تركيا: لا نريد تضرر علاقتنا مع السعودية من قضية خاشقجي

تركيا: لا نريد تضرر علاقتنا مع السعودية من قضية خاشقجي

واشنطن تؤكد أهمية العلاقات مع الرياض... وتونس ترفض استغلال القضية لضرب استقرار السعودية
الثلاثاء - 13 صفر 1440 هـ - 23 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14574]
المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم كالين
أنقرة: سعيد عبد الرازق لندن ـ المنامة: «الشرق الأوسط»
أكدت تركيا أنها لا تريد أن تتضرر علاقاتها مع السعودية على خلفية قضية الصحافي جمال خاشقجي.
وقال المتحدث باسم الرئاسة التركية، إبراهيم كالين، في تصريحات عقب اجتماع للحكومة برئاسة الرئيس رجب طيب إردوغان أمس (الاثنين) إن بلاده لا تريد أن تتضرر علاقتها بالسعودية بسبب هذه القضية مؤكدا أن تركيا ستذهب حتى النهاية لتسليط الضوء على القضية ولن يبقى شيء في الظل.
وكان الرئيس التركي رجب طيب إردوغان أعلن أول من أمس أنه سيكشف جميع التفاصيل الخاصة بقضية خاشقجي خلال اجتماع الكتلة البرلمانية لحزب العدالة والتنمية الحاكم في البرلمان اليوم (الثلاثاء)، كما تم بحث القضية خلال اجتماع مجلس الوزراء أمس.
وقال كالين: «على المستوى القضائي، سنذهب إلى عمق هذه القضية. هدفنا الأخير هو الكشف عن كل جوانبها»، من جانبه، قال المتحدث باسم حزب العدالة والتنمية الحاكم عمر تشيليك، في تصريحات عقب اجتماع لفرع المرأة بالحزب حضره إردوغان أمس، إن قضية خاشقجي «معقدة» و«سيحاسب المسؤولون عنها».
ونفى مزاعم حدوث «مساومات» بين تركيا والسعودية في قضية خاشقجي، ووصفها بأنها «مزاعم غير أخلاقية»، وقال إنه ليس بوسعه الخوض في تفاصيل الحادثة، قبل صدور بيان من النيابة العامة التركية، وأضاف أن «الكل بوسعه بث شائعات في هذه القضية لكن نحن لا نستطيع فعل ذلك».
في غضون ذلك واصلت النيابة العامة في إسطنبول تحقيقاتها وانتهت حتى الآن من أخذ إفادات 22 من العاملين الأتراك في القنصلية السعودية.
إلى ذلك قال جاريد كوشنر مستشار البيت الأبيض إن السعودية حليف مهم للولايات المتحدة وخصوصا فيما يتعلق بمواجهة توسع النفوذ الإيراني في الشرق الأوسط،، وإن واشنطن لا تزال في مرحلة «تقصي الحقائق» فيما يتعلق بوفاة جمال خاشقجي، مضيفاً «نتلقى الحقائق من أماكن متعددة وبمجرد وصول تلك الحقائق سيعمل وزير الخارجية مع فريقنا للأمن القومي لمساعدتنا في تحديد ما ينبغي علينا فعله».
على صعيد آخر، أعلنت تونس أنها ترفض استغلال قضية مقتل خاشقجي لضرب استقرار السعودية، وقال وزير الخارجية التونسي خميس الجهيناوي يجب «عدم استغلال القضية لاستهداف استقرار السعودية» مضيفاً «تونس ترحب بقرار السلطات السعودية فتح تحقيق معمق في الحادثة وبتعهدها بمحاسبة المتورطين فيها»، مؤكداً في ذات السياق إدانة بلده لمقتل خاشقجي بتلك الطريقة.
وأشاد مجلس الوزراء البحريني بالقرارات التي أصدرها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز بشأن قضية المواطن جمال خاشقجي، مؤكداً أنها «تكريس لنهج قويم حكيم طالما التزمته السعودية ولم تحد يوماً عنه في سياساتها، يقوم على ترسيخ الحق وإرساء قيم العدالة».
ورحب المجلس في جلسته الاعتيادية الأسبوعية أمس، برئاسة الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء، بالخطوات الموفقة والقرارات الحاسمة لخادم الحرمين الشريفين في محاسبة المقصّر أياً كان، والتعامل مع أي تقصير أو خطأ دون اعتبارات سوى الحقيقة وجلائها بكل نزاهة وموضوعية، مؤكداً أن السعودية كانت وستظل دولة القانون والمبادئ التي ترتكز على العدل والإنصاف وصيانة الحقوق وإحقاق الحق.
كما أشاد مجلس الوزراء البحريني، بتنظيم مؤتمر «مبادرة مستقبل الاستثمار» الذي تستضيفه العاصمة السعودية الرياض، وبدور المملكة الريادي العالمي، وبأهمية هذا المؤتمر مكاناً وزماناً في ظل التحولات الاقتصادية والتكنولوجية الواسعة النطاق التي يشهدها العالم، وحرص الحكومات في المنطقة على المحافظة على تنافسيتها في عصر الاقتصاد الجديد، واستقطاب العالم للمشاركة فيه.
السعودية السعودية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة