الكوميديا تتفوق على الرعب والغموض في إيرادات موسم العيد بمصر

الكوميديا تتفوق على الرعب والغموض في إيرادات موسم العيد بمصر

نقاد لـ«الشرق الأوسط»: التجربة لم تكتمل بعد
الجمعة - 11 محرم 1440 هـ - 21 سبتمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14542]
لقطة من فيلم «البدلة» لتامر حسني
القاهرة: «الشرق الأوسط»
بينما يوشك موسم «عيد الأضحى السينمائي» على الانتهاء في مصر، كشفت إيرادات الأفلام عن تصدر الكوميديا للقائمة، على حساب أفلام الرعب والغموض والدراما الاجتماعية.
وتنافست في موسم عيد الأضحى السينمائي 7 أفلام، حصل فيها فيلم «البدلة» الذي قام ببطولته المطرب تامر حسني على المركز الأول، بإجمالي إيرادات تجاوزت 24 مليون جنيه مصري (الدولار الأميركي يعادل 17.80)، يليه في المركز الثاني فيلم «تراب الماس» الذي قام ببطولته آسر ياسين ومنة شلبي وإياد نصار، حيث حصل على إيرادات تجاوزت 17 مليون جنيه، وفي المركز الثالث حصل فيلم «الديزل» بطولة الفنان محمد رمضان على إيرادات قدرها 16 مليون جنيه. أما فيلم «الكويسين» الذي قام ببطولته الفنان أحمد فهمي، فقد حصل على المركز الرابع بإجمالي إيرادات 11 مليون جنيه. وفي المركز الخامس جاء فيلم «بني آدم» بطولة الفنان يوسف الشريف والذي حصل على إجمالي إيرادات 6 ملايين جنيه، أما فيلم «سوق الجمعة» للفنان عمرو عبد الجليل، فجاء في المركز السادس محققاً إيرادات قدرها مليون و700 ألف جنيه مصري، وجاء فيلم «بيكيا» للفنان محمد رجب في المركز الأخير بإجمالي إيرادات مليون ونصف المليون جنيه.
جدير بالذكر أن تاريخ السينما المصرية لا يخلو من أفلام الرعب والغموض، فهناك مجموعة من الأفلام القديمة التي تم إدراجها تحت مسمى أفلام الرعب، مثل فيلم «متحف الشمع» للفنان إسماعيل يس، والذي تم تقديمه عام 1956. وكذلك فيلم «ريا وسكينة» الذي قامت ببطولته الفنانة نجمة إبراهيم بالاشتراك مع الفنانة زوزو حمدي الحكيم، والذي تم تقديمه عام 1953. أيضا فيلم «الإنس والجن» للفنان عادل إمام ويسرا والذي تم عرضه عام 1985، وكذلك فيلم «التعويذة» للفنانة يسرا، ومؤخراً قام الفنان كريم عبد العزيز بتقديم فيلم «الفيل الأزرق» عام 2014. والذي تم إدراجه أيضاً ضمن أفلام الرعب المصرية.
وعلى الرغم من عرض تلك الأفلام المصرية في دور العرض في سنوات مختلفة فإنها تعد قليله مقارنةً بأفلام السينما الأميركية وأفلام هوليوود التي اشتهرت بتقديم أفلام رعب بتقنيات متطورة وبإنتاج سينمائي ضخم.
من جهته، قال الناقد السينمائي محمود عبد الشكور لـ«الشرق الأوسط»: «في مصر كان لنا العديد من المحاولات لإنتاج أفلام الرعب منذ الخمسينات، حتى إنه تم المزج بين الكوميديا والرعب في فيلم (متحف الشمع)، وكان هناك فيلم (القصر الملعون) للفنانة مريم عز الدين، إلا أن تلك النوعية من الأفلام لم تحقق النجاح المنتظر من أفلام الرعب، لأسباب عديدة منها أن صناع هذه الأفلام قاموا بتقليد السينما الأجنبية، مما جعل المشاهد غير مقتنع بما يقدم في هذه الأعمال لأنها لا تنتمي إلى الواقع المصري، فهم قاموا فقط بتجربة تسمى (تمصير أو تعريب أفلام الرعب الأجنبية)».
وأوضح: «التراث المصري مليء بالحكايات والأساطير المرعبة والخوارق والعفاريت، ولكن هؤلاء لم يبذلون جهداً في البحث عن هذه الأشياء التي تنتمي إلى مصر، وقاموا بالتركيز فقط في تقليد نفس القصص الأجنبية في أفلام الرعب المصرية، فأفلام الرعب الأجنبية تنجح نتيجة محاكاة المجتمع الموجودة بداخله، وهذا أحد أسباب فشل أفلام الرعب المصرية».
وتابع عبد الشكور: «الإنتاج الفقير من الأسباب الأخرى التي أدت إلى فشل مصر في تجربة أفلام الرعب، لأن الأهم من السيناريو طريقة تنفيذه، وهناك العديد من العناصر الأخرى مثل المكياج، والمؤثرات البصرية، والمؤثرات الصوتية، فتلك العناصر تحتاج إلى متخصصين على أعلى مستوى، فهناك طفرة كبيرة حدثت في هذه العناصر لم تصل إلى مصر بعد».
وفي السياق نفسه، تحدثت الناقدة ماجدة خير الله لـ«الشرق الأوسط»، عن تجربة أفلام الرعب المصرية: «المشاهد بشكل عام يُقبل على مشاهدة أفلام الرعب الأجنبية بشكل جيد من جميع الأعمار، وهذه النوعية من الأعمال لها قبول في العالم كله، فما المانع أن يتم تناولها في مصر بشكل جيد».
وأضافت: «انتشار تلك النوعية من الأفلام في موسم سينمائي واحد يعني أن هناك جهات إنتاجية نظرت إلى هذا الأمر بعين الاعتبار، خصوصاً أن لدينا نقصاً في هذا الجانب وتلك النوعية من الأعمال، فدائماً تركيزنا منصبّ إما على أفلام الأكشن وإما على الكوميديا، ومن الواضح أن إقبال الجمهور على مشاهدة أفلام الرعب الأجنبية جعل جهات إنتاجية تهتم بتلك النوعية من الأعمال من أجل جذب قطاع عريض من المشاهدين».
مصر سينما

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة