسيا وماليزيا وسنغافورة وغيره، وهو ظاهرة متميزة بحد ذاتها، تأخذ عالم طعام الشارع إلى غرفتك الخاصة من دون عناء، وتفتح شهيتك وتتركك حالماً بالسفر وعشرات من الأطباق الشهية.

ويعتبر أسلوب ترافر جيمس أسلوباً بسيطاً وسهلاً في إنتاج الفيديوهات، فلغته سهلة مشوقة، وحركته متواصلة كشهيته الطيبة.

ولجيمس، الذي يطلق على نفسه «ذي فود رينجر» أو «المسافر بحثاً عن الطعام»، أكثر من مليوني متابع على قناة «يوتيوب»، وما لا يقل عن مائة مليون مشاهدة لفيديوهاته الممتازة حتى الآن.

ترافر جيمس من كندا، لكنه بعيش في مدينة تشينغدو، في جنوب الصين، مع زوجته تينغ منذ عام 2014، وقد جاء إلى الصين لدراسة اللغة الصينية، وتعليم اللغة الإنجليزية. وبدأت تينغ بالتصوير، وبدأ ترافر بنشر فيديوهاته عام 2013.

كان حلم ترافر أن يسافر حول العالم، ويعرف الناس بطعام المناطق التي يزورها، قبل أن يصبح السفر ونشر الفيديوهات مهمة ووظيفة لا غنى عنها، ووسيلة مهمة من كسب العيش.

وعن أهدافه، يقول ترافر: «عندما بدأت في إنشاء مقاطع فيديو على (YouTube)، كان كل ما أريده هو السفر إلى الأبد، وتناول الطعام إلى الأبد في بلدان مختلفة حول العالم. الآن، بعد مرور عامين من فعل ذلك (...) وبعد الشعور بالحرية في أن نكون قادرين (هو وزوجته) على الطيران أينما أردنا، وفي أي وقت نريد، تغيرت أهدافي، وقررت، بصرف النظر عن السفر وتناول الطعام، أن ألهم الناس، وأن أعكس بعض الإيجابية في العالم، وأظهر للناس أن العالم مكان رائع حقاً، ومليء بالناس الودودين، وأنه ليس مخيفاً كثيراً كما تصوره وسائل الإعلام. أريد أن أظهر للناس أن السفر بالطعام هو أفضل طريقة ممكنة لتجربة هذا الصداقة».

أما عن لماذا اختار أن يعيش في تشينغدو، فيقول ترافر: «إنه كان المكان الأسعد والأكثر برودة الذي زرته في الصين. يبدو أن الناس يتحركون بشكل أبطأ من المدن الأخرى، وقد لاحظت أن الناس أكثر سعادة. ثم جربت الطعام، وكانت فطيرة (ووانتون) زيت الفلفل الحار المجيدة، شيئاً من عالم آخر». كما أغرم ترافر بالبسطات الضخمة المليئة بالتوابل والحلوى، أي ما يكفي للانتقال إلى هذه المدينة الجميلة المثيرة.

وكل ما يريده ترافر بالنهاية هو أن يشارك مع المشاهدين الطبيعة الودية للناس المحليين أينما كانوا: ضحكاتهم، طاقتهم الإيجابية، والطعام بالتأكيد، ووراء الطعام دائماً أناس من هذا النوع.

يتكلم ترافر كثيراً عن مقاطعة تشينغيانغ، حيث تعيش الأقلية المسلمة المعروفة بأقلية الأويغور، ويعتبرها الأفضل من ناحية أسواق طعام الشارع في الصين، لحجمها والكمية الكبيرة من لحم الغنم والبقر الذي تقدمه، بالإضافة إلى أرز البيلاف والجزر الحلو، وبشكل خاص البوظة في أورومشي. ومن أكثر الأمور التي يذكرها من سفراته صانع البوشار في مدينة لانجو، في شمال الصين.

ومضى على نشاط ترافر وأسفاره أكثر من 4 سنوات، وللتعرف على عالمه ومحطاته الطعامية الحافلة والمتنوعة، لا بد من ذكر بعض المناطق التي زارها، وهي: أسواق الطعام الشعبية في القاهرة (2 فيديو)، وأسواق الطعام الشعبية في المغرب (4 فيديوهات).

وقبل ذلك أسواق الطعام في مومباي (2 فيديو)، وأسواق الطعام الشعبية في مدن دلهي وجيبور وكلكاتا وكيرالا (عدد كبير من الفيديوهات)، وأسواق اليابان الشعبية (4 فيديوهات)، وأسواق الصين الشعبية (عدد كبير من الفيديوهات)، وفيتنام، وبورنيو، وسريلانكا، وأسواق الطعام الشعبية المعروفة في المكسيك (8 فيديوهات)، واليونان، وإندونيسيا، وسنغافورة، وتايلاند، وماليزيا، وغيرها.

ومن المآكل الخمسة التي ينصح ترافر بتجربتها في الصين: أولاً، سمك الشبوط المشوي مع البهارات والثوم والخضراوات والفستق. وثانياً، طبق البط، وهو نوعان: حلو ومالح. وثالثاً، طبق الدجاج بالخضراوات، خصوصاً الفلفل والثوم والبهارات والخبز. ورابعاً، كعك لحم الغنم والقرع. وخامساً، المائدة التيبتية التي تضم نقانق الدم والشاي وغيره.

وفي القاهر، جرب ترافر بعض أنواع الفطور والأطباق الشعبية المعروفة، وعلى رأسها الفول المدمس والسلطة والبطاطا المقلية والبابا غنوج ومخلل الباذنجان، ثم جرب الفلافل وبعض أنواع الفطائر، والكشري بالطبع، مع الحمص والعدس وصلصة البندورة والبصل المقلي والدقة التي تشمل الثوم والخل والكمون والفلفل الأحمر الحار. كما جرب المقانق والملوخية.

وفي رحلته إلى الإسكندرية، جرب ترافر الفطور واللحم بالجبنة والمأكولات البحرية، وخصوصاً القريدس بالجبنة والحبار المقلي مع البندورة والفلفل الحار، والبصل مع الباغيت الفرنسي، وساندويتشات الكبد المقلية بالزيت.

وقد زار ترافر أخيراً المغرب، وبدأ من ضواحي مراكش في الجنوب، وعملية طبخ الخرفان الكاملة بأفران الطين، ثم تعرف على الكباب مع الهريسة وسلطة البندورة بالكزبرة والبصل والخبز والسمن والزيتون. كما جرب ساندويتشات النخاع وساندويتشات الكبد التي لم تعجبه، كما يقول.

ومن الأطباق الغريبة التي جربها ترافر في ساحة الفناء شوربة القواقع واللحم المطبوخ على البخار ورأس النيفا.

وانتقل ترافر بعد ذلك إلى الصويرة، التي تبعد ساعتين عن مراكش بالسيارة، لاستكشاف أسواق السمك وأطباق لحم الجمل المشوي والطاجين.

وقد جرب كيلو من لحم الجمل المشوي المملح مع الخبز والكمون، والشاي بالنعناع على الفحم.

ومن أنواع الطجين التي جربها طاجين الدجاج والزيتون الأخضر مع البطاطا والبندورة والفلفل الأخضر. وعادة ما يطبخ هذا الطبق بالكركم والزعفران والكزبرة والقرفة وغيره. كما جرب ترافر الكسكس البيتي المحلي مع الدجاج والباذنجان والجزر والقرع والبندورة. وفي سوق السمك، اشترى ترافر سمك السردين، وجرب المحار وقنفذ البحر وسرطان البحر المشوي. وقد حظيت فيديوهات ترافر الأربعة في المغرب بنحو 3 ملايين مشاهدة على قناته في «يوتيوب». أما زيارة مصر فقد حظيت بأكثر من مليون مشاهدة.
مصر مذاقات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة