شيخ الأزهر: المسلمون ضحايا الإرهاب والشرق ليست لديه مشكلة مع الغرب

شيخ الأزهر: المسلمون ضحايا الإرهاب والشرق ليست لديه مشكلة مع الغرب

أوروبيون أكدوا في تجمع بالقاهرة أن منتسبين للأديان أساءوا لرسالتها
الثلاثاء - 13 صفر 1440 هـ - 23 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14574]
القاهرة: وليد عبد الرحمن
أكد مشاركون في تجمع عالمي نظمه الأزهر بالعاصمة المصرية أمس، أن «بعض المنتسبين للأديان أساءوا استخدام الرسالة السامية للأديان السماوية، نتيجة الفهم الخاطئ». بينما قال الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، إن «المسلمين الذين يوصفون بالعنف والوحشية، هم دون غيرهم ضحايا (الإرهاب الأسود)... وإن تعقب أسباب الإرهاب ليس محله الإسلام ولا الأديان، إنما الأنظمة العالمية التي تتاجر بالأديان والقيم والأخلاق».
وافتتحت أمس فعاليات الندوة الدولية التي نظمها الأزهر ومجلس حكماء المسلمين، بعنوان «الإسلام والغرب... تنوع وتكامل»، بمشاركة مفكرين وشخصيات من أوروبا وآسيا.
وتبحث الندوة على مدار ثلاثة أيام بمركز الأزهر الدولي للمؤتمرات بمدينة نصر (شرق القاهرة)، القضايا المعاصرة المتعلقة بالعلاقة بين الإسلام وأوروبا، وقال شيخ الأزهر، في كلمته خلال افتتاح أعمال الندوة الدولية، إن الشرق أدياناً وحضارات ليست له أي مشكلة مع الغرب، سواء أخذنا الغرب بمفهومه المسيحي المتمثل في مؤسساته الدينية الكبرى، أو بمفهومه كحضارة علمية مادية، وذلك من منطلق تاريخ الحضارات الشرقية ومواقفها الثابتة في احترام الدين والعلم، أياً كان موطنهما، وكائناً من كان هذا العالم أو المؤمن.
وأكد الدكتور الطيب أن مناهج الأزهر بأصالتها وانفتاحها هي التي «تصنع العقل» الأزهري المعتدل في تفكيره وسلوكه، والقادر دائماً على التكيف مع العصر وإشكالاته ومعطياته. مضيفاً أن «الصمت المريب عن الإرهاب مكن الحركات السياسية المسلحة من الربط بين الإسلام وبين جرائمها الإرهابية، وإطلاق أسماء دينية على منظماتها، استقطبت بها كثيراً من الشباب والشابات الذين غرهم هذا المظهر الديني الخادع... حتى استقر في أذهان الغالبية من الأوروبيين والأميركان أن العنف والإسلام توأمان»، لافتاً إلى أنه «بات من الصعب توضيح الحقيقة للغرب والغربيين، وأن هذا الدين مختطف بالإكراه لارتكاب جرائم إرهابية بشعة».
وقالت مصادر في الأزهر، إن «تجمع القاهرة يهدف إلى تجاوز الصور النمطية والتصورات المسبقة فيما يتعلق بالإسلام والمسلمين، وصولاً إلى فهم مشترك، يقوم على رؤية موضوعية وأسس علمية، بعيداً عن النظرة الاتهامية التي تروجها بعض وسائل الإعلام، لربط التطرف والإرهاب بالإسلام».
من جهته، قال إيف ليتريم، رئيس الوزراء البلجيكي السابق، إن «الغرب يعلم أن الإسلام رسخ للديمقراطية والمساواة»، مؤكداً أهمية أن يكون الحوار معتمداً على دعم القيادات السياسية والدينية والاجتماعية، بما يضمن تحقيقه لنتائج عملية. ولفت إلى أن «هناك عدة عوامل أدت لزيادة التعصب الديني في الفترة الأخيرة، ولا حل لهذا التعصب سوى التعليم والتثقيف».
وأكد رجب ميداني، رئيس ألبانيا الأسبق، أنه توجد حقيقتان متعارف عليهما في التعامل مع المهاجرين، هما الاستيعاب والاندماج، فالاستيعاب يولد نوعاً من العزلة ما يخدم التطرف، بالإضافة إلى انتشار البطالة وصور التمييز، وهو يولد انقساماً اجتماعياً. مشيراً إلى أن الحقيقة الثانية هي الاندماج، وهو طريق مزدوج تتبادل فيه ثقافات الأغلبية والأقلية التأثير، دون أن يتخلى كل طرف عن هويته، وهو أفضل حل لخلق نموذج معاصر، مضيفاً أنه علينا أن نستبدل فكرة الاندماج بالاستيعاب، من خلال توفير فرص للمهمشين لضمان التلاحم الحقيقي بين الأفراد من دون تمييز.
في حين قال فيليب فويانوفيتش، رئيس دولة الجبل الأسود (مونتينيغرو) السابق، إن الإسلام هو ثقافة وحضارة تقوم على رفض العنف واحترام الآخر، مؤكداً أن الرسالة السامية للأديان السماوية قد يساء استخدامها نتيجة الفهم الخاطئ من بعض المنتسبين للأديان، وهو ما حدث بالفعل مع الإسلام، مطالباً المجتمع المسلم والأئمة بمواجهة هذه الإساءة، ومجابهة الإرهاب من منطلق رسالتهم الوسطية القائمة على التعاليم الصحيحة للإسلام.
وخلال جلسات الندوة، قال جاستن ويلبي، رئيس أساقفة كانتربري، إن «المؤمنين سيعملون بكل إخلاص وعزيمة لوضع أرضية مشتركة يمكن من خلالها مواجهة المخاطر، والعمل على تحقيق السلام وخدمة الصالح العام».
وأكد كازو تكاهاشي، نائب رئيس الرابطة اليابانية لدراسات «كيو سي»، أن الحوار أصبح ضرورة ملحة لمواجهة الاختلاف الناجم عن صراع الحضارات. فيما شدد عمرو موسى، الأمين العام الأسبق لجامعة الدول العربية، على أهمية أن نكون أكثر صراحة في الإقرار بأن هناك صراعاً حضارياً، ونحن جزء من هذا الصراع، ولا ينبغي أن نشتكي؛ لكن ينبغي أن نحل تلك المشكلات، وهذا الصراع، بالثقافة والمعرفة والتحليل السليم والموقف الصامد، وأن يجتمع العالم الإسلامي بأبعاده المترامية حول فكر واحد سليم، ونحن لنا إرث عظيم يجب أن ننطلق منه وندافع عنه.
مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة