لبنان: الصراع على الزعامة الطرابلسية يؤجج مبادرات الإعمار

لبنان: الصراع على الزعامة الطرابلسية يؤجج مبادرات الإعمار

ميقاتي يقدم 25 مليون دولار بعد 100 مليون قدمتها حكومته السابقة ولم تنفذ
الأربعاء - 26 شهر رمضان 1435 هـ - 23 يوليو 2014 مـ
نجيب ميقاتي
بيروت: سوسن الأبطح
في مبادرة مفاجئة، أعلن رئيس الوزراء اللبناني السابق نجيب ميقاتي، أمس، عن تأسيس صندوق استثماري خاص بمدينة طرابلس يحمل اسم «ثمار طرابلس»، برأسمال قدره 25 مليون دولار، له مجلس إدارة، يقوم بتحديد القطاعات الإنتاجية القابلة للتطور، ومساعدتها، سواء في مراحلها الأولى أو بعد سنوات من بدء عملها، لدعم اقتصاد المدينة، وتوفير فرص عمل لأبنائها. ومعلوم أن الوضع الاقتصادي في طرابلس وصل إلى شفير الهاوية بسبب المعارك المتلاحقة التي عاشتها المدينة طوال السنوات الثلاث الماضية، وشلل مرافق الحياة فيها.
وقال ميقاتي أثناء إطلاقه للصندوق، خلال لقاء عقد في مقر غرفة التجارة والصناعة والزراعة في طرابلس «إنه سيكون الخطوة الأولى في جلب الاستثمارات الواعدة وإعادة ضخ الحيوية في الكثير من القطاعات الإنتاجية، وإعادة تثبيت شبابنا وأبنائنا في مدينتهم وبين أهلهم، وتعزيز روح المبادرة والابتكار»، في إشارة منه إلى أنه سيعمل على جلب المزيد من الاستثمارات لطرابلس، عبر الصندوق.
ويأتي الإعلان عن هذا المبلغ السخي المرتبط بمشروع طموح في وقت يتقاذف فيه سياسيو المدينة التصريحات النارية، ويتهم كل طرف الآخر بأنه كان وراء تأجيج نار المعارك بين باب التبانة وجبل محسن، ليستفيد سياسيا. ووصف بعض المراقبين هذا التجاذب بأنه «حرب باردة بين ميقاتي والحريري»، وقال آخرون إن «ميقاتي يواجه المستقبل على القطعة» أو إنها «مواجهة مفتوحة» بين الطرفين.
وجاء هذا الصراع على العاصمة اللبنانية الثانية، ذات الثقل السني، أيضا وسط كلام متزايد عن هبوط أسهم «تيار المستقبل» بين مناصريه. كما يأتي صندوق «ثمار طرابلس»، بعد أن قدم الحريري هبة بمبلغ أربعة ملايين دولار لترميم واجهة شارع سوريا في باب التبانة إثر توقف المعارك، إسهاما منه في إعادة الحياة إلى طبيعتها، ووسط انتقادات أيضا حول تراجع تقديمات الحريري للمدينة.
وشارع سوريا هو خط التماس الفاصل بين المنطقتين المتحاربتين، والذي طاله الجزء الأكبر من الدمار. فهل تأتي هذه الهبات في إطار التنافس الحاد على طرابلس بين سياسييها؟ وهل ستدفع مبادرة ميقاتي إلى تشجيع سعد الحريري على طرح مبادرة أكثر سخاء؟
وردا على هذه الأسئلة، أجاب القيادي في «تيار المستقبل» مصطفى علوش، أمس، قائلا لـ«الشرق الأوسط»: «نحن لسنا في وارد الدخول في منافسة على من يدفع أكثر. نحن تيار سياسي ولسنا جمعية خيرية، والأمور لا تقاس على هذا النحو»، عادا «التبرعات والهبات التي قدمها الرئيسان رفيق الحريري ومن بعده سعد الحريري ليست مرتبطة بالسياسة».
وعن هبوط شعبية «التيار الأزرق» في طرابلس كما يتردد، وكما تقول أوساط الرئيس ميقاتي، رد معلقا «نحن نقوم باستطلاعات رأي مستمرة وبإحصاءات، عبر مؤسسات مستقلة، ولدينا فكرة واضحة عن وضع التيار على الأرض. والرئيس ميقاتي، من جانبه، يعرف أن شعبيته في الحضيض». وحين أصررنا على معرفة أرقام ومؤشرات تيار المستقبل حول شعبيته في طرابلس أجاب علوش «نحن لن نعطي معلومات بهذا الخصوص، وكل شيء سيظهر في الوقت المناسب».
وكان الرئيس ميقاتي اتهم تيار المستقبل بأنه عمل على تأجيج الصراع بين جبل محسن وباب التبانة طوال ثلاث سنوات، أثناء توليه رئاسة الحكومة السابقة، لإفشاله وللنيل منه، فيما يتهم تيار المستقبل ميقاتي، وقد صار التيار شريكا في الحكومة الحالية، وبيده وزارتا العدل والداخلية الحساستان، بأنه هو من يقف، الآن، وراء احتجاج أهالي الموقوفين الإسلاميين ويحركهم، ويوتر الأوضاع أمنيا، ليرد لهم الصاع صاعين.
لكن ميقاتي عاد ورد على المستقبل بهجوم عنيف، وهو الذي غالبا ما يختار الأساليب الخفرة، حيث قال «البعض يريد مجددا إلباس الطائفة السنية ثوب الأحداث الأمنية في طرابلس المعروفة أهدافها ومفتعلوها وممولوها على مدى ثلاث سنوات». وقال ميقاتي «إن البعض، وبدل أن يتعظ من تجارب الماضي القريب، ثم اضطراره لعقد تسوية ملتبسة انقلب فيها على كل مزاعمه، عاد مجددا إلى استعمال ماكينته الإعلامية لرمي الاتهامات جزافا ومحاولة قلب الحقائق لتحويل الأنظار مجددا عن المآزق التي يمر بها».
ويأتي الإعلان عن صندوق «ثمار طرابلس» بينما لا يزال أهالي الموقوفين الإسلاميين يقيمون احتجاجاتهم بشكل شبه يومي، وتبادل التهم حول المسؤولية عن الأحداث الأمنية مستمر بدوره، والتراشق بين ميقاتي وتيار المستقبل، حول من ورط الأهالي في جبل محسن وباب التبانة، في صراع عبثي لم يتوقف، يضاف إلى كل ما سبق إلقاء القبض، مساء السبت، على قائد أكبر مجموعة مسلحة في باب التبانة خلال المعارك، ومطالبة مناصريه بالإفراج عنه، مما يشي بأن معارك طرابلس، التي يفترض أنها انتهت عسكريا، لا تزال ترخي بظلالها على الحياة السياسية في المدينة، مما يزيد الخشية بين المواطنين من استخدام مدينتهم مرة جديدة ساحة للحرب.
لكن كيف ينظر تيار المستقبل إلى الهبة السخية للرئيس ميقاتي التي أعلن عنها أمس؟ يعلق القيادي في التيار مصطفى علوش بالقول: «أي تنافس في خير المدينة مشكور ونرحب به. نحن نشجع الرئيس ميقاتي على مزيد من العطاء، خاصة أن له قدرات أكثر من ذلك بكثير، بدل أن يصرف الجهود في المماحكة وإثارة الشغب».
يذكر أن حكومة ميقاتي السابقة كانت قد قررت تخصيص مبلغ 100 مليون دولار لتنفيذ مشاريع في المدينة، لا يعرف ما الذي حل بها! ولا يعرف لماذا لم يفعّل القرار!

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة