إطلاق نار داخل كنيس في مدينة أميركية يسفر عن ضحايا

الشرطة أعلنت استسلام المهاجم

قوات الأمن الأميركية في المكان المحيط بالكنيس (أ.ب)
قوات الأمن الأميركية في المكان المحيط بالكنيس (أ.ب)
TT

إطلاق نار داخل كنيس في مدينة أميركية يسفر عن ضحايا

قوات الأمن الأميركية في المكان المحيط بالكنيس (أ.ب)
قوات الأمن الأميركية في المكان المحيط بالكنيس (أ.ب)

أطلق مسلح النار، أمس السبت، داخل كنيس في مدينة بيتسبرغ في ولاية بنسلفانيا الأميركية بينما كان المصلون اليهود يتجمعون للصلاة، ما أدى إلى وقوع عدد من القتلى تردد أنهم 8، قبل أن يستسلم، بحسب ما أعلنت الشرطة.
وقال متحدث باسم الشرطة لوسائل إعلام في مكان الحادث «إن المشتبه به في عملية إطلاق النار اعتقل. لدينا الكثير من الضحايا داخل الكنيس، وهناك ثلاثة ضباط شرطة أصيبوا». وذكرت وسائل إعلام إن المهاجم يدعى روبرت باورز.
وجرى الهجوم في حي سكويريل هيل في بيتسبرغ، وهو الوسط التاريخي لليهود في هذه المدينة الواقعة شمال شرقي الولايات المتحدة. وقال حاكم بنسلفانيا توم وولف على «تويتر»، «إثر هذه المأساة علينا أن نبقى موحدين، ونتخذ الإجراءات اللازمة لمنع وقوع مآسٍ من هذا النوع في المستقبل. لا يمكننا أن نعتبر هذا العنف أمراً عادياً». ونقل التلفزيون التابع لشبكة «سي بي إس» أن ثمانية قتلى سقطوا في إطلاق النار، بينهم شرطيان، في حين أعلنت شبكة «فوكس نيوز بيتسبرغ» أن أربعة أشخاص قتلوا. وجرى إطلاق النار داخل كنيس «شجرة الحياة» حيث كان مصلون يهود يتجمعون. وكتب الرئيس دونالد ترمب تغريدة على موقع «تويتر»، قال فيها إنه يتابع عن كثب الوضع، مضيفاً: «يبدو أن عدة ضحايا سقطوا».
وكانت الشرطة دعت بعيد الساعة العاشرة بالتوقيت المحلي سكان الحي الذي يقع فيه الكنيس إلى البقاء في منازلهم، مشيرين إلى وجود شخص يطلق النار. وجاء في تغريدة لقوات الأمن في المدينة: «هناك مسلح يطلق النار في منطقة جادتي ويلكينز وشيدي. تجنبوا هذا الحي». من جهته قال قائد الشرطة في بيتسبرغ جيسون لاندو «هناك عدة ضحايا سقطوا».
وقال نائب الرئيس الأميركي مايك بنس في تغريدة: «نتابع المعلومات حول إطلاق النار داخل كنيس (شجرة الحياة) في بيتسبرغ. لنرفع الصلوات من أجل القتلى والجرحى وعائلات الضحايا». ولم تعرف بعد دوافع مطلق النار.
وقال جيف فينكلشتاين رئيس تجمع فيدرالي يهودي في بيتسبرغ لشبكة «سي إن إن»: «أنا حزين ولا أعرف ما أقول لكم. ما كان يجب حصول هذا الأمر ولا حصوله داخل كنيس».
من جهتها، أعلنت شرطة نيويورك أنها قامت بتعزيز الإجراءات الأمنية أمام أماكن العبادة في المدينة.
وبعد ساعة من الهجوم، نقل تلفزيون «سي إن إن»، الذي ظل يقدم تغطية مباشرة من خارج الكنيس، تصريحات مايكل أيزنبيرغ، الرئيس السابق لمجلس إدارة المعبد، إذ قال إنه كان في طريقه إلى المعبد لأداء الصلاة الأسبوعية، عندما سمع أصوات إطلاق نار، بمجرد أن خرج من سيارته على مسافة قريبة من المعبد. وقال إنه تحدث تليفونياً مع شخص يعمل في قسم النظافة داخل المعبد، وقال الشخص إنه نجا لأنه كان اختفى داخل حمام.
وقال إيزنبيرغ إن 3 صلوات صغيرة كانت تجرى داخل المعبد في نحو الساعة العاشرة: صلاة في القاعة الرئيسية، ويحضرها عادة نحو خمسين شخصاً، وصلاة حلقة نقاش في مكتبة المعبد، ويحضرها عادة أقل من 10 أشخاص، وتجمع لسيدات يعقدن حلقات دينية أسبوعية في الطابق الأرضي من المعبد. وأضاف أن الكنيس، خلال فترة رئاسته وقبلها وبعدها، يركز كثيراً على الجانب الأمني، وتوجد حراسة مستمرة، خصوصاً وقت الصلوات الأسبوعية، وفي المناسبات الكبيرة. وقال إن شرطة بتسبيرغ، وشرطة مكافحة الإرهاب، وشرطة الطوارئ، تزور المعبد من وقت لآخر للتأكد من سلامة الإجراءات الأمنية. وأثنى على وزارة أمن الوطن، وقال إنها تنسق، عبر الولايات المتحدة، إجراءات أمنية لحماية المعابد اليهودية.



روسيا وأميركا تتبادلان اللوم بشأن عدم الاستقرار في كاراباخ

أرمن من ناغورنو كاراباخ يصلون إلى مركز التسجيل التابع لوزارة الخارجية الأرمنية بالقرب من بلدة كورنيدزور الحدودية في أرمينيا (إ.ب.أ)
أرمن من ناغورنو كاراباخ يصلون إلى مركز التسجيل التابع لوزارة الخارجية الأرمنية بالقرب من بلدة كورنيدزور الحدودية في أرمينيا (إ.ب.أ)
TT

روسيا وأميركا تتبادلان اللوم بشأن عدم الاستقرار في كاراباخ

أرمن من ناغورنو كاراباخ يصلون إلى مركز التسجيل التابع لوزارة الخارجية الأرمنية بالقرب من بلدة كورنيدزور الحدودية في أرمينيا (إ.ب.أ)
أرمن من ناغورنو كاراباخ يصلون إلى مركز التسجيل التابع لوزارة الخارجية الأرمنية بالقرب من بلدة كورنيدزور الحدودية في أرمينيا (إ.ب.أ)

تتبادل كل من موسكو وواشنطن الاتهام بزعزعة الاستقرار في منطقة جنوب القوقاز في ظل فرار الآلاف من عرق الأرمن من منازلهم في ناغورنو كاراباخ بسبب الخوف من التطهير العرقي، وفقاً لوكالة «رويترز».

ورغم اعتماد أرمينيا على شراكة أمنية مع روسيا منذ تفكك الاتحاد السوفياتي، توترت علاقاتهما بشدة بعد غزو الرئيس فلاديمير بوتين لأوكرانيا في عام 2022.

وكتب السفير الروسي لدى الولايات المتحدة أناتولي أنتونوف على تطبيق التراسل «تليغرام»، «نحث واشنطن على الامتناع عن الكلمات والأفعال شديدة الخطورة التي تؤدي إلى زيادة مصطنعة في العداء ضد روسيا في أرمينيا».

وجاء تعليق أنتونوف اليوم (الثلاثاء) بعد تصريحات في اليوم السابق لمتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية في أعقاب اتهام أرمينيا لموسكو بعدم التدخل عند استيلاء القوات الأذربيجانية الأسبوع الماضي على ناغورنو كاراباخ.

وقال المتحدث ماثيو ميلر للصحافيين «أعتقد أن روسيا أظهرت أنها ليست شريكا أمنيا يمكن الاعتماد عليه».

وهرب الآلاف من عرق الأرمن من منطقة ناغورنو كاراباخ الانفصالية بحلول أمس (الاثنين) بعد هزيمة مقاتليهم في عملية عسكرية خاطفة شنتها أذربيجان الأسبوع الماضي.

وتعهدت باكو بحماية حقوق الأرمن الذي يبلغ عددهم نحو 120 ألفا، ويصفون كاراباخ بأنها وطنهم لكن لم يقبل بهذه التطمينات سوى قلة. وحمل رئيس وزراء أرمينيا نيكول باشينيان روسيا مسؤولية الفشل في ضمان أمن الأرمن.

وحدث النزوح الجماعي في ظل ارتباك وخوف.

وأوضحت موسكو أن أرمينيا وحدها تتحمل مسؤولية انتصار أذربيجان في كاراباخ لأنها غازلت الغرب بدلا من العمل مع موسكو وباكو من أجل السلام.

وبالأمس، وصل مسؤولون رفيعو المستوى من الولايات المتحدة إلى أرمينيا في أول زيارة من نوعها منذ قبول الأرمن في كاراباخ وقف إطلاق النار الأسبوع الماضي.


بكين تعارض إدراج كيانات صينية على قائمة العقوبات الأميركية ضد إيران

العلمان الصيني والأميركي يرفرفان على عمود إنارة في بوسطن (أرشيفية - رويترز)
العلمان الصيني والأميركي يرفرفان على عمود إنارة في بوسطن (أرشيفية - رويترز)
TT

بكين تعارض إدراج كيانات صينية على قائمة العقوبات الأميركية ضد إيران

العلمان الصيني والأميركي يرفرفان على عمود إنارة في بوسطن (أرشيفية - رويترز)
العلمان الصيني والأميركي يرفرفان على عمود إنارة في بوسطن (أرشيفية - رويترز)

قالت وزارة التجارة الصينية، اليوم الثلاثاء، إن بكين تعارض بشدة إدراج الولايات المتحدة شركات وأفراداً صينيين على قائمة العقوبات المتعلقة بإيران، وفق ما ذكرته وكالة «رويترز» للأنباء.

وأضافت الوزارة في بيان أن الولايات المتحدة أدرجت كيانات صينية على قائمة العقوبات فيما يتعلق بتطوير طهران طائرات مسيرة وحربية.

وكانت إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن فرضت، أمس الاثنين، قيوداً تجارية جديدة على 11 شركة صينية وخمس شركات روسية لأسباب مختلفة تتعلق بالأمن القومي الأميركي، متهمة بعضها بتقديم مكونات لصنع طائرات مسيرة لصالح المجهود الحربي الروسي في أوكرانيا.


6 قتلى و13 مفقوداً جراء الأمطار الغزيرة في غواتيمالا

منظر جوي للمساكن المتضررة من فيضان النهر في غواتيمالا (أ.ف.ب)
منظر جوي للمساكن المتضررة من فيضان النهر في غواتيمالا (أ.ف.ب)
TT

6 قتلى و13 مفقوداً جراء الأمطار الغزيرة في غواتيمالا

منظر جوي للمساكن المتضررة من فيضان النهر في غواتيمالا (أ.ف.ب)
منظر جوي للمساكن المتضررة من فيضان النهر في غواتيمالا (أ.ف.ب)

أعلنت السلطات في غواتيمالا، يوم الاثنين، أنّ ستّة أشخاص على الأقلّ لقوا مصرعهم و13 آخرين لا يزالون في عداد المفقودين من جرّاء أمطار غزيرة أدّت لفيضان نهر جرفت مياهه عدداً من مساكن الصفيح في حيّ عشوائي في العاصمة.

وقال وولتر مونروي المسؤول في هيئة التنسيق الوطني للحدّ من الكوارث إنّه «تمّ العثور على ستّ جثث (...) اثنين منها لقاصرَين والبقية لبالغين».

وكان متحدّث باسم الهيئة أعلن في وقت سابق أنّ الحصيلة هي 18 مفقوداً، بينهم عشرة أطفال، وفق ما ذكرته وكالة الصحافة الفرنسية.

الشرطة ورجال الإنقاذ يبحثون عن ناجين بعد أن جرف فيضان النهر المساكن في غواتيمالا (أ.ب)

وقال رودولفو غارسيا، المتحدّث باسم الهيئة للصحافيين إنّ «فيضان النهر جرف المنازل في حيّ ديوس إس فييل الواقع تحت جسر إل نارانخو».

وبحسب مونروي فإنّ الفيضان المفاجئ للنهر سببه انهيار أرضي حصل في أعلى الجبل وأدّى لحبس كميات كبيرة من المياه خلفه، قبل أن تنهار هذه الكتلة من الطمي وينطلق من خلفها السيل الجارف محمّلاً بأكوام من الأتربة والحجارة والطمي.

أشخاص يقفون أمام أحد المساكن المتضررة (أ.ب)

ورغم أنّ السلطات تمنع البناء على ضفاف النهر إلا أنّ المئات من مساكن الصفيح شُيّدت على ضفاف هذا المجرى المائي الذي تصبّ فيه أيضاً كميات كبيرة من مياه الصرف الصحّي في العاصمة.

وأكّدت الهيئة أنّ أجهزة الطوارئ تبذل قصارى جهدها للعثور على المفقودين.

من جهته، أعلن روبين تيليز المتحدّث باسم القوات المسلّحة أنّ 15 عنصراً من فرقة الشؤون الإنسانية التابعة للجيش يشاركون في عمليات البحث عنهم.


8 قتلى ومفقودان إثر فيضان نهر في المكسيك

نهر ريو غراندي يتدفق في اتجاه مجرى نهر إل كانغريخو في 25 سبتمبر 2023 في غابة ريو غراندي الوطنية كولورادو (أ.ف.ب)
نهر ريو غراندي يتدفق في اتجاه مجرى نهر إل كانغريخو في 25 سبتمبر 2023 في غابة ريو غراندي الوطنية كولورادو (أ.ف.ب)
TT

8 قتلى ومفقودان إثر فيضان نهر في المكسيك

نهر ريو غراندي يتدفق في اتجاه مجرى نهر إل كانغريخو في 25 سبتمبر 2023 في غابة ريو غراندي الوطنية كولورادو (أ.ف.ب)
نهر ريو غراندي يتدفق في اتجاه مجرى نهر إل كانغريخو في 25 سبتمبر 2023 في غابة ريو غراندي الوطنية كولورادو (أ.ف.ب)

قضى ما لا يقل عن ثمانية أشخاص واعتُبر اثنان في عداد المفقودين في ولاية خاليسكو في غرب المكسيك أمس (الاثنين) إثر فيضان نهر من جرّاء هطول أمطار غزيرة، حسبما نقلت «وكالة الصحافة الفرنسية» عن السلطات المحلية.

وقال جهاز الدفاع المدني في خاليسكو في بيان: «قضى ثمانية أشخاص حتى الآن وتتواصل أعمال البحث للعثور على اثنين آخرين».

وعثر على جثث بعض الضحايا على بعد كيلومترات عدة من مكان اختفائهم.

وقال مدير الدفاع المدني في الولاية خوان إغناسيو أرويو فيراستيغوي لـ«وكالة الصحافة الفرنسية» إنّ «أمطاراً غزيرة هطلت بين الساعة الخامسة صباحاً (11:00 ت غ) والسابعة صباحاً» الاثنين.

وأدّى هطول الأمطار إلى فيضان نهر إل كانغريخو الذي غمرت مياهه منازل في بلدة أوتلان حيث يعيش نحو 60 ألف نسمة.

وهطلت كمّيات ضخمة من الأمطار فوق سلسلة جبال سان خوان كاكوما، مما أدّى لفيضان النهر بصورة مفاجئة.

ولفت فيراستيغوي إلى أنّ قطع أشجار الغابات والحرائق التي اندلعت في هذه المنطقة الجبلية الحرجية في يونيو (حزيران) الماضي ساهما على الأرجح في تراكم مياه الأمطار.

وأضاف أنّ نحو مhئة من عناصر الإنقاذ يبحثون عن المفقودين.


أكثر من 200 إصابة بانفجار مستودع للوقود في كاراباخ

الحريق في مستودع الوقود الذي شهد انفجارا في كاراباخ (أ.ف.ب)
الحريق في مستودع الوقود الذي شهد انفجارا في كاراباخ (أ.ف.ب)
TT

أكثر من 200 إصابة بانفجار مستودع للوقود في كاراباخ

الحريق في مستودع الوقود الذي شهد انفجارا في كاراباخ (أ.ف.ب)
الحريق في مستودع الوقود الذي شهد انفجارا في كاراباخ (أ.ف.ب)

أصيب أكثر من مائتي شخص بانفجار مستودع للوقود في كاراباخ، وفق ما أعلن مسؤول انفصالي، الإثنين، داعيا إلى توفير مساعدة طبية عاجلة، وفق ما أوردته وكالة الصحافة الفرنسية.وجاء في منشور لأمين المظالم لشؤون حقوق الانسان في المنطقة غيغام ستيبانيان على شبكات التواصل الاجتماعي أنه «نتيجة انفجار مستودع الوقود، تخطى عدد المصابين المائتين. الوضع الصحي لغالبية المصابين خطير أو شديد الخطورة»، وأشار إلى أن «القدرات الطبية غير كافية»، داعيا للسماح بهبوط مروحيات الإسعاف.

وحسب «رويترز»، جاء الانفجار مع فرار آلاف الأرمن من المنطقة الجبلية بعد هزيمة المقاتلين الانفصاليين في كاراباخ على يد جيش أذربيجان في عملية عسكرية خاطفة الأسبوع الماضي.


قوانين الأمن القومي الجديدة في الصين تقلق الشركات الأوروبية

دومبروفسكيس في صورة تعود إلى تاريخ 16 سبتمبر الماضي (د.ب.أ)
دومبروفسكيس في صورة تعود إلى تاريخ 16 سبتمبر الماضي (د.ب.أ)
TT

قوانين الأمن القومي الجديدة في الصين تقلق الشركات الأوروبية

دومبروفسكيس في صورة تعود إلى تاريخ 16 سبتمبر الماضي (د.ب.أ)
دومبروفسكيس في صورة تعود إلى تاريخ 16 سبتمبر الماضي (د.ب.أ)

أعلن مفوض التجارة في الاتحاد الأوروبي فالديس دومبروفسكيس، اليوم الاثنين، أن قوانين الأمن القومي التي تمت الموافقة عليها في الآونة الأخيرة في الصين "تثير قلقا كبيرا" لدى الشركات الأوروبية العاملة في البلاد.

وقال المفوض خلال حديثه أمام طلاب في جامعة تسينغهوا في بكين إن "قانون العلاقات الخارجية الجديد والنسخة الجديدة من قانون مكافحة التجسس يثيران قلقا كبيرا لمجتمع الأعمال لدينا" لأن "غموضهما يترك مجالا كبيرا للتفسير".

كما حذر مفوض التجارة الأوروبي من أن رفض بكين إدانة الغزو الروسي لأوكرانيا "يضر بصورة الصين".
وقال المفوض إن "ثمة خطرا في ما يتعلق بسمعة الصين"، معتبرا أن موقفها هذا "يضر بصورة البلاد ليس لدى المستهلكين الأوروبيين فحسب لكن أيضا لدى الشركات".


قافلة مساعدات دولية أولى تدخل كاراباخ

صورة تظهر المدفعية التي تم الاستيلاء عليها من قوات ناغورنو كاراباخ معروضة للصحافة في موقع تسيطر عليه القوات الأذربيجانية في شوشا (أ.ف.ب)
صورة تظهر المدفعية التي تم الاستيلاء عليها من قوات ناغورنو كاراباخ معروضة للصحافة في موقع تسيطر عليه القوات الأذربيجانية في شوشا (أ.ف.ب)
TT

قافلة مساعدات دولية أولى تدخل كاراباخ

صورة تظهر المدفعية التي تم الاستيلاء عليها من قوات ناغورنو كاراباخ معروضة للصحافة في موقع تسيطر عليه القوات الأذربيجانية في شوشا (أ.ف.ب)
صورة تظهر المدفعية التي تم الاستيلاء عليها من قوات ناغورنو كاراباخ معروضة للصحافة في موقع تسيطر عليه القوات الأذربيجانية في شوشا (أ.ف.ب)

دخلت أول قافلة مساعدات تابعة للجنة الدولية للصليب الأحمر أمس (السبت)، ناغورنو كاراباخ، حيث عرض الجيش الأذربيجاني أمام صحافيين على مرتفعات «العاصمة» ستيباناكيرت، مئات الأسلحة التي صادرها من الانفصاليين منذ هجومه الخاطف مطلع الأسبوع، على هذه المنطقة الانفصالية ذات الغالبية الأرمينية.

وقالت مسؤولة في الصليب الأحمر الدولي التقتها وكالة الصحافة الفرنسية، عند نقطة التفتيش الأرمينية في كورنيدزور لدى عبور القافلة، إن «اللجنة الدولية للصليب الأحمر عبرت ممر لاتشين لتنقل خصوصاً 70 طناً من المساعدات الإنسانية للسكان».

وتتهم يريفان، باكو، منذ أواخر 2022 بإغلاق هذه الطريق الوحيدة الرابطة بين كاراباخ وأرمينيا، والتسبب بنقص كبير في المواد الأساسية.

وأعلنت أذربيجان أمس (السبت)، أنها تعمل مع روسيا على «نزع سلاح» قوات منطقة ناغورنو كاراباخ، وذلك خلال جولة للصحافيين شاركت فيها وكالة الصحافة الفرنسية.

نزع سلاح

في محيط مدينة شوشا التي تسيطر عليها أذربيجان في كاراباخ والواقعة قرب ستيباناكيرت «المحاصرة»، بحسب مسؤولين محليين، عُرضت أمام الصحافيين مئات الأسلحة الخفيفة التي صودرت من الانفصاليين ودبابات تحمل إشارة صليب أبيض.

وفي الساحة، حيث عُرضت الترسانة العسكرية، كُتب بأحرف سود كبيرة «كاراباخ أذربيجانية».

وقال المتحدث باسم جيش أذربيجان آنار إيفازوف، في مدينة شوشا: «بالتعاون الوثيق مع جنود حفظ السلام الروس، نعمل على نزع سلاح» القوات الانفصالية و«دعم المدنيين».

وفي شوشا، تم تركيز مدافع هاون على تلة وتوجيهها نحو ستيباناكيرت. ولم يجب إيفازوف عن سؤال عن عمود من الدخان منبعث من المدينة الواقعة في أسفل المرتفعات في وقت متأخر من أمس (السبت).

وأصيب جندي أذربيجاني في انتهاك لوقف إطلاق النار، وفق ما أعلنت أمس (السبت)، القوة الروسية لحفظ السلام المنتشرة في المنطقة، ما يشير إلى هشاشة الوضع.

وأكدت أذربيجان أن سكاناً يضرمون النار في منازلهم. وقالت وزارة الدفاع الأذربيجانية مساء أمس (السبت)، على منصة «إكس»، إن «السكان الأرمن يحرقون عدداً كبيراً من المنازل في أغدرة»، ناشرة صوراً جوية بدا أنها تظهر منازل محترقة.

واستسلم الانفصاليون في كاراباخ بعدما ألحقت بهم باكو هزيمة جراء هجوم خاطف استمر 24 ساعة، وانتهى الأربعاء، بالتوصل إلى وقف لإطلاق النار.

ويشعر السكان بالقلق على مستقبلهم في هذه المنطقة، حيث يواجه الآلاف حالة طوارئ إنسانية.

وأكد المتحدث باسم الجيش الأذربيجاني أن العمل جارٍ على إنشاء مخيمات لإيواء المدنيين.

ويشكّل جيب ناغورنو كاراباخ محور نزاع مديداً. وألحقت السلطات السوفياتية الإقليم ذا الغالبية الأرمينية بأذربيجان عام 1921. وخاضت الجمهوريتان السوفيتيان السابقتان، أذربيجان وأرمينيا، حربين بشأنه؛ إحداهما بين 1988 و1994، راح ضحيتها 30 ألف قتيل. وآنذاك سمحت الهزيمة التي منيت بها باكو ليريفان، بالسيطرة على المنطقة ومناطق أذربيجانية مجاورة.

صورة تظهر شاحنة عسكرية أذربيجانية في شوشا بمنطقة ناغورنو كاراباخ التي تسيطر عليها أذربيجان (أ.ف.ب)

في خريف 2020، اندلعت حرب جديدة أسفرت عن مقتل 6500 شخص خلال 6 أسابيع. لكن هذه المرة، انتهت الحرب بهزيمة أرمينيا التي أُجبرت على التنازل عن مناطق مهمّة لأذربيجان في كاراباخ ومحيطها.

وقال وزير الخارجية الأرميني أرارات ميرزويان، خلال كلمة في الأمم المتحدة أمس (السبت)، إن على «المجتمع الدولي بذل قصارى جهده لنشر بعثة مشتركة من وكالات الأمم المتحدة على الفور في ناغورنو كاراباخ»، مكرراً الاتهامات بارتكاب «تطهير عرقي» في المنطقة الانفصالية.

وقبل ساعات قليلة ومن على المنبر نفسه في الجمعية العامة، وعد نظيره الأذربيجاني بأن غالبية الأرمن في كاراباخ سيُعامَلون بصفتهم «مواطنين متساوين».

وأبلغ وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن أمس (السبت)، أرمينيا، بأن الولايات المتحدة تشعر بـ«قلق عميق» حيال السكان من العرقية الأرمينية في ناغورنو كاراباخ، مضيفاً أنها سعت لتأمين الحماية لهم.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية ماثيو ميلر، إن بلينكن «أكد أن الولايات المتحدة تدعو أذربيجان إلى حماية المدنيين والوفاء بالتزاماتها باحترام حقوق الإنسان والحريات الأساسية لسكان ناغورنو كاراباخ وضمان امتثال قواتها للقانون الإنساني الدولي».

من جهته، اتهم وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت، قادة أرمينيا بمفاقمة التوتر في كاراباخ، لكنه أبدى أمله في أن تبقى البلاد في فلك موسكو رغم الاضطراب الذي تعيشه بعد استعادة أذربيجان السيطرة على الإقليم الانفصالي.

وفي كلمة ألقاها بالأمم المتحدة، عد لافروف أن القوى الغربية «تحرّك الخيوط» لتقويض النفوذ الروسي، مضيفاً: «للأسف، القيادة في أرمينيا تصبّ من وقت لآخر بنفسها الزيت على النار».

إجلاء

أكدت يانا أفانيسيان التي تتحدر من مدينة ستيباناكيرت، وهي محاضرة في مادة القانون تبلغ 29 عاماً، أن الوضع هناك «مروع». وهي على غرار كثير من الأرمن الآخرين تحاول الاتصال بأقاربها في الإقليم.

وانضمت الشابة إلى مجموعة صغيرة من الأشخاص تجمعوا أمام نقطة تفتيش يسيطر عليها الجيش الأرميني في بلدة كورنيدزور الأرمينية القريبة جداً من ناغورنو كاراباخ، للتعبير عن قلقهم.

وقالت لوكالة الصحافة الفرنسية: «نأمل بحصول عمليات إجلاء قريباً، خصوصاً للأشخاص الذين دُمّرت منازلهم».

وقال غاريك زاكاريان (28 عاماً) الذي كان يحاول أيضاً الوصول إلى أسرته داخل الإقليم: «انتظرت 3 أيام و3 ليالٍ. أنام في السيارة».

قوات حفظ السلام الروسية (يسار) وجنود أذربيجانيون (يمين) يقفون بجانب قاعدة قوات حفظ السلام الروسية بالقرب من شوشا في منطقة ناغورنو كاراباخ التي تسيطر عليها أذربيجان (أ.ف.ب)

وكان الشاب البالغ 28 عاماً يقطن في قرية إغتساهوغ، في إقليم كاراباخ حتى ديسمبر (كانون الأول) الماضي، وله أقارب وأصدقاء هناك. وأضاف لوكالة الصحافة الفرنسية: «لا أمل لدي (بإجلائهم قريباً ورؤيتهم) لكنني أردت التحرّك». وأضاف: «مجرد وجودي هنا ورؤية القاعدة الروسية على بعد كيلومتر واحد يشعرني بتحسن».

ومدينة ستيباناكيرت محرومة من الكهرباء والوقود وسكانها يفتقرون أيضاً إلى الغذاء والدواء.

وقالت المتحدثة باسم الانفصاليين أرمين هايرابيتيان، إنّ القوات الأذربيجانية «منتشرة في كل مكان حول ستيباناكيرت، إنها على مشارفها».

وبحسب آخر حصيلة صادرة عن الانفصاليين الأرمن، فإنّ العملية العسكرية الأذربيجانية التي انتهت ظهر الأربعاء، خلّفت ما لا يقل عن 200 قتيل و400 جريح.

ويؤجج انتصار أذربيجان مخاوف من رحيل سكان الإقليم البالغ عددهم 120 ألفاً.

وطالب السيناتور غاري بيترز خلال زيارة إلى المنطقة على رأس وفد من أعضاء الكونغرس الأميركي السبت، بإرسال «مراقبين دوليين» إلى كاراباخ.

ونقل عنه مراسل وكالة الصحافة الفرنسية قوله: «أبلغتنا الحكومة الأذربيجانية بأنه ليس هناك ما يدعو للقلق. وإذا كان الأمر كذلك، يجب أن نسمح لمراقبين دوليين بالذهاب والمشاهدة بأنفسهم، حتى يتمكن العالم من معرفة ما يحدث بالضبط».

باشينيان تحت الضغط

تكثّفت الضغوط في أرمينيا على رئيس الوزراء نيكول باشينيان، الذي واجه انتقادات لاذعة لتقديمه تنازلات لأذربيجان منذ خسارته مساحات واسعة من الأراضي في حرب 2020.

وأقر باشينيان الجمعة، بأن «الوضع» ما زال «متوتراً» في كاراباخ، حيث «تتواصل الأزمة الإنسانية». لكنه رأى أن «هناك أملاً في ديناميكية إيجابية»، مشيراً إلى أن وقف النار الذي دخل حيز التنفيذ الأربعاء، يتم احترامه «بشكل عام».

ويتظاهر مناهضون للحكومة في شوارع يريفان عاصمة أرمينيا يومياً منذ الأربعاء، احتجاجاً على تعاملها مع الأزمة في كاراباخ.

كذلك، أعلن زعماء المعارضة عزمهم على إطلاق إجراءات مساءلة بحق باشينيان في البرلمان.


روسيا: أرمينيا «صبت الزيت على النار» في النزاع مع أذربيجان

TT

روسيا: أرمينيا «صبت الزيت على النار» في النزاع مع أذربيجان

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف (د.ب.أ)
وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف (د.ب.أ)

اتهم وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، أمس السبت، قادة أرمينيا، بمفاقمة التوتر في ناغورنو كاراباخ، لكنه أبدى أمله في أن تبقى البلاد بفلك موسكو، رغم الاضطراب الذي تعيشه بعد استعادة أذربيجان السيطرة على الإقليم الانفصالي.

وفي كلمة ألقاها بالأمم المتحدة، عدَّ لافروف أن القوى الغربية «تحرّك الخيوط» لتقويض النفوذ الروسي، مضيفاً: «للأسف، القيادة في أرمينيا تصبّ من وقت لآخر بنفسها الزيت على النار»، وفق ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.

ونشرت قوات حفظ سلام روسية حول ناغورنو كاراباخ لمراقبة وقف إطلاق النار عقب جولة سابقة من القتال عام 2020 في الإقليم الذي كان يديره الانفصاليون الأرمينيون منذ عقود.

ومع ذلك، استولت القوات الأذربيجانية سريعاً على المنطقة الجبلية، الثلاثاء، رغم نداءات سابقة وجهها رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان إلى الكرملين لبذل مزيد من الجهد.

وتظاهر أرمينيون أمام السفارة الروسية في يريفان معربين عن غضبهم، فيما اتهم بعضهم موسكو بأنها مشتتة بسبب حربها في أوكرانيا.

وأشار لافروف إلى ما قاله أحد كبار السياسيين الأرمينيين حول تسليم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ناغورنو كاراباخ، إلى أذربيجان بعد حرب عام 2020.

وقال لافروف: «من السخافة اتهامنا بذلك»، مضيفاً: «نحن مقتنعون بأن الشعب الأرمني يتذكر تاريخه».

وأعرب عن ثقته في أن الأرمن سيظلون مرتبطين بـ«روسيا والدول الصديقة الأخرى في المنطقة بدلاً من أولئك الذين يقفزون عليها من الخارج».

ونص إعلان وُقع عام 1991 في آلماتي، أكبر مدن كازاخستان التي كانت تعرف آنذاك باسم ألما-آتا، على أن الحدود الحالية للدول المستقلة حديثاً، التي كانت جمهوريات سوفياتية، لا يجوز انتهاكها.

وقال لافروف إن الإعلان «يعني أن ناغورنو كاراباخ جزء من أذربيجان (...) هكذا بكل وضوح وبساطة».


أذربيجان تعد بمعاملة أرمن قره باغ بوصفهم «مواطنين متساوين»

وزير خارجية أذربيجان جيهون بيرموف خلال كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة (الأمم المتحدة)
وزير خارجية أذربيجان جيهون بيرموف خلال كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة (الأمم المتحدة)
TT

أذربيجان تعد بمعاملة أرمن قره باغ بوصفهم «مواطنين متساوين»

وزير خارجية أذربيجان جيهون بيرموف خلال كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة (الأمم المتحدة)
وزير خارجية أذربيجان جيهون بيرموف خلال كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة (الأمم المتحدة)

وعدت أذربيجان، اليوم (السبت)، من على منبر الأمم المتحدة بمعاملة الأرمن، الذين يشكلون غالبية في منطقة ناغورني قره باغ الانفصالية، بوصفهم «مواطنين متساوين».

وقال وزير خارجية أذربيجان، جيهون بيرموف، في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة: «أريد أن أكرر عزم أذربيجان على إعادة دمج السكان الأرمن في منطقة ناغورني قره باغ بوصفهم مواطنين متساوين».

وأضاف، وفقاً لما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية، أن «الدستور، القانون الوطني لأذربيجان، والالتزامات الدولية التي أعلناها تشكل أساساً صلباً لتحقيق هذا الهدف».

وشنّت أذربيجان بداية الأسبوع عملية عسكرية خاطفة في هذه المنطقة الانفصالية ذات الغالبية الأرمينية. ووافق الانفصاليون الأرمن، أمس (الجمعة)، على تسليم أسلحتهم.

وتابع بيرموف: «لا نزال نعتقد أن هناك فرصة تاريخية بالنسبة إلى أذربيجان وأرمينيا لإقامة علاقات حسن جوار والتعايش جنباً إلى جنب بسلام».


الحرب الأوكرانية تدفع «الناتو» للبحث عن حلّ لمشكلة المسيّرات

طائرات دون طيار إيرانية الصنع تظهر على شاحنة خلال عرض عسكري سنوي (أ.ب)
طائرات دون طيار إيرانية الصنع تظهر على شاحنة خلال عرض عسكري سنوي (أ.ب)
TT

الحرب الأوكرانية تدفع «الناتو» للبحث عن حلّ لمشكلة المسيّرات

طائرات دون طيار إيرانية الصنع تظهر على شاحنة خلال عرض عسكري سنوي (أ.ب)
طائرات دون طيار إيرانية الصنع تظهر على شاحنة خلال عرض عسكري سنوي (أ.ب)

لم تلبث أن حلّقت طائرة صغيرة دون طيار فوق حفرة، حتى أعقب ذلك انفجار ناتج عن إلقائها قذيفة على خندق أوكراني. تمّ عرض مقطع فيديو لذلك على شاشة عملاقة مخصّصة لجمع من الجنود من دول أوروبية عدة، ومسؤولين في حلف شمال الأطلسي وشركات دفاع، اجتمعوا هذا الأسبوع في «قاعدة فريديبيل» العسكرية في هولندا، وفقاً لـ«وكالة الصحافة الفرنسية».

يقول القائد السابق للقوات الجوية الهولندية وليام كويدام، الخبير لدى «الناتو» في الأنظمة المضادة للطائرات دون طيار (C-UAS)، إنّ هذه الطائرات المسيّرة «صغيرة وسريعة، وإيجاد وسيلة (للتصدي لها) مسألة معقّدة».

ولكن مثل هذا الحلّ المعقّد ليس مستحيلاً. فقد توجّهت 57 شركة على الأقل إلى فريديبيل لعرض منتجاتها التي من المفترض أن تكون قادرة على مواجهة جميع التهديدات تقريباً، بدءاً من الطائرات دون طيار المبيعة في الأسواق وصولاً إلى «شاهد 136» إيرانية الصنع التي يستخدمها الجيش الروسي في أوكرانيا.

وفي هذا الإطار، يقول لودفيغ فروهوف، رئيس شركة «دي دي تي إس» الألمانية المتخصّصة في الأنظمة المضادة للطائرات دون طيار، إنّ «أفضل طريقة لقتل (شاهد)، هي طائرة نفاثة (من دون طيار بالحجم ذاته)».

ويؤكد أنّ طائرته يمكنها أن تحلّق بسرعة تزيد على 500 كيلومتر في الساعة، بينما بالكاد يمكن أن تتجاوز سرعة طائرة «شاهد» 180 كيلومتراً في الساعة. كما يشير إلى أنّ تكلفتها أقل بكثير من تكلفة الصاروخ الذي تستخدمه وسائل الدفاع الكلاسيكية المضادة للطائرات.

ولكن التهديد يأتي أيضاً من مسيّرات أصغر بكثير. ويمكنها أن تقتل، كما يمكنها أن تتسبّب في أضرار جسيمة للبنية التحتية الأساسية، مثل محطات الطاقة الحرارية أو محطات الضخ، كما يوضح مات روبر، أحد مديري وكالة الاتصالات والمعلومات التابعة لحلف شمال الأطلسي (NCI)، التي تجمع خبراء في التكنولوجيا والأمن السيبراني في التحالف.

التقاط طائرة دون طيار بشبكة

غير أنّ أفضل طريقة لتحييد طائرة دون طيار لا تقتصر بالضرورة على تدميرها. ففي بعض الحالات، من الأفضل الاستيلاء عليها أو تحويل مسارها، إذا كان تدميرها سيعرّض القوات أو البنية التحتية للخطر.

ومن هذا المنطلق، قامت شركة ألمانية هي «أرغوس إنترسبشن (Argus Interception)»، بالتعاون مع آخرين، بتطوير نظام «للصيد الشبكي» لطائرة دون طيار معادية. ولكنّ ذلك يمكن أن يحصل بعد رصدها إما باستخدام الرادارات أو الكاميرات أو محطات مراقبة تردّد الاتصالات المستخدمة لتوجيه المسيّرات.

وفي هذا السياق، فإنّه بمجرّد تحديد موقع الطائرة الدخيلة، تُقلع طائرة اعتراضية دون طيار. ويتم توجيهها تلقائياً من المحطة الأرضية، لتقترب من مسيّرة العدو قبل إطلاق شبكة لاصطيادها. وبمجرد الاستيلاء عليها، يمكن نقلها إلى مكان آمن. ويقول رئيس شركة «أرغوس إنترسبشن» كريستيان سكونينغ: «إنها فعّالة بشكل خاص لحماية المطارات».

ولكن بالنسبة للكابتن إيونوت فلاد كوزموتا، من القوات الجوية الرومانية، فإنّ هذا ليس بالضرورة الحل للرد على تهديد الطائرات الروسية دون طيار.

عُثر على حطام طائرات دون طيار، مماثلة لتلك التي يستخدمها الجيش الروسي، مرّات عدة في الأسابيع الأخيرة في الأراضي الرومانية.

دخان أسود يتصاعد بعد غارات بطائرات دون طيار في مدينة لفيف غرب أوكرانيا (أ.ف.ب)

التشويش... وتعطيل الاتصالات

ومن ثم، تسعى بوخارست إلى ضمان حماية أفضل لأراضيها ضدّ الهجمات المحتملة بطائرات دون طيار. وبناء عليه، تابع كوزموتا عن كثب التدريبات واسعة النطاق التي جرت هذا الأسبوع في «قاعدة فريديبيل» الهولندية.

ويقول لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»: «نحن بصدد تطوير قدراتنا المضادة للطائرات دون طيار، ونحن هنا لجمع المعلومات اللازمة». لذا، فإنّ «التشويش قد يكون حلاّ».

ولكن في هذا المجال، لا تتعلّق المسألة بالاستيلاء على الطائرة دون طيار، بل «التشويش عليها»؛ لأن هذا يؤدي إلى تعطيل الاتصالات مع مشغّلها، ثم تعود إلى قاعدتها تلقائياً؛ بسبب عدم وجود معلومات واضحة عن وجهتها.

والأفضل من ذلك، أنّ هناك تقنية أخرى تسمح بالتحكّم فيها وتوجيهها إلى حيث تريد.

ما زال من الضروري أن تتمكّن هذه الأنظمة جميعها من التواصل مع بعضها بعضاً. وقد سعى «الناتو» هذا الأسبوع إلى إيجاد معيار مشترك لذلك، الأمر الذي كان قد تمّ التوصّل إليه من خلال نظام «سابيينت (Sapient)»، الذي تم تطويره في بريطانيا.

وقال الجنرال الهولندي هانز فولمر، أحد كبار مسؤولي وكالة الاتصالات والمعلومات التابعة للناتو (NCI) للصحافة، إن هذا الأمر سيعود «بفوائد كبيرة» للحلف.

لم يكن هناك أيّ جنود أوكرانيين حاضرين هذا الأسبوع خلال هذه التدريبات الدفاعية ضد المسيّرات.

لكنّ «الناتو» يُجري «حواراً» مستمراً مع أوكرانيا بشأن هذه الموضوعات، حسبما يؤكد كلاوديو بالستيني، المستشار العلمي للحلف. ويقول إنّ الأوكرانيين «يبدعون باستمرار على أرض الواقع»، ممّا يجعل من السهل تحديد الاحتياجات.