كاني ويست يغلق حساباته على مواقع التواصل بسبب «دعم ترمب»

كاني ويست يغلق حساباته على مواقع التواصل بسبب «دعم ترمب»

الأحد - 27 محرم 1440 هـ - 07 أكتوبر 2018 مـ
مغني الراب الأميركي كاني ويست- أرشيف (إ.ب.أ)
سان فرانسيسكو: «الشرق الأوسط أونلاين»
ألغى مغني الراب الأميركي كاني ويست حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك عقب أن أثار جدلا متزايدا عبر تلك المنصات.
وقد اختفت الصفحات الخاصة بكاني على موقعي «إنستغرام» و«تويتر» في وقت متأخر من أمس (السبت).
وكان كاني قد أثار انتقادات مؤخرا بعد أن استخدم مواقع التواصل الاجتماعي ليطالب بإلغاء التعديل الـ13 بالدستور الأميركي، الذي أنهى العبودية عام 1865. كما أعرب عن دعمه للرئيس الأميركي دونالد ترمب.
وأثار كاني انتقادات، حيث علقت المغنية لانا ديل ري على صورة نشرها كاني لقبعة مكتوب عليها «اجعلوا أميركا عظيمة مجددا» قائلة «أن يصبح ترمب رئيسا كان بمثابة خسارة للدولة ولكن دعمك له يمثل خسارة للثقافة».
ويشار إلى أن ويست أغلق صفحاته على مواقع التواصل الاجتماعي من قبل، حيث كان قد أغلق صفحته على موقع «تويتر» لنحو عام، ليعود في أبريل (نيسان) الماضي.
كما كان قد أغلق صفحته على موقع «إنستغرام» في مايو (أيار) 2017. ليعيدها لمدة أسبوع في فبراير (شباط) الماضي قبل أن يغلقها في عيد الحب.
أميركا موسيقى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة