أوّل مهرجان للمسرح في موريتانيا

أوّل مهرجان للمسرح في موريتانيا

عروض تحاول منافسة الشّعر في بلاد الشعراء
الأربعاء - 13 صفر 1440 هـ - 24 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14575]
أغلب المشاركين في العروض المسرحية شبان موريتانيون من الهواة دخلوا من بوابة «المسرح المدرسي»
نواكشوط: الشيخ محمد
نظّم اتحاد المسرحيين الموريتانيين، أول مهرجان وطني للمسرح في موريتانيا، بالتعاون مع الهيئة العربية للمسرح، وتحت إشراف وزارة الثقافة الموريتانية، في محاولة لتقريب فن المسرح من المتلقي الموريتاني الذي اشتهر بحبه الكبير للشّعر.
تنافست خلال المهرجان عشرة عروض مسرحية لنيل الجائزة الأولى، كُتبت وأُخرجت ومُثّلّت جميعها من قبل شبان موريتانيين، أغلبهم من الهواة الذين دخلوا من بوابة «المسرح المدرسي» الذي ظهر في موريتانيا قبل عشر سنوات.
وتمكن المهرجان من استقطاب حضور فاجأ المنظمين، إذ إنّ فن المسرح جديد على المتلقي الموريتاني، خاصة أنّ العروض التي قُدّمت تدخل ضمن «المسرح الحديث» الذي تغلب عليه الرمزية والغموض، ويبتعد عن المسرح السّاخر الذي ربما يكون أكثر قُرباً للمتلقي العادي.
ذلك ما أشار إليه وزير الثّقافة الموريتاني محمد الأمين ولد الشيخ حين قال في كلمة بمناسبة المهرجان إنّه «حلم ظلّ يراود أجيال المسرح في موريتانيا»، وأوضح الوزير أنّ المهرجان ينتظر منه «تحقيق نجاح يمكّنه من مخاطبة العقل والذّوق والارتقاء بثقافتنا، ورسم مسار جديد للمسرحيين الموريتانيين».
وأضاف الوزير أنّ اختيار منظمي المهرجان لعشر مسرحيات «تتوّفر على معايير فنية مع الالتزام بشروط المواطنة والانتماء والتمثيل الحقيقي لمجتمعنا، يدل على رغبتهم في إظهار الوجه الحقيقي لمجتمعنا الغني بتنوعه الثّقافي»، وفق تعبيره.
من جانبه، قال إسماعيل عبد الله الأمين العام للهيئة العربية للمسرح إنّ «المسرح توشّح بكل ممكنات ومسببات الخلود، لأنّه جاء برسالة إنسانية نبيلة، رسالة تنحاز إلى الإنسان وحريته وحقه في التفكير والتعبير، وتقيم دولة للحق وتعلي رايته»
خلال أسبوع كامل توالت العروض المسرحية في دار الشباب القديمة، وسط العاصمة نواكشوط، واستطاعت أن تستقطب الجمهور الموريتاني الذي تفاعل مع العروض وشارك في نقاشات مفتوحة مع المخرجين والممثلين بعد كل عرض مسرحي.
يقول التقي ولد عبد الحي، مدير مركز ترقية الأداء المسرحي وأحد منظمي المهرجان، في حديث مع «الشرق الأوسط» على هامش المهرجان: «منذ أمد بعيد ونحن نحلم بأن نؤسس لمهرجان وطني يحتضن التجارب المسرحية في موريتانيا، وقد أسّسنا منذ سبع سنوات تجربة أولى سميناها (تجربة المسرح المدرسي) هذه التجربة خرّجت أجيالاً طال انتظارها لمهرجان وطني يحتضنها». وتابع أنّ «العروض التي تضمنها المهرجان تؤكد أن التجربة المسرحية الموريتانية بدأت تنضج وتؤتي ثمارها، كما أن هنالك جمهوراً مستمعاً وذواقاً للمسرح، فالقاعة كانت تضج بالمشاهد والمتلقي الذي كان في كامل الانضباط والإنصات والاستمتاع بالعروض».
وخلص ولد عبد الحي الذي يشتغل في مجال المسرح منذ عدة عقود: «دائما يقال إن الإنسان الموريتاني كائن صحراوي، وهو يعيش منذ زمن طويل في المدينة، أي أن ثقافة الصحراء وإن كانت وجدت في الأصل إلا أنّها تلاشت، الإنسان الموريتاني أصبح يعيش بثقافة المدينة، والمدينة تعشق المسرح وتريده وتهواه، وها نحن قدمنا هذا المسرح لمدينة نواكشوط ولكل موريتانيا».
من أبرز العروض في المهرجان الوطني للمسرح الموريتاني، عرض مسرحي تحت عنوان «دبيب القاع» من تأليف وإخراج سولي عبد الفتاح، وهو مسرحي شاب موريتاني، سبق أن ألّف وأخرج كثيرا من المسرحيات.
يقول عبد الفتاح في حديث لـ«الشرق الأوسط» إنّ «العرض المسرحي دبيب القاع، هو عرض يعتمد الكتابة الروحية والسّرد الجسدي، ويعتمد الرّمز في اللغة أيضاً، وليس فقط الرمز في الجسد»، وأوضح المخرج الشّاب أنّه حاول في العرض «طرح سؤال بسيط؛ وهو لماذا نحن في القاع، أو السؤال الأصح والذي نطرحه يومياً على أنفسنا ونكرره، وهو ما بالها ذكرياتنا مترعة بالشموخ، بمعنى لماذا ماضينا كله شموخ وإنجازات وفي الحقيقة نحن الآن في الحضيض». وأشار إلى أنّ الهدف من العرض المسرحي هو «البحث عن خلاص والبحث عن أجوبة، والبحث عن الأسباب وما خلفها، ونحاول أن نغوص عميقاً أبعد من السطح، نغوص في ذواتنا وفي حال مجتمعنا، ونحاول من خلال هذا الخليط أن نقدم شيئاً مختلفاً نجيب من خلاله عن سؤال بسيط: لماذا نحن في القاع؟».
وأكد عبد الفتاح أن ضعف الإقبال على المسرح في موريتانيا «له أسباب كثيرة منها ما يؤول إلى المسرحيين أنفسهم، ومنها ما يؤول إلى الجهات الرسمية»، ولكنّه استدرك قائلاً إنّ «هنالك استهلاكاً شرها لمادة المسرح في هذا المجتمع، رغم ضعف الإقبال، فالجمهور الموريتاني يحب الفرجة، ويبحث خلف المعاني، هذه الأشياء تشده جميعها، علينا فقط أن نقدمها له وأن نصبر في النهاية سنخلق الجمهور المناسب الذي يستحق أن يُقدم له مسرح عميق وبعيد عن السطح وجيد، يتحدّث عن الوطن بآلامه وأحلامه، تقدم له على خشبة المسرح وهو في النهاية سيفهمها وسيمتصها».

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة