بكين تستدعي السفير الأميركي احتجاجاً على عقوبات واشنطن العسكرية

بكين تستدعي السفير الأميركي احتجاجاً على عقوبات واشنطن العسكرية

الفاتيكان يتوصل لاتفاق تاريخي مع الصين حول تعيين أساقفة
الأحد - 13 محرم 1440 هـ - 23 سبتمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14544]
السفير الأميركي تيري برانستاد
بكين: «الشرق الأوسط»
استدعت وزارة الخارجية الصينية، أمس، السفير الأميركي في بكين، وسلّمته «احتجاجا رسميا» على العقوبات الأميركية المفروضة على الصين لشرائها أسلحة روسية، على ما نقلت «صحيفة الشعب» الناطقة باسم الحزب الشيوعي الحاكم.

وأعلنت واشنطن، الخميس، فرض عقوبات للمرة الأولى على كيان أجنبي بسبب شرائه أسلحة روسية، مستهدفة وحدة في الجيش الصيني اشترت مقاتلات وصواريخ أرض - جو روسية، وأعربت الصين أول من أمس عن «استنكارها».

وردا على ذلك، استدعى مساعد وزير الخارجية الصيني زهنغ زيغوانغ السفير الأميركي تيري برانستاد، كما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن صحيفة «الشعب» على موقعها الإلكتروني. وفرضت واشنطن عقوبات مالية محددة الأهداف على وحدة أساسية في وزارة الدفاع الصينية، هي «دائرة تطوير المعدات» ومديرها لي شيانغفو بسبب شراء طائرات مقاتلة من طراز سوخوي (سو - 35) في نهاية 2017، والتجهيزات المرتبطة بنظام الدفاع المضاد للطيران الروسي (إس - 400) في مطلع 2018.

وكانت بكين دعت أول من أمس الولايات المتحدة إلى سحبها، وإلا فإنه سيكون عليها «تحمّل العواقب». وقال المتحدث باسم الخارجية الصينية، غينغ شوانغ، أول من أمس، إن «الخطوة الأميركية انتهكت بشكل خطير المبادئ الأساسية للعلاقات الدولية، وألحقت أضرارا جسيمة بالعلاقات بين البلدين والجيشين».

في الوقت نفسه، اتهمت موسكو واشنطن بتهديد «الاستقرار العالمي». ويأتي هذا التوتر الصيني - الأميركي فيما يخوض الطرفان من جانب آخر حربا تجارية ويتبادلان فرض رسوم جمركية.

وفي إطار التوتر الأميركي - الصيني، وجّهت واشنطن أول من أمس انتقادا حادّا لبكين على خلفية الانتهاكات بحق أقلية الأويغور المسلمة. وقال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، أول من أمس، إن مسلمي الأويغور في الصين «يعانون من التلقين السياسي الصارم وغيره من الانتهاكات المروعة» في معسكرات إعادة التثقيف.

وأضاف في خطاب حول الحريات الدينية في جميع أنحاء العالم، أن «مئات الآلاف، وربما ملايين الأويغور محتجزون ضد إرادتهم في معسكرات إعادة تثقيف».

وترفض بكين التقارير التي تفيد بأن مليوناً من أبناء هذه الأقلية المسلمة محتجزون في معسكرات في إقليم شينجيانغ في شمال غربي البلاد.

وفي رسالة إلى بومبيو ووزير الخزانة ستيف منوشين، دعا أعضاء في الكونغرس من الحزبين الجمهوري والديمقراطي أواخر أغسطس (آب) إلى اتخاذ إجراءات صارمة ضد المسؤولين الصينيين المتورطين في اعتقال الأويغور. ولم يذكر بومبيو ما إذا كان مستعدا للنظر في مثل هذه التدابير العقابية.

كما أعرب عن قلقه تجاه المسيحيين في الصين، متهما الحكومة بـ«إغلاق الكنائس وإحراق الكتاب المقدس وإجبار المؤمنين على توقيع وثائق يتنصلون فيها من معتقدهم».

وفي هذا الصدد، أعلن الفاتيكان أمس التوصل لاتفاق تاريخي مع الصين حول تعيين أساقفة تختارهم، مع اعتراف البابا فرنسيس بسبعة أساقفة معينين من بكين في خطوة يمكن أن تمهد لتطبيع العلاقات بين الكنيسة الكاثوليكية وبكين.

وسارعت بكين إلى الإعراب عن أملها بتحسين العلاقات، فيما قالت تايوان إن علاقاتها بالفاتيكان لن تتأثر رغم الاتفاق مع الصين. وفي الصين ما يقدّر بـ12 مليون كاثوليكي ينقسمون بين كنيسة «وطنية» يدير النظام شؤونها، وكنيسة سرية لا تعترف بغير سلطة البابا، كما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

ولا يقيم الفاتيكان علاقات دبلوماسية مع بكين منذ 1951، أي بعد عامين من تأسيس الجمهورية الشعبية الشيوعية. وهذا العام، دُمّرت كنائس في بعض المناطق الصينية، وتم تشديد الإجراءات على بيع الأناجيل، وفق الوكالة الفرنسية.

والاتفاق المرحلي مع الصين «تم التوصل إليه بعد عملية طويلة من المفاوضات الدقيقة ويتضمن احتمال إجراء مراجعات دورية لتطبيقه»، بحسب بيان للفاتيكان صدر، فيما يزور البابا دول البلطيق.
أميركا الصين العلاقات الأميركية الصينية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة