تونس... سيول وأمطار طوفانية

تونس... سيول وأمطار طوفانية

السبت - 16 صفر 1440 هـ - 27 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14578]
سيارات جرفتها السيول في منطقة المحمدية قرب العاصمة التونسية قبل أيام (إ.ب.أ)
تونس: المنجي السعيداني
بدأت السلطات التونسية حصر الخسائر التي لحقت بالكثير من محافظات البلاد جراء فيضانات عارمة وسيول وأمطار طوفانية. وأدخلت الأمطار الخريفية المفاجئة التي أتت بعد سنوات من الجفاف وشح المياه، اضطرابات على مستوى النقل العمومي والخاص وجرفت معها قناطر ومنشآت مائية، وباتت الشوارع العادية لا تختلف في شيء عن الأودية التي غمرتها المياه والتي جرفت في طريقها أي شيء يقف في طريقها.
وأفاق سكان في بعض المناطق على أكوام من السيارات التي نقلها الطوفان من مكان إلى آخر.
وضربت فيضانات عارمة في مرحلة أولى منطقة نابل (شمال شرقي تونس)، حيث خلّفت سيول ستة قتلى وأضراراً مادية فادحة قدرت بملايين الدنانير، وأضرت بالفنادق والمنشآت الفلاحية والبنى التحتية.
وأدى ذلك إلى إعلان الحكومة عن فتح حساب لجمع المساعدات المالية لأكثر من 2500 عائلة متضررة بفعل فيضانات نابل.
وما أن خفت السيول في هذه المنطقة وخرجت الحكومة لإحصاء الضحايا من بشر وحيوانات، حتى عادت الأمطار الطوفانية لتظهر من جديد، وهذه المرة في 19 ولاية (محافظة) تونسية في الوقت ذاته، مخلّفة أضراراً مادية فادحة. وأفادت تقارير بأن مستوى مياه الأمطار بلغ نحو مترين في بعض الأحياء الشعبية في تونس العاصمة، ومن بينها منطقة المحمدية (جنوب العاصمة التونسية).
وأعلن المعهد التونسي للرصد الجوي (معهد حكومي)، أن أمطاراً تراوحت بين 200 و300 ملليمتر تساقطت على منطقة نابل خلال أقل من 24 ساعة، وقدرت مياه الأمطار التي استقبلتها سدود منطقة نابل وحدها بنحو 40 مليون متر مكعب في غضون سبع ساعات فقط.
وأرجع المهندس محرز الغنوشي، من معهد الرصد الجوي، هذه العواصف القوية والأمطار الطوفانية في جزء كبير منها إلى التغيرات المناخية التي بدأت تبرز معالمها في أكثر من منطقة.
تونس تونس

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة