مصر: «تواضروس» يدعو رهبان دير أبو مقار لـ«الهدوء»

مصر: «تواضروس» يدعو رهبان دير أبو مقار لـ«الهدوء»

متهم بقتل رئيس الدير يُنكر أمام المحكمة
الأحد - 17 صفر 1440 هـ - 28 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14579]
القاهرة: «الشرق الأوسط»
في الوقت الذي دعا فيه بابا الأقباط في مصر تواضروس الثاني رهبان دير أبو مقار إلى التحلي بالسكينة والهدوء، باعتبارهما من فلسفة الرهبنة، أنكر متهم بقتل رئيس الدير، الأنبا إبيفانيوس، ما نسبته له النيابة من المشاركة مع راهب آخر في الجريمة.
وخلال زيارته أمس إلى دير أبو مقار، بوادي النطرون، عقد تواضروس لقاءً مع رهبانه، وألقى عليهم كلمة، لفت فيها إلى أن «فلسفة الرهبنة فلسفة صعبة، ولا يقدر عليها أي إنسان، وتوجد فيها صعوبات كثيرة، وبلا شك هي حياة صعبة وشديدة، ولكن لمن يريدها هي حياة مفرحة».
وتسبب حادث مقتل رئيس دير أبو مقار، الأنبا إبيفانيوس (64 عاماً)، في يوليو (تموز) الماضي، بصدمة غير مسبوقة في مصر عامة، والأوساط الكنسية بشكل خاص، خصوصاً بعد توجيه الاتهام لراهبين آخرين من العاملين بالدير بقتل رئيسه، وأقدمت الكنيسة على إجراءات صارمة على خلفية الحادث، بدأت بفرض ضوابط جديدة تتعلق بالرهبنة، تضمنت تجميد قبول رهبان جدد، وحظر مغادرة الرهبان الأديرة دون إذن رسمي، ومنع استخدام رجال الدين وسائل التواصل الاجتماعي. كما أغلق بابا الأقباط في مصر، تواضروس الثاني، ورجال دين آخرون حساباتهم على مواقع التواصل الاجتماعي.
إلى ذلك، أنكر الراهب فلتاؤس المقاري، المتهم الثاني بقتل الأنبا إبيفانيوس، الاتهامات الموجه إليه باعتباره شريكاً مع الراهب أشعياء المقاري (المتهم الأول) في الجريمة، وقال إنه لم يكن على خلاف مع الأنبا المقتول.
وخلال جلسة محاكمته، أمس، أمام محكمة جنايات دمنهور، تمسك المتهم فلتاؤس بروايته التي تعارض ما تنسبه له النيابة، وقررت المحكمة إيداع فلتاؤس، الذي يخضع للعلاج على خلفية محاولته الانتحار، بمستشفى سجن برج العرب.
واستمعت المحكمة إلى شهادة سكرتير البابا تواضروس الثاني و6 من رهبان الدير. وتنسب النيابة للمتهمين الاثنين تهمة القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد.
مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة