مائة عام على ميلاد «ملكة المؤامرات» ميوريل سبارك

مائة عام على ميلاد «ملكة المؤامرات» ميوريل سبارك

حازت شهرة جماهيرية واسعة بعد أن نالت وسام الإمبراطورية البريطانية
الاثنين - 21 محرم 1440 هـ - 01 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14552]
ميوريل سبارك - أغلفة بعض مؤلفاتها
لندن: هالة صلاح الدين
احتفالاً بالعيد المئوي للكاتبة الناقدة الاسكتلندية ميوريل سبارك (1918 - 2006)، أصدرت دار بيرلين الاسكتلندية، بدعم من مؤسسة كرييتف سكوتلاند وجمعية ميوريل سبارك، طبعات جديدة من رواياتها الاثنتين والعشرين في هذا العام، وتمثل مجمل أعمالها التي أنجزتها على مدى أربعة عقود، كانت فيها واحدة من ألمع كتاب القرن العشرين وكاتباته على حد سواء. تستهل السلسة مقدمةٌ بقلم الناقد البريطاني آلان تيلور، ويحيط فيها بمنابع موهبتها ومشوارها المهني الطويل. كما تُصدِّر رواياتها مقدمات جديدة بأقلام روائية ونقدية مثل إلي سميث وويليام بويد وأندرو أوهاجان.

ونالت سبارك تقديراً نقدياً جيداً عقب روايتها الأولى «المعزون» (1957)، كما حازت شهرة جماهيرية واسعة بعد أن حازت وسام الإمبراطورية البريطانية من الملكة إليزابيث الثانية في عام 1993. وتعتبرها الأوساط الثقافية والنقدية البريطانية واحدة من أهم كتاب المملكة المتحدة.

ومن أشهر أعمالها رواية «زهرة عمر الآنسة جين برودي» (1961)، التي ملأت عدداً كاملاً من مجلة «ذا نيويوركر» عند صدورها للمرة الأولى، وتحولت إلى مسرحية ومسلسل تلفزيوني، وكذلك فيلم سينمائي ذائع الصيت. وتدور حول حياة مُدرِّسة في مقتبل العمر، تعمل بمدرسة للفتيات الاسكتلنديات في إدنبرة، خلال ثلاثينات القرن الماضي. وبعدها، توالت روايات سبارك من دون عثرة واحدة تُذكَر خلال تاريخها الحافل.

وألفت كذلك عدداً من القصائد، من أبرزها قصيدة «مؤلفون وأشباح» (2003)، كما ترأست تحرير عدد من الدوريات المتخصصة في الأدب، كمجلة «النقد الشعري». وكتبت سيرة ذاتية فاترة - بلا مفاجآت تقريباً - تحت عنوان «سيرة ذاتية»! والسيرة ذاتها لم تتجاوز تاريخ كتابة روايتها الأولى، إلا أن سبارك خلفت آثاراً واضحة من حياتها في رواية «التسكع بنية سيئة» (1981)، ورواية «تجربة مختلفة عن كينزنغتون» (1988)، التي تسرد ما شاب حياتها من عوز، وما ابتُليت به لندن من خراب مادي ومعنوي إبان الحرب العالمية الثانية.

كذلك اختبرت الكاتبةُ مدينة لندن في أعقاب الحرب، بكل ما واكب تلك السنوات من «أصدقاء أشرار وكفاح للبقاء على قيد الحياة»، مثلما صرحت يوماً.

عاشت سبارك حياة تخللتها خيبات وخيمة ومنعطفات حادة، فقد انتقلت من طفولة فقيرة بإدنبرة «تنتمي أحياناً، وأحياناً لا تنتمي، إلى المجتمع اليهودي»، حسب وصفها، إلى الشهرة والمال في منتصف العمر، بعد أن أعادت تعريف هويتها، وأصدرت أولى رواياتها في سن التاسعة والثلاثين. تأخر أول إبداعاتها كثيراً لشعورها بأنها «يجب أن أعيش أولاً قبل أن أكتب عن الحياة كما أردتُ أن أكتب عنها».

أقامت في بلدة سيفيتيلا ديلا تشيانا، بإقليم توسكاني الإيطالي، طوال الأعوام الستة والثلاثين الأخيرة من عمرها، بعد أن قضت عدة سنوات بين روما ونيويورك. وفي روما، أخذت بأسباب حياة ترفل في سعة العيش، وانخرطت في عالم حافل بالدوقات والأميرات والكونتسات والأمراء، وكلهم منحوا رواياتها زاداً من الدسائس والمؤامرات! ثم مرت بزيجة فاشلة أرغمتها على الإقامة عدة سنوات في روديسيا، نعتتها بـ«الفترة البائسة»، وكتبت عنها مجموعتها القصصية «الطائر المبْتعد وقصص أخرى» (1958).

تحولت سبارك إلى الكاثوليكية في عام 1954، وانعكس إيمانها المكتسَب على رواية «المعزون»، التي نالت وقتذاك استحسان الروائي الإنجليزي غراهام غرين.

وفي رواياتها الكثيرة، نرى شخصياتها النسائية، مثل جين برودي في رواية «زهرة عمر الآنسة جين برودي»، وباربرا في رواية «بوابة ماندلباوم» (1965)، يفتخرن بقدراتهن على الإفلات من قبضة الرجال، والدفاع عن أنفسهن ضد رؤساء العمل وأصحاب المال والعشاق. في «زهرة عمر الآنسة جين برودي»، تقول الخائنة ساندي إنه «لا إمكانية لوقوع الخيانة إلا في وجود الولاء المستحَق»، وهو ما يردد صدى إيمان سبارك بأن المجتمعات الحديثة تطالب أفرادها بعسير المطالب، حين تتوقع منهم الولاء لحزب أو نظام سياسي أو قائد طيلة حياتهم. وفي رواية «الصورة العامة»، ترصد سبارك حقيقةً أرادت لها أن تصير كونية، حتى أنها جعلت تكررها في أغلب أعمالها: الخير والشر لا يأتيان اعتباطاً أو مصادفة، والخيانة والمؤامرة عامل رئيسي وواقعي، بل يومي، في حركة البشرية. كذلك تطرح بطلتها أسئلة مقلقة عن طبيعة كل من الكذب والحقيقة، والهوية الدينية والعرقية.

إن سبارك تتقن وصف تفاعلات المؤامرات وحبائلها - تلك التافهة والأخرى المميتة - بين الإنسان وعدوه، وفي دوائر الخير والشر، بين المجرم وأخيه المجرم، كما هو الحال في رواية «المشكلة الوحيدة» (1984). وبعض مخططاتها الروائية الهزلية تتْبعها تداعيات أخلاقية رمزية، تكشف النقاب عن جرائم الطبقة الأرستقراطية في المجتمع البريطاني وسقطاتها الأخلاقية. وهي تتطلع لهذه الطبقة من عدة زوايا متقاطعة، تتسم في أغلبها بالتشاؤم، بعد أن اقتطعتها من أخبار الجرائد. وينتمي بعضها إلى فن الكوميديا السوداء، كروايتها الأخيرة «مساعدة وتحريض»، التي تنقل فيها سبارك قصصَ الجريمة المبتذلة من عالم التسجيل المبسط لتاريخ المجرمين إلى ما يشبه «كوميديا الأخلاق والخطيئة»، على حد وصف أحد النقاد.
Art

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة