خادم الحرمين وولي العهد يعزيان صلاح جمال خاشقجي في وفاة والده

خادم الحرمين وولي العهد يعزيان صلاح جمال خاشقجي في وفاة والده

{الشورى} السعودي: ما حدث للفقيد تصرف فردي... وتوجيهات الملك تؤكد عدالة البلاد
الثلاثاء - 12 صفر 1440 هـ - 23 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14574]
الرياض: «الشرق الأوسط»
أعرب خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز عن بالغ تعازيه ومواساته لأسرة وذوي الفقيد جمال خاشقجي رحمه الله، وذلك في اتصال هاتفي أجراه الليلة قبل الماضية بنجل الفقيد صلاح جمال خاشقجي، فيما عبر نجل جمال خاشقجي عن عظيم شكره لخادم الحرمين الشريفين على مواساته لهم في الفقيد.
كما أجرى الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، اتصالاً هاتفياً بصلاح خاشقجي، عبر فيه عن عزائه ومواساته له ولكافة الأسرة في وفاة والده، وقد أعرب صلاح خاشقجي عن جزيل شكره لولي العهد على تعزيته ومواساته في الفقيد.
من جانب آخر، نوه مجلس الشورى السعودي بالأوامر والتوجيهات الملكية التي أصدرها خادم الحرمين الشريفين إثر «الحادث المؤسف» الذي أودى بحياة المواطن جمال خاشقجي، مجددا تأكيده أن ذلك «تصرف فردي ولا يمثل سياسة السعودية ولا نهج مؤسساتها التي تقوم على أسس متينة وأولها الالتزام بالأنظمة وحماية الأنفس والممتلكات والأعراض».
وأكد المجلس خلال جلسته العادية أمس، التي عقدت برئاسة الدكتور عبد الله آل الشيخ، أن الأوامر تعكس اهتمام وحرص القيادة على تحري الحقيقة بكل شفافية وعدل وبما يضمن محاسبة المسؤولين عنها مهما علت مناصبهم وأنه لا حصانة لكل من يخالف الأنظمة مستغلاً موقع مسؤوليته.
كما أكد المجلس أن البلاد قامت على أساس من العدل والشورى، وعرفت عبر تاريخها الطويل «بالتمسك بالمبادئ الإسلامية السمحة التي حرصت على حفظ واحترام حقوق كل مواطن داخل المملكة وخارجها»، وشدد المجلس على رفضه التام «لأي تسييس لهذه الحادثة أو استغلالها للهجوم على المملكة، ومحاولة النيل من سمعتها أو التشكيك في نهجها وثوابتها التي عرفت بها»، وأكد أن السعودية بقيادتها وشعبها «ستظل ركناً رئيسياً من أركان الأمن والاستقرار على المستويين الإقليمي والدولي»، وستبقى صامدة «ضد كل ما يحاك لها لزعزعة أمنها واستقرارها».
السعودية السعودية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة