المبعوث الخاص لترمب: مشروعنا يسعى إلى توحيد الضفة وغزة

المبعوث الخاص لترمب: مشروعنا يسعى إلى توحيد الضفة وغزة

«فتح» ترد على جيسون غرينبلات: لا جدوى من دموع التماسيح
الأربعاء - 7 صفر 1440 هـ - 17 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14568]
متظاهرون يرفعون العلم الفلسطيني عند الحاجز الحدودي شمال قطاع غزة (ا.ب)
تل أبيب - رام الله: «الشرق الأوسط»
صرح المبعوث الخاص للرئيس دونالد ترمب إلى الشرق الأوسط، جيسون غرينبلات، بأنه «على عكس ما يروج له فلسطينيون وغيرهم، فإن مشروع السلام الأميركي (المعروف بـ«صفقة القرن»)، لا يخلد الانقسام بين قطاع غزة والضفة الغربية، بل بالعكس، فإنه يسعى إلى إعادة توحيدهما في الكيان الفلسطيني المستقبلي».
وقال غرينبلات، في حديث مع موقع «واي نت»، التابع لصحيفة «يديعوت أحرونوت» الإسرائيلية، إن هناك الكثير من المغالطات والتشويهات التي يروج لها فلسطينيون ضد المشروع الأميركي، وهم لم يقرأوا ولم يطلعوا على المشروع. وأضاف: «تعالوا نوضح الأمور جليا. لقد تم فصل قطاع غزة عن الضفة الغربية منذ أكثر من عشر سنوات، ليس جغرافيا فحسب، بل سياسيا أيضا، في إطار الصراع بين السلطة الفلسطينية وحماس. من ينكر ذلك يكون عبثيا. ولكن على عكس ما يشاع، فإن خطتنا تسعى إلى إعادة توحيدهما. لا تخطئوا الحساب، فنحن نريد مساعدة كل الفلسطينيين أكان في الضفة الغربية أو القطاع. ولكن هناك من يسعى لتشويه مواقفنا. وهذا لا يساعد الفلسطينيين. وأنا أقول لكم، انتظروا حتى يصدر مشروعنا رسميا. على جميع الأطراف أن يقرأوا ويدرسوا مضمونه ثم يحكموا عليه. وأعتقد أن على منظمة التحرير الفلسطينية أن تغير توجهها وتجعله إيجابيا، ليس لأجلنا بل لأجل الشعب الفلسطيني. فما نريده هو تحسين حياة الشعب الفلسطيني. ليس في صالح هذا الشعب أن يرفضوا خطة لم يطلعوا عليها بعد».
وجاءت تصريحات غرينبلات ردا على اتهامات فلسطينية متعددة للإدارة الأميركية بالعمل على فصل قطاع غزة عن الضفة الغربية، بتحويل القضية إلى إنسانية في غزة، والتركيز على مساعدتها اقتصاديا بعيدا عن السلطة الفلسطينية.
وقال منير الجاغوب، مسؤول الإعلام في حركة فتح، تعقيبا على ما ورد على لسان المبعوث الأميركي غرينبلات: «نود في حركة فتح أن نؤكد مجدداً، على رفضنا المطلق للسياسة العبثية التي تنتهجها الإدارة الأميركية، والرامية إلى تكريس فصل غزة عن بقية الوطن، في محاولة لنسف المشروع الوطني الفلسطيني برمته، خدمة لحكومة المستوطنين الإسرائيلية برئاسة نتنياهو».
وأضاف لـ«الشرق الأوسط»: «إن لجوء غرينبلات إلى الكذب والتضليل لن ينطلي على شعبنا، ولن يسعفه هذا التظاهر بالحرص على مصالح شعبنا والادعاء بالعمل على وحدة الضفة وغزة. فمن يحرص على هذه الوحدة، عليه أولاً التراجع عن كل ما اتخذته أميركا من خطوات بحق القدس واللاجئين، وتشجيع الاستيطان، ووقف الدعم عن مؤسسات شعبنا الصحية والتعليمية وغيرها. وعليه ثانياً، متابعة كل ما يتعلق بقضايا شعبنا عبر البوابة الشرعية، وهي منظمة التحرير الفلسطينية وقيادتها المسؤولة عن كل ما يتعلق بهذا الشعب الصامد في وطنه، بدلاً من إغلاق ممثلية المنظمة في واشنطن. وعليه أخيراً أن يعترف بأن لا بديل عن حل الدولتين، كشرط لا بد منه لإحلال السلام المنشود في المنطقة. فلا حلول على حساب فلسطين وشعبها، ولا طريق لأمن المنطقة سوى بالاعتراف بحق شعبنا في إقامة دولته المستقلة، بعاصمتها القدس الشرقية على حدود الرابع من حزيران 1967. وكل ما عدا ذلك، لا يعدو كونه أقصر الطرق لاستمرار دوامة الصراع والعنف والإرهاب الذي تدفع ثمنه شعوب المنطقة والمجتمع الدولي بأسره. ولا جدوى من دموع التماسيح المتباكية على معاناة أهلنا في غزة، فهذه المعاناة سببها الأول هو الحصار الإسرائيلي المدعوم بالمطلق من الإدارة الأميركية، شريكة إسرائيل في المسؤولية عن كل ما يتعرض له شعبنا من احتلال واستيطان وظلم وحصار».
يذكر أن الخطة الأميركية ما زالت طور الإعداد منذ 19 شهرا، وقد أقيم لها طاقم يضم بالإضافة إلى غرينبلات، كلا من مستشار ترمب ونسيبه، جاريد كوشنر والسفير الأميركي في إسرائيل، دانئيل فريدمان. وقد أكد مسؤولون أميركيون أنها أصبحت جاهزة لكن قرار نشرها لم يتخذ بعد. وسرب هؤلاء للإعلام الإسرائيلي، أمس، بأن «الخطة لن تطلب من رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، أي تنازلات في الموضوع الأمني، ولكنها تضعه أمام واقع جديد سيضطر فيه لأن يظهر قدراته القيادية واتخاذ قرارات غير سهلة». وأضافت، أن ترمب يتوقع أن يتجاوب نتنياهو وكذلك الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، مع الخطة بشكل مبدئي، ويديرا مفاوضات بينهما حولها. وحسب غرينبلات، فإن «اليمين المتطرف واليسار المتطرف سيرفضان هذه الخطة بالتأكيد، ولكن غالبية الجمهور الساحقة في إسرائيل وفلسطين ستؤيدها».
تجدر الإشارة إلى أن نتنياهو هاجم القيادة الفلسطينية، أول من أمس، في افتتاح الدورة البرلمانية الشتوية، وقال: «دعوني أشدد على أن العقبة أمام إحراز السلام لا تعود إلينا وإنما إلى الفلسطينيين. فطالما أن أبو مازن يعتبر قتلة اليهود (الشهداء والأبطال) وطالما أنه يتشبث بتعنته الاعتراف بإسرائيل كدولة قومية للشعب اليهودي، فلا يوجد للأسف الشديد قاعدة لإحلال سلام حقيقي، وسلام الأجيال».
وامتدح نتنياهو ترمب وقال: «أود أن أشكر الرئيس ترمب مجدداً على قرار شجاع، والمزيد من القرارات الشجاعة التي اتخذها، والتي بذلت جهوداً كبيرة في سبيلها خلال سنوات طويلة، بشأن الاعتراف بأورشليم عاصمة لإسرائيل وقرار نقل السفارة الأميركية إليها. فقد حولنا سعي كل الحكومات الإسرائيلية طيلة السنوات الـ70 الماضية إلى واقع»!
فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة