الرئيس الأميركي يتطلع إلى قمته الثانية مع كيم قريباً

الرئيس الأميركي يتطلع إلى قمته الثانية مع كيم قريباً

بومبيو عقد «لقاءً مثمراً» استمر ساعتين في بيونغ يانغ
الاثنين - 28 محرم 1440 هـ - 08 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14559]
الرئيس الكوري الجنوبي لدى استضافته بومبيو في سيول أمس (أ.ف.ب)
سيول - واشنطن: «الشرق الأوسط»
أعلنت رئاسة كوريا الجنوبية، أمس، أن الولايات المتحدة وكوريا الشمالية توافقتا على عقد قمة ثانية بين الرئيس دونالد ترمب والزعيم كيم جونغ أون «في أقرب وقت»، وذلك بعد مباحثات «مثمرة» بين وزير الخارجية الأميركي والزعيم الكوري الشمالي. فيما أشاد الرئيس الأميركي في تغريدة بزيارة وزير خارجيته إلى بيونغ يانغ، وقال ترمب إنه يتطلّع للقاء الزعيم الكوري الشمالي قريبا.
وعقد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، صباح أمس، مباحثات استمرت ساعتين مع كيم في بيونغ يانغ أعقبها غداء، قبل أن يغادر بومبيو إلى سيول. وقالت رئاسة كوريا الجنوبية في بيان إن بومبيو قال «إنه اتفق مع كيم على عقد ثاني قمة أميركية - كورية شمالية في أقرب وقت»، رغم عدم الاتفاق على موعد أو مكان اللقاء حتى الآن. وتابعت الرئاسة الكورية الجنوبية أن بومبيو وكيم ناقشا «خطوات نزع الأسلحة النووية التي ستتخذها كوريا الشمالية ودور الحكومة الأميركية» في ذلك، بالإضافة إلى «الإجراءات المقابلة» التي ستتخذها واشنطن.
وجاءت الزيارة الرابعة لوزير الخارجية الأميركي إلى بيونغ يانغ، في وقت بدأت تظهر فيه ملامح اتفاق تاريخي محتمل بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية. ويقوم بومبيو بجولة آسيوية استهلّها بطوكيو أول من أمس، وستقوده إلى الصين اليوم.
من جهته، قال بومبيو في سيول بعد لقائه الزعيم الكوري الشمالي إن الجانبين سيواصلان مشاوراتهما لتحديد «مكان وموعد اللقاء الجديد». وكتب بومبيو في تغريدة بعد أن عقد لقاء مع كيم استمرّ نحو ساعتين: «قمت بزيارة جيدة إلى بيونغ يانغ للقاء الزعيم كيم». وأضاف: «تابعنا تقدمنا بشأن الاتفاقات السابقة (التي تم التوصل إليها) أثناء قمة سنغافورة» في يونيو (حزيران) الماضي بين كيم والرئيس الأميركي دونالد ترمب. وتابع: «شكراً لاستقبالي، أنا وفريقي».
وخاطب كيم بومبيو عبر مترجم فأشاد بـ«لقاء جيد». وأضاف: «كان يوما جميلا يعد بمستقبل جيد (...) للبلدين»، كما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية. وبعد وصوله إلى سيول، قال بومبيو في اجتماع مع الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي إن، إنه أجرى «مباحثات مثمرة وجيدة» مع كيم، في محادثات تمثل «خطوة أخرى إلى الأمام».
ومنذ قمة سنغافورة في يونيو الماضي، بدت بعض العراقيل في الطريق نحو علاقات أكثر قربا بين البلدين. واختلفت واشنطن وبيونغ يانغ على معنى اتفاق سنغافورة، وأكدت الولايات المتحدة أنها ستبقي العقوبات ما دامت كوريا الشمالية لم تمضِ قدماً في عملية «نزع الأسلحة النووية بشكل نهائي وقابل للتحقق».
وفي خطاب أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة الشهر الماضي، أعلن وزير الخارجية الكوري الشمالي أنّ بلاده لا تنوي نزع سلاحها النووي ما لم يتم بناء الثقة مع الولايات المتحدة. وقال ري يونغ هو: «من دون بناء الثقة مع الولايات المتحدة فلن نكون واثقين من ضمان أمننا القومي، وفي هذه الحالة لن نبادر أبدا إلى نزع أحادي للسلاح النووي».
وفي زيارة سابقة في يوليو (تموز) الماضي إلى بيونغ يانغ، تحدث بومبيو عن تقدم. لكن بعد ساعات قليلة من مغادرته، انتقدت بيونغ يانغ اعتماد الأميركيين أساليب «عصابات»، واتهمتهم بأنهم يفرضون نزع السلاح النووي بشكل أحادي من دون تقديم أي تنازل.
وألغى ترمب زيارة سابقة كان مقررا أن يجريها وزير خارجيته إلى بيونغ يانغ، بعدما عدّ أنه لم يتم تسجيل تقدم كاف نحو تطبيق بنود «إعلان سنغافورة».
ولم تعرف تفاصيل محادثات أمس، لكن مسؤولا أميركيا رافق بومبيو أثناء زيارته صرّح بأن الزيارة الجديدة جرت بشكل «أفضل من المرة السابقة». لكنه أضاف: «سيكون الطريق طويلا».
وقال الرئيس الكوري الجنوبي، الذي يعدّ وسيطا بين واشنطن وبيونغ يانغ والذي عقد 3 قمم مع كيم هذا العام، إن «العالم بأكمله» كان يتابع باهتمام شديد نتائج زيارة بومبيو. وبحسب محللين، فإن واشنطن يمكن أن تفكر في تقديم تنازل، في وقت تدافع فيه الصين وروسيا وكوريا الجنوبية عن تخفيف العقوبات.
وكانت زيارة بومبيو لطوكيو أول من أمس تهدف إلى طمأنة الحليف الياباني وإشراكه في عملية التفاوض. وصرح بومبيو خلال لقاء مع رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، بأن للولايات المتحدة واليابان «نظرة موحدة ومنسقة بالكامل حول كيفية المضي قدما، وهو ما سيكون ضروريا إذا أردنا أن ننجح في نزع الأسلحة النووية لكوريا الشمالية».
ويرى الأستاذ في «جامعة الدراسات الكورية الشمالية» في سيول، يانغ مو جين، أن «كوريا الشمالية قامت ببعض الخطوات في اتجاه نزع الأسلحة النووية، والولايات المتحدة تتعرض لانتقادات من جانب الأسرة الدولية إذا استمرت في فرض نزع الأسلحة النووية من دون رفع عقوبات». وتابع: «لا يمكن أن نستبعد إمكانية أن تقوم واشنطن... بالتحرك صوب تخفيف جزئي للعقوبات استنادا إلى التقدم في نزع الأسلحة النووية».
وفي مقابلة مع صحيفة «واشنطن بوست»، لمحت وزيرة خارجية كوريا الجنوبية كانغ كيونغ إلى ما يمكن أن تبدو عليه الصفقة الناجحة بين البلدين. وقالت الوزيرة إن كوريا الشمالية يمكن أن توافق على تفكيك موقع «يونغبيون» النووي الشهير. في مقابل ذلك، تعلن الولايات المتحدة رسميا انتهاء الحرب الكورية التي دارت بين عامي 1950 و1953 وانتهت بهدنة وليس معاهدة سلام شاملة، لكن كوريا الشمالية لن تقدم قائمة شاملة بمنشآتها النووية، وفق الوزيرة.
وبعد ختام زيارته إلى سيول، يتوجه بومبيو اليوم إلى بكين في زيارة تبدو متوترة، بعد أيام على خطاب لاذع لنائب الرئيس الأميركي مايك بنس اتهم فيه الصين بالعدوان وبـ«سرقة» تكنولوجيا، وحتى بالتدخل في الانتخابات في الولايات المتحدة سعيا لـ«تغيير الرئيس ترمب».
أميركا الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة