الطهاة العرب الشبان .. قصص وحكايات قبل الطبق الأول

الطهاة العرب الشبان .. قصص وحكايات قبل الطبق الأول

أحدهم أراد أن يصبح قبطانا.. و«لحظة غياب» فتحت الفرصة أمام «إداري»
الاثنين - 20 صفر 1435 هـ - 23 ديسمبر 2013 مـ
الطهاة العرب الشباب يتطلعون لمستقبل باهر في مهنة الطهي ويطالبون بالصبر والتطور والمشاركة في المنافسات («الشرق الأوسط»)
الرياض: عبد الملك الداوود
الطموح والهواية أمران جسدا نماذج من شباب طهاة عرب اكتشفوا أنفسهم وهم خارج نطاق الطهي، وبعضهم كان مهوساً بفنه حتى حقق مراده، فبرغم اختلاف بلادهم وأصناف ذائقتهم وطهيهم وطموحاتهم وأحلامهم، اختلفت بداياتهم.
وشكلت البدايات المختلفة محور اهتمام، حيث أن بعضهم وضع هوايته كتخصص أكاديمي في المرحلة الجامعية. وآخرون يعملون في تخصصات علمية لا علاقة لها بالطهي. لكن إبداعاتهم وفنهم في إعداد الأطعمة قادتهم إلى الكثير من المعارض والمهرجانات التي اكتشفوا خلالها قدر إمكانياتهم.
«الشرق الأوسط» التقت مجموعة من هؤلاء الشباب الطهاة، حيث كشفوا عن اختلافات بداياتهم، فمنهم من أحب المهنة منذ نعومة أظافره، ومنهم قدم من عائلة هاوية للطهي. بعد ذلك ساقهم العشق والاحتراف للحصول على الميداليات الذهبية أو الفضية أو البزونزية في تظاهرات مختلفة، وآخرون اكتفوا بشرف المشاركات في المعارض والتقييم من لجان بها طهاة على مستوى العالم.
علي محمود، طاهٍ من لبنان، 23 سنة، يعمل في شركة تجارية قبل أن يعد أول طبق، لكنه ابتدأ مشواره في طهي الأطعمة وهو يبلغ من العمر 18 سنة، حيث أكد لـ«الشرق الأوسط» أنه إلى الآن ورغم اشتراكه في معارض ومسابقات عديدة تعنى بالطهي، إلا أنه لم يحقق طموحاته في مجال طهي الأطعمة.
وأضاف محمود أنه يزهو بمشاركاته في المعارض، إذ يراها سبيلا لتعزيز كاريزما الطهي العالمي لديه، مضيفا أنه من خلال احتكاكه بطهاة مختلفين وعلى مستوى العالم زادت إمكانياته وارتفع مستواه العام، متطلعا لتكرار المشاركات في المعارض لكسب المهارات ومعرفة مداها لديه في الطهي.
محسن جزر، هو طاهٍ مصري مقيم في السعودية، كان يحلم بأن يصبح قبطانا بحريا، حتى طفت به الأقدار إلى أن أصبح طاهيا للأطعمة، بدأ حياته العملية كموظف تنقل بين مجموعة من الفنادق، واكتشف موهبته أثناء تجربته بأحد الفنادق بمحافظة جدة – غرب السعودية-.
الآن محسن يعمل حاليا مساعدا أول لرئيس الطهاة في أحد اكبر الفنادق، كما أجاد طهي الأكلات الشعبية في السعودية، إذ أن محسن متخصص في تحضير ما يطلق عليها شعبيا بـ"المرقوق"، الطبخة المحتوية على البر والخضروات المطبوخة بالإضافة إلى "اللحم"، وأكلة "الجريش "الواسعة الانتشار.
قال محسن "لحظة اكتشاف مهاراتي جاءت بعد غياب الطباخ الرئيس في مقر عملي، لأرى الفرصة سانحة لاستخدام إمكانياتي في الطهي، فحققت نجاحا منقطع النظير من أول طبق قدمته لنزلاء الفندق".
واضاف محسن، الذي تحصل على ميدالية فضية في معرض هوريكا 2013 الذي انقضى مؤخرا في الرياض: "نصيحتي للشباب هواة الطهي بأن يهتموا بتطوير مستوياتهم، وذلك بتقبلهم لانتقادات الآخرين والعمل عليها، حيث يرى ذلك المقياس الفعلي لمستوى الطهاة".
اما عمار الشاب السعودي الذي يبلغ من العمر 21 سنة من المدينة المنورة ويدرس إنتاج الأغذية في الكلية السياحية والفندقية بالمدينة، فقد اختص في الأكلات الإيطالية و"الباستا" الى حد الجنون، وحصل على ميداليتين فضيتين في مسيرته.
يشير إلى ان المعارض التي شارك فيها ساعدته على تطوير احترافية الفرد بطهي الأطعمة، لأنها كما يقول :"اختبار حقيقي لقياس جودة الطهي"، كما أشار عمار الى طموحاته بأن يكون مستقبلا طاهيا عالميا، وأن يصبح عضوا في أحد اللجان المقيّمة لمستوى الطهي.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة