إيطاليا تستعيد «الرسام الفرويدي» جورجو دي كيريكو

إيطاليا تستعيد «الرسام الفرويدي» جورجو دي كيريكو

تزامنت ذكرى ميلاده مع رحيله
الأربعاء - 6 صفر 1440 هـ - 17 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14568]
من أعمال الفنان
روما: موسى الخميسي
بمناسبة الذكرى الـ130 لميلاده والذكرى الـ60 لرحيل الفنان الإيطالي جورجو دي كيريكو، تشهد العديد من المتاحف والجاليريات في عموم إيطاليا، معارض فنية احتفاءً بهذا الفنان. فهذا الرسام الذي ولد عام 1888 في اليونان من أبوين إيطاليين، وقضى طفولته وصباه ما بين مدينتي فولا وأثينا في اليونان، انتقل بعد وفاة الأب بصحبة الأم وأخيه الكاتب الروائي ألبيرتو إلى مدينة ميونيخ في ألمانيا، ومن بعدها إلى باريس، حيث صخب الحياة الفنية الفرنسية في ذلك الحين، ليتشبع بكل الأساليب الرمزية والتعبيرية والسريالية التي طبعت أعمال كبار الرسامين في ذلك الحين.
لقد اعتبر الفنان جورجيو دي كيريكو (1888 - 1978) في فترة ما أحد أركان المدرسة السوريالية، وقد وصفه أندريه بريتون بأنه «الحارس في طريق تمتد على امتداد العين البشرية»، مع أنه أنكر حتى آخر أيام حياته من خلال لقاءاته وتصريحاته، أنه يمثل الاتجاه السوريالي.
لقد اتجهت أعماله إلى محاولة احتضان الطبيعة الإنسانية من خلال الحلم، ومحاولته الإطاحة بالمظاهر الاجتماعية والقانونية، ووضع اللاشعور ليخلق العوالم الجديدة. وكان لتأثيرات نظرية فرويد أثر كبير على الفنان الذي انصب حلمه الطويل على الإنسان الآلي، والساحات الموحشة المحملة بالرموز والأساطير، وظلت رسومه حتى السنوات الأخيرة من حياته لا تمتلك صفات إنسانية، فهي تتسم بالعزلة والوحشة الكبيرتين، وتسودها المخاوف، فأول ما تعطيه للمشاهد هو ذوبان الواقع الذي يحيط به فيصبح المشاهد أسيراً مختنقاً لتلك العوالم السوريالية التي تكمن وراءها كل الدعوات من أجل التخلص من الواقع، وترمز إلى أن كل ما يحيط بالإنسان هو عالم مخترع وصناعي مبتعد عن الحياة، ومما يزيد من تلك المشاعر هو استخداماته للخطوط الثقيلة والقوية والحادة التي تتدفق بالألوان المعتمة، وتشكو أكثر لوحاته الزيتية من العتمة، في حين يلاحظ قلة الكثافة اللونية وهدوئها في سطوح أعماله الجرافيكية التي اعتمدت موضوع الحصان.
وكان الفنان دي كيريكو من أوائل الإيطاليين الذين وقعوا على بيان «الدادائية» سنة 1920، كما أنه أسس مع الفنان الإيطالي كارا اتجاه المدرسة الميتافيزيقية، التي فسرها على أنها «استشفاف الخيالات الأولى لفن أكثر اكتمالاً، أكثر عمقاً، وأكثر تعقيداً»، ويعتبر من وجهة النظر النقدية الإيطالية أهم فنان إيطالي ساهم بأعماله في تعميق ودعم وتطوير الاتجاه السوريالي، وأنجز أهم وأشهر أعماله ذات الطابع الخيالي اللاواقعي ما بين 1910 - 1917، أي قبل ما لا يقل عن 6 سنوات من ظهور الحركة السوريالية.
وقد ذاعت شهرته خلال السنوات العشر التي أعقبت الحرب العالمية الأولى، تلك السنوات التي يسميها النقاد «سنوات الأوهام العشر»، فقد حملت هذه السنوات الخلافات الأوروبية ومسبباتها وحق الدول المنتصرة في اقتسام مناطق النفوذ في العالم، وما رافقها من تضخمات في الثروات واتساع الحركات المطلبية التحررية، والتطورات العلمية في استخدام الآلة على أوسع نطاق، كل تلك الرياح عكست نفسها على المثقفين والفنانين الأوروبيين لتخلق لهم انطباعاً يحمل الانكسار بكل القيم التقليدية التي قامت عليها الحضارة الغربية.
ومع دي كيريكو، انتقلت اللوحة لتعكس غربة الإنسان عن عالمه وشعوره بالعجز والمخاوف المجنحة، للحد الذي أصبح هذا الإنسان وكأنه شيء من الأشياء، يحمل الضآلة والانحلال، والتفكك والعزلة والفراغ، وهو يعيش داخل مدن مقفرة للحد الذي أصبح وجوده لا يعدو أن يكون آلة أشبه بمنتجات المصانع يمكن تفكيكها إلى أجزاء صغيرة، فأصبحت لوحاته أيضاً نماذج منبثقة عن العوالم الداخلية، عوالم أقرب إلى الحقيقة الذاتية من العالم الخارجي المعروف، وهذه العوالم هي عوالم العقل واللاشعور أو الباطن.
وقد عززت هذا الاتجاه المدرسة الفرويدية التي وجدت مفتاح كل تشابكات وتعقيدات الحياة في مادة الحلم الإنساني، ولهذا فإن دي كيريكو وجد إلهامه في ترجمة الأحلام والغور بعيداً من أجل النفاذ إلى محتويات اللاشعور المكبوتة للإنسان، حيث يمثل الشطر الأعظم من الحياة وهو مغمور، والإنسان حسب رأي فرويد ينجرف في تيار الزمن كجبل الجليد، لا يطفو منه سوى جزء صغير فوق مستوى الوعي، وهدف الفنان هو محاولة إدراك أبعاد وسمات هذا الكيان المغمور.
أعماله التي رسمها بين 1910 - 1930 تمثل عالماً غريباً لا حياة فيه، أشبه بعوالم المدن الأسطورية المتهدمة؛ تجتمع فيه الأعمدة والأبراج والجدران والقطارات والحراشف والتماثيل اليونانية القديمة، والمدافع والمعادلات الرياضية والمعابد القديمة، كلها رموز مرسومة بدقة تبدو وكأنها منبثقة من حالة التخيل اللاواعي، ويساعد على السمات الإيهامية المثيرة والمقلقة للاطمئنان النفسي الذي تثيره سطوح لوحاته، التي تصل بعض الأحيان إلى أقصى حدودها الحسية في خلق المزاج الكئيب. تخطيط الشوارع أصبح محيراً بصورة غامضة، وكأنه يرى من خلال العينين المغمضتين للذاكرة وللحلم.
إيطاليا إيطاليا أخبار Art

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة