الحرس الرئاسي اليوناني... أداء مدهش يجذب الزوار وسط أثينا

الحرس الرئاسي اليوناني... أداء مدهش يجذب الزوار وسط أثينا

تدريبات صعبة للتحمل والانضباط والدقة... والحديث بجفن العين!
الجمعة - 15 صفر 1440 هـ - 26 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14577]
أثينا: عبد الستار بركات
بكلمة «آلاجي» ومعناها حان وقت التبديل، يصيح قائد الحرس اليوناني عند كل ساعة، ليترك حارسين جديدين يقفان على جانبي النصب التذكاري للجندي المجهول وسط العاصمة أثينا - لا يحركان ساكنا مهما حدث - حتى يحين وقت المغادرة، وتقام هذه المراسم منذ بناء النصب 1968.

وباتت هذه العروض تشد الانتباه، حيث تجذب الكثير من الزوار لليونان ويتابعونها بشغف، ويتعرفون من خلالها على تقاليد اليونان القديمة، وما يلفت الانتباه أيضاً لغة التخاطب بين الحارس وقائده، التي تستخدم فيها حركة رموش العين، فعدد حركات الرموش ترمز إلى أمور متفق عليها بين الجانبين.

إذن ليس ﻣﻦ السهل أن ﺗﻜﻮن جنديا ﻓﻲ اﻟﺤﺮس اﻟﺮﺋﺎﺳﻲ اليوناني، إذ ينبغي ﻋﻠﻰ هؤلاء اﻟﺠﻨﻮد، الذين يتألقون ﻓﻲ أزياء ﺗﻌﻮد إﻟﻰ ﻗﺮون ﺧﻠﺖ، اﻟﻮﻗﻮف ﻣﻦ دون ﺣﺮﻛﺔ أﻣﺎم ﻗﺒﺮ اﻟﺠﻨﺪي المجهول، وﺗﻤﺜﻞ ﺑﺮودة اﻟﻄﻘﺲ القارسة ودرﺟﺎت اﻟﺤﺮارة اﻟﻤﺮﺗﻔﻌﺔ وﻓﻀﻮل اﻟﺼﻐﺎر، الذين يركلون اﻟﺤﺮاس لرؤية ﻣﺎ إذا ﻛﺎﻧﻮا أحياء ﺣﻘﺎ، ﺑﻌﺾ اﻟﻤﺨﺎطﺮ التي يواجهها من يتم اختيارهم لهذه المهمة الصعبة.

أما زي الحرس الرئاسي اليوناني فهو مستوحى من حرب استقلال البلاد عام 1821، وعلى الرغم من أنه ثقيل جدا ومصنوع من خامات خاصة، فإن السلاح الذي يحمله الحارس يزن أيضا نحو سبعة كيلوغرامات، والحذاء يحتوي على عدد كبير من المسامير الصلبة ليعطي الصوت المطلوب، إذن هو أيضا ثقيل جدا.

وفي بلاد الإغريق، يلتزم ﻛﻞ اﻟﺸﺒﺎب ﺑﺄداء ﻣﺎ بين 9 إﻟﻰ 12 شهرا ﻣﻦ اﻟﺨﺪﻣﺔ العسكرية الإجبارية وفقا للحالة الاجتماعية وليس للشهادة الدراسية، ويتم اختيار اﻟﺤﺮس اﻟﺮﺋﺎﺳﻲ ﻣﻦ الجنود العاديين واﻟﺮﺗﺐ اﻟﻤﺨﺘﻠﻔﺔ، ويعتبر المظهر اﻟﺨﺎرﺟﻲ ﺑﺎﻟﻎ الأهمية، إذ ينبغي أن يكون اﻟﺠﻨﻮد ﻻئقين بدنيا، والشرط اللازم للانضواء في هذه الوحدة والتي يطلق عليها اسم «أيفزوني» هو أن يراوح طول الشخص بين 1.87 متر و2.10 متر، ويتم قبول 33 في المائة من المرشحين، ويكمن التحدي في «تعزيز التركيز والانضباط الجسدي والنفسي ليتمكن العنصر من البقاء جامدا على مدى ساعة على الأقل مع تصويب النظر إلى الفراغ من دون الاكتراث بالضجة المحيطة به. ومن بين مهامهم هو حراسة نصب الجندي المجهول في ساحة سينتاغما على بعد خمسمائة متر من القصر الرئاسي اليوناني، كما يقيمون في ثكنة صغيرة في وسط أثينا بين القصر الرئاسي والبرلمان.

ويوضح المسؤول عن الحرس، أن عناصر «أيفزوني» يُنتقون خلافا لحراس شرف آخرين، بعد «تدريب قاسٍ يستمر ستة أسابيع» يتمرنون خلاله على «التحمّل والانضباط والدقة»، وتشكل متابعة الخطوات البطيئة المحسوبة بدقة شديدة لعناصر «أيفزوني» هؤلاء منذ عقود إحدى نقاط الجذب السياحي الرئيسية في أثينا.

وبعد لبس الرداء التقليدي الفضفاض الذي يصل إلى الركبتين والمصنوع من ثلاثين مترا مربعا من القطن المطوي 400 مرة، للدلالة بحسب التقليد على أربعة قرون من الهيمنة العثمانية بين القرنين الخامس عشر والتاسع عشر.

وهذا الرداء الذي تضاف إليه سترة من الصوف المطرز يدويا، يعلوه حزام مشدود بقوة، كما ينتعل عناصر الحرس الرئاسي أحذية من الجلد الأحمر والحديد تعرف باسم «تساروخيا»، فيما يعتمرون ما يشبه الطربوش الأحمر ويُعرف باسم «فاريون». ويؤكد الخياط المعتمد في الثكنة أن هذا الطربوش يرمز إلى «الدم الذي أُريق خلال الحروب» كما أن خيوطه المصنوعة من الحرير الأسود تدل على «الدموع التي ذُرفت حزنا على الضحايا».

ويحتاج عنصر وحدة الـ«أيفزوني» نحو 45 دقيقة لارتداء هذا الزي كما أن مساعدة «الشريك» الذي يلازمه طوال مدة الخدمة أمر لا مناص منه. ويتعين على عناصر «أيفزوني» الامتناع عن أي تفاعل مع هؤلاء المعجبين، وفي حال حصول مشكلة، لا يحق له سوى أن يرف بجفنية مرة واحدة للقول «نعم» ومرتين لـ«كلا» بهدف التواصل مع المسؤول عنه. كما أن «أي حركة أو تفاعل مع أحداث خارجية يُعتبر إساءة للمهمة» الموكلة لهؤلاء الحراس.

ويعتبر عناصر الحرس الرئاسي اليوناني المشار إليهم تجسيد شعور الفخر بالانتماء لليونان واحترام التاريخ، ومنذ 150 عاما تقريبا، تقوم مهمة هؤلاء الحراس على «توجيه تحية لأبطال الأمة» وتجسيد التقليد ومُثل الحرية والديمقراطية.
اليونان اليونان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة