بكين تدرس تنفيذ ثلاثة مشاريع اقتصادية كبرى جنوب تونس

بكين تدرس تنفيذ ثلاثة مشاريع اقتصادية كبرى جنوب تونس

الأحد - 10 صفر 1440 هـ - 21 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14572]
تونس: المنجي السعيداني
زار وفد اقتصادي صيني منطقة مدنين (جنوب شرقي تونس) في إطار جولة ميدانية لمتابعة الإجراءات المتعلقة بتنفيذ ثلاثة مشاريع حكومية هامة، تضمنتها مذكرة التفاهم المبرمة بين تونس والصين في سبتمبر (أيلول) الماضي، ضمن فعاليات قمة منتدى التعاون الصيني الأفريقي المنعقدة ببكين يومي 3و4 من الشهر ذاته.
ويشمل برنامج الاستثمارات الصينية الجديدة في تونس تطوير المنطقة الاقتصادية بجرجيس، الذي يتوفر به مخزون عقاري تناهز مساحته الألف هكتار، ومد جسر يربط بين منطقة الجرف وجربة أجيم على طول 2.5 كيلومتر، علاوة على إنشاء خط حديدي بين قابس ومدنين وصولا إلى جرجيس على طول 140 كيلومترا.
وقال مبروك رشيد، الوزير التونسي لأملاك الدولة والشؤون العقارية، إن الجانب الصيني شريك استراتيجي في إنجاز هذه المشاريع، عن طريق شركة صينية حكومية ذات إمكانات كبرى وخبرة واسعة وتجربة في عدة بلدان، وهو ما يجعل تنفيذ الالتزام الوارد بمذكرة التفاهم التونسية الصينية بإنجاز دراسات هذه المشاريع في ستة أشهر أمرا ممكنا إلى جانب إنجاز المشاريع في آجالها على حد قوله.
وركز الجانب التونسي على المردودية الاقتصادية الهامة لهذا المشروع، إذ يقدر الخبراء الكثافة المرورية بمعدل اثنتي عشرة ألف سيارة في اليوم الواحد، كما أن المشروع سيمكن من ربط جزيرة جربة المعروفة بأهمية قطاعها السياحي بالطريق السيارة التي ستربط صفاقس بقابس وصولا إلى الحدود التونسية الليبية.
كما عاين الوفد الصيني مسلك إنجاز مشروع السكة الحديدية الرابط بين قابس ومدنين، وهو مشروع معطل منذ سنة 1986 رغم إنجاز جزء هام من الدراسات الفنية وتسوية الوضعية العقارية للأراضي التي سيمر عبرها الخط الحديدي، ومن ثم تحديد المسار لهذا المشروع الذي سيغير وجه المنطقة المطلة على الحدود الليبية.
وفي ختام الزيارة انتقل الوفد الصيني إلى الميناء التجاري بمدينة جرجيس واطلع عن كثب على ما يوفره هذا الميناء من ميزات وزار فضاء الأنشطة الاقتصادية في انتظار إقرار مشروع لتطوير المنطقة الاقتصادية بجرجيس على مساحة 150 هكتارا في مرحلة أولى.
ولم تكتف هذه الزيارة بالاطلاع على مواقع هذه المشاريع الاقتصادية الثلاثة، بل إن الجانب التونسي عرض على الوفد الصيني عددا من المشاريع والإمكانات اللوجيستية المهمة التي ستساعد على تغيير وجه المنطقة وتنهض بإمكاناتها الطبيعية الهائلة، وأطلعه على المنطقة الصناعية بمدنين والمنطقة اللوجيستية ببن قردان.
يذكر أن تونس انضمت لمبادرة طريق الحرير في شهر يوليو (تموز) الماضي وافتتحت منظمة طريق الحرير للتعاون الثقافي والاقتصادي الدولي الصينية (سيكو) في أبريل (نيسان) 2017، مكتبا لها في تونس، بهدف دعم مساهمة الصين في إنجاز عدد من مشاريع التنمية في تونس، خاصة منها المشاريع الكبرى المبرمجة في مجال البنية التحتية ضمن المخطط التنموي 2016 - 2020.
تونس اقتصاد تونس

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة