كابل تشارك في مؤتمر موسكو للسلام وسط توقعات بمقاطعة «طالبان»

كابل تشارك في مؤتمر موسكو للسلام وسط توقعات بمقاطعة «طالبان»

الأحد - 13 محرم 1440 هـ - 23 سبتمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14544]
إجراءات أمنية وتفتيش في مركز مراقبة بمدينة هراة بغرب أفغانستان (إ.ب.أ)
إسلام آباد: جمال إسماعيل
أعلن مسؤولون في الحكومة الأفغانية استعداد الحكومة للجلوس مع حركة «طالبان» في مؤتمر موسكو الذي ترعاه الحكومة الروسية، حسبما نقلته قناة طلوع الأفغانية.

وكان مؤتمر للسلام برعاية الحكومة الروسية مقررا أن يبدأ جلساته يوم الرابع من الشهر الجاري لكن تم تأجيله بطلب من الرئيس الأفغاني أشرف غني بعد رفض الحكومة بداية المشاركة فيه إثر الرفض الأميركي لحضوره، وطالب غني بأن تكون رئاسة المؤتمر مشتركة بين الحكومة الروسية وحكومته، وهو ما قد يجبر طالبان على الانسحاب من المؤتمر وعدم المشاركة فيه بعد ردهم إيجابيا على الدعوة الروسية لحضور المؤتمر الذي دعيت له اثنتا عشرة دولة منها الصين وإيران والهند ودول وسط آسيا. وقال المبعوث الروسي الخاص لأفغانستان زمير كابلوف إن العمل جار من أجل عقد المؤتمر في موسكو حسبما نقلته عنه صحافية ازفستيا الروسية. وأضاف كابلوف أنه تحدث مع نائب وزير الخارجية الأفغاني ناصر أحمد انديشا وأن المسؤول الأفغاني أبلغه أنه يجري العمل على تفاصيل المؤتمر.

وأشار المبعوث الروسي إلى أن كابل معنية بالمشاركة في المؤتمر وأنه يجري العمل حاليا من أجل وضع آليات المشاركة للوفود، وأن النقطة الأساسية حاليا ليست موعد المؤتمر وإنما محتواه، وهو ما يجري العمل عليه حسبما نقلته صحيفة ازفستيا عن كابلوف.

وكان وفد من حركة طالبان التقى في أغسطس (آب) الماضي مع المسؤولين في أوزبكستان خلال زيارة استمرت خمسة أيام. وشملت محادثات وفد طالبان قضايا المواصلات والطاقة والسلام في أفغانستان حسبما ذكره الناطق باسم المكتب السياسي لطالبان سهيل شاهين. والتقى وفد طالبان وزير خارجية أوزبكستان عبد العزيز كاميلوف والمبعوث الأوزبكي الخاص لأفغانستان عصمت الله إرغاشيف. وقال سهيل شاهين إن وفد المكتب السياسي لطالبان ناقش مع أوزبكستان المشاريع الوطنية الحالية والمستقبلية والقضايا المتعلقة بالأمن والاستقرار وإقامة خط سكة حديد وطرق وخطوط إمداد الطاقة بين أوزبكستان وشمال أفغانستان. كما بحث الطرفان مسألة انسحاب القوات الأجنبية من أفغانستان وكيفية تحقيق السلام فيها.

ميدانياً، فقد أعلنت حركة طالبان عن سيطرتها على أحد المراكز العسكرية للحكومة في ولاية ننجرهار جنوب أفغانستان، وقال بيان صادر عن الحركة إن مركز عبد القادر سقط بيد قوات طالبان بعد معركة عنيفة استخدمت فيها الأسلحة الثقيلة وأسفرت عن مقتل خمسة من القوات الحكومية وتدمير ناقلتين مدرعتين للجيش الأفغاني، كما تمكنت من الاستيلاء على الكثير من قطع السلاح مختلفة الأنواع وكميات كبيرة من الذخيرة. وشهدت ولاية قندهار كذلك اشتباكات بين القوات الحكومية وقوات طالبان في منطقة شاغو جودار في مديرية ارغستان حيث استخدمت فيها الأسلحة الثقيلة مما أسفر عن هرب القوات الحكومية من أحد المراكز المتقدمة وسيطرة قوات طالبان عليه.

وفي بيان آخر لحركة طالبان قالت إن مقاتلي الحركة تمكنوا من السيطرة على نقطة مراقبة وتفتيش في منطقة جوكارك في أطراف مدينة ترينكوت مركز ولاية أرزجان وسط أفغانستان، بعد معركة ضارية استخدمت فيها جميع أنواع القصف بمختلف الأسلحة البرية مما أسفر عن تدمير ثلاث دبابات ومقتل ثمانية من القوات الحكومية وجرح سبعة آخرين. واتهمت حركة طالبان القوات الحكومية بقصف مبان سكنية في منطقة بايي ناو في ضواحي ترينكوت مركز ولاية أرزجان وسط أفغانستان مما تسبب في مقتل ست من الفتيات في أحد المجمعات السكنية، وجرح ولدين آخرين. وقال البيان إن الحادث أسفر أيضا عن مقتل سبعة أشخاص مدنيين في منطقة كوتوالو في أطراف مدينة ترينكوت.

في غضون ذلك، لقي ما لا يقل عن 7 أطفال مصرعهم وأصيب 5 آخرون، في انفجار قنبلة مزروعة على جانب الطريق في إقليم فارياب بشمال غربي أفغانستان، وقال محمد عارف عضو المجلس الإقليمي للولاية إن الانفجار أسفر عن مقتل ثمانية أطفال وإصابة خمسة آخرين لكن مسؤولين قالوا إن الانفجار أودى بحياة تسعة أطفال، وحسب رواية نادر سعيدي عضو المجلس الإقليمي فإن تسعة أطفال لقوا مصرعهم في الحادث وجرح أربعة آخرون. وألقى مسؤولو الولاية باللائمة على مسلحي طالبان بالقول إنهم زرعوا القنبلة بالقرب من نقطة تفتيش أمنية لاستهداف قوات الأمن الأفغانية. ولم يصدر أي تعليق عن طالبان بشأن الانفجار.

وكانت بعثة الأمم المتحدة لتقديم المساعدات الإنسانية في أفغانستان «يوناما» ذكرت في تقرير لها قبل نصف عام تقريبا أنه جرى توثيق سقوط ما يربو على عشرة آلاف وأربعمائة من المدنيين ضحايا للعنف خلال العام الماضي (3438 قتيلا و7015 جريحا)، ويمثل هذا الرقم تراجعا بنسبة 9 في المائة عما كانت عليه أرقام الضحايا في عام 2016. لكن تقرير يوناما شدد على العدد الكبير للقتلى والمصابين جراء الهجمات الانتحارية والهجمات باستخدام عبوات ناسفة. كما أشارت تقارير المنظمة الدولية إلى أن عدد القتلى هذا العام من المدنيين وصل إلى 1692 شخصا خلال الأشهر الستة الأولى من هذا العام. وأن الهجمات الانتحارية وبقنابل تسببت بنقص عدد الوفيات والمصابين في أفغانستان».

وكان مدير التحقيقات الجنائية في فارياب أكد الحادث بقوله إن ستة أطفال قتلوا مباشرة وجرح أربعة آخرون، كما نقلت وكالة الأنباء الصينية عن عبد الكريم عراش ممثل هيئة الأمن المحلية في فارياب قوله إن الانفجار وقع مساء الجمعة شمال المركز الإداري لولاية فارياب وأسفر عن مقتل ثمانية أطفال تتراوح أعمارهم بين السادسة واثني عشر عاما.

حكوميا، عقد الرئيس أشرف غني اجتماعا للقيادات العسكرية بعد عودته من زيارة للهند لمراجعة الخطط الأمنية للحكومة في ضوء تزايد هجمات طالبان في مختلف المناطق. وقال بيان صادر عن القصر الرئاسي في كابل إن الاجتماع ناقش أوضاع ولايات غزني وميدان وردك وبلخ وفراه وجوزجان، وطلب الرئيس أشرف غني من القيادات المدنية والعسكرية في هذه الولايات العمل على إفشال كافة محاولات طالبان للسيطرة عليها. كما تحدث الرئيس غني مع القيادات العسكرية وحكام كافة الولايات الأفغانية في محاولة منه لتفهم الأوضاع المعيشية والأمنية التي تعيشها ولايات البلاد.
أفغانستان روسيا الارهاب حرب أفغانستان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة