«الدفاع» و«الداخلية» في عهدة رئيس الوزراء العراقي

«الدفاع» و«الداخلية» في عهدة رئيس الوزراء العراقي

«فيتو» الصدر أطاح حظوظ الفياض
السبت - 16 صفر 1440 هـ - 27 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14578]
رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي يرأس الاجتماع الأول لحكومته في بغداد أول من أمس (رويترز)
بغداد: حمزة مصطفى
أعلن رئيس الوزراء العراقي الجديد عادل عبد المهدي، أمس، عن احتفاظه بحقيبتي الداخلية والدفاع بالوكالة، إلى حين حسم الكتل السياسية أمرها بشأن مرشحي هاتين الحقيبتين.

وأصدر عبد المهدي أمراً ديوانياً يقضي بشغله شخصياً هاتين الوزارتين، في وقت شغل فيه وزراء آخرون الوزارات الأخرى المتبقية، التي رفض البرلمان تمرير المرشحين لها؛ وهي حقائب التعليم العالي، والثقافة، والتربية، والعدل، والهجرة والمهجرين.

إلى ذلك، قال محمد الكربولي، عضو البرلمان والقيادي البارز في كتلة «المحور الوطني»، التي تمثل المكون السني والمنضوية في كتلة «البناء»، لـ«الشرق الأوسط»، إن «منصب وزير الدفاع نحن من نقرره؛ لأن هذا المنصب هو أولاً حصة مكون، وبالتالي فإن الاتفاق عليه لا بد أن يكون مع قيادات هذا المكون».

وأضاف الكربولي أن «مرشحنا لحقيبة الدفاع هو هاشم الدراجي، الذي يحظى باحترام وتقدير الجميع، ولا توجد عليه ملفات، وهو شخصية قيادية وعسكري سابق».

بدوره، أكد مصدر مطلع لـ«الشرق الأوسط»، أن «الخلاف بين كتلتي الإصلاح والبناء لا يزال مستمراً، بشأن المرشح لمنصب وزير الداخلية فالح الفياض، الذي لم يتمكن عبد المهدي من تمريره داخل قبة البرلمان، بعد (الفيتو) الذي وضعه عليه زعيم التيار الصدري وداعم تحالف (سائرون)، مقتدى الصدر». وأضاف المصدر أن «فالح الفياض مرشح كتلة البناء، لا سيما (الفتح) بزعامة هادي العامري، وهي لا تزال تصر عليه».

...المزيد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة