شركات تكرير هندية تعمل على إيقاف مشترياتها للنفط الإيراني

شركات تكرير هندية تعمل على إيقاف مشترياتها للنفط الإيراني

الأربعاء - 16 محرم 1440 هـ - 26 سبتمبر 2018 مـ
محطة إنتاج نفط في أحد حقول النفط بإيران (رويترز)
نيودلهي: «الشرق الأوسط أونلاين»
تعمل شركات تكرير النفط الهندية على إيقاف مشترياتها من النفط الإيراني، مع دخول العقوبات الأميركية على طهران حيز التنفيذ في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل.

ونقلت وسائل إعلام هندية اليوم (الأربعاء) عن مصدرين في الشركات الهندية، قولهما إن كبرى شركات تكرير النفط الهندية لا تعتزم شراء النفط الإيراني مع بدء تطبيق العقوبات في نوفمبر، لكن الشركات لم تتخذ بعد قرارا نهائيا بهذا الشأن.

وأضاف المصدران أن الشركات الهندية ستتخذ القرار النهائي في مطلع شهر أكتوبر (تشرين الأول)، لذلك فإن الشركات من الممكن أن تعدل موقفها بشأن مشتريات النفط الإيراني.

وتتعارض هذه التصريحات مع تقرير نشرته وكالة «رويترز» للأنباء نهاية الأسبوع الماضي، قالت فيه إن الهند ستقوم بتسوية مدفوعات الخام الإيراني باستخدام الروبية عبر بنوك محلية بدءا من نوفمبر.

وتعد الهند أكبر زبون للنفط الإيراني بعد الصين، وتشتري الهند وحدها قرابة 450 ألف برميل يوميا من إيران، التي تبلغ صادراتها حوالي 2.3 مليون برميل يوميا بحسب تقديرات يونيو (حزيران) الماضي.

كما تعتبر الهند أبرز مصدري الخام إلى السوق الهندية، إذ تحتل المرتبة الثانية بعد العراق، وفي ظل هذه الروابط الوثيقة بين طهران ونيودلهي، فإن الهند تسعى للحصول على استثناءات من العقوبات الأميركية.

وكانت واشنطن قد أعلنت في مايو (أيار) الماضي أنها ستعيد فرض عقوباتها على إيران، التي تعد أكبر ثالث منتج للنفط في منظمة «أوبك». وفي أغسطس (آب) الماضي، فرضت الولايات المتحدة الحزمة الأولى من عقوباتها، على أن توسع هذه العقوبات في نوفمبر لتشمل قطاع النفط الإيراني.

ويتوقع خبراء في الأسواق أن تخرج العقوبات الأميركية ما يصل إلى 1.5 مليون برميل من النفط الإيراني من السوق، وسط مخاوف من أن يحدث ذلك فجوة كبيرة بين العرض والطلب ما سيؤدي إلى قفزة في أسعار الخام.
الهند روسيا نفط

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة