«أرامكو» تنظم فعاليات ملتقى جائزة التميّز للمرأة القيادية

«أرامكو» تنظم فعاليات ملتقى جائزة التميّز للمرأة القيادية

الجمعة - 15 صفر 1440 هـ - 26 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14577]
الدمام: «الشرق الأوسط»
ترأست «أرامكو السعودية» ملتقى جائزة التميّز للمرأة القيادية، وهي جائزة تعنى بتعزيز فرص مشاركة المرأة في قطاع التكرير والمعالجة والتسويق، ويعد الملتقى أحد أبرز المنتديات في قطاع النفط والغاز.
ونظّمت «أرامكو» فعاليات الملتقى في مملكة البحرين من 23 حتى 25 أكتوبر (تشرين الأول) الحالي، برئاسة عبد العزيز القديمي النائب الأعلى لرئيس الشركة للتكرير والمعالجة والتسويق، وسليمان البرقان نائب الرئيس للتكرير وتجزئة الغاز الطبيعي، ونبيل الدبل المدير التنفيذي للموارد البشرية، إلى جانب عدد من القياديات المشاركات.
وألقى القديمي كلمة افتتاحية في الملتقى تطرق خلالها إلى أفضل الممارسات المتبّعة في توظيف المرأة وتطويرها مهنياً في قطاع التكرير والمعالجة والتسويق.
كما سلّط الضوء على 3 عوامل رئيسة تساعد على تعزيز مشاركة المرأة في القطاع، وهي الإيمان الراسخ بدور المرأة، والتوظيف الاستراتيجي، والمساندة المهنية الفاعلة.
وقال القديمي: «تحرص (أرامكو السعودية) منذ فترة طويلة على الاستثمار في برامج ترمي إلى مساعدة المرأة على المنافسة، حتى قبل التحاقها ببيئة العمل، ولا سيما قطاع النفط والغاز، ويُعزَى الفضل الكبير إلى هذه البرامج لمضاعفة عدد الموظفات في (أرامكو) على مدى السنوات العشر الماضية».
وأضاف: «حينما تتيح الشركات وسائل التمكين للمرأة في بيئات عمل تدرك مواطن قوتهن، وتكون النتيجة تحسّن مستوى الأداء والإنتاجية، ما يعود بالنفع على الشركات بصفة خاصة، وقطاع النفط والغاز بصفة عامة».
ومن جهته، شدد نبيل الدبل على التزام «أرامكو» بتمكين المرأة وتحقيق أهداف الملتقى. وقال: «إن الشركة تطبّق نهجاً شديد الانضباط من أجل تطوير وتمكين المرأة، وقد وضعت استراتيجيات محددة لتدريب الموهوبات وتوظيفهن، كما عملت مؤخراً على رفع نسبة مشاركة المرأة إلى أكثر من 20 في المائة من إجمالي الموظفين الجدد».
ويهدف الملتقى إلى تمكين الكفاءات النسائية، وتشجيع مشاركتهن في قطاع التكرير والمعالجة والتسويق، وتطوير مهاراتهن عبر تنظيم مجموعة من الفعاليات تضم ورش العمل والمنتديات وندوات التواصل التي تهدف جميعها إلى تعزيز المهارات القيادية للمرأة، فضلا عن منحها الجوائز احتفاءً وتقديراً بتميّزها المهني.
ويُعد الملتقى إحدى المبادرات التي تعزز مفهوم تنوع الموارد البشرية في قطاع الطاقة بمنطقة الخليج العربي.
وأسست الشركة أيضا «المعهد السعودي للعلوم البحثية»، وهو برنامج بحثي مكثف تستضيفه جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية، خلال فصل الصيف، ويوفر مستوى متميزا لمشاركة المرأة، بالإضافة إلى ذلك، يعزز برنامج «ستيمانيا» التابع للشركة مهارات الشابات السعوديات في تخصصات العلوم، والتقنية، والهندسة، والرياضيات.
ويبلغ حجم القوى النسائية العاملة في مجمع الأعمال النسائي للخدمات الاستشارية بالشراكة بين «أرامكو السعودية» و«جنرال إلكتريك» و«تاتا»، أكثر من ألف موظفة سعودية.
السعودية أرامكو

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة