تجدد اقتحامات المستوطنين للأقصى وإغلاق الحرم الإبراهيمي في الخليل

تجدد اقتحامات المستوطنين للأقصى وإغلاق الحرم الإبراهيمي في الخليل

الخارجية الفلسطينية تنتقد الصمت الدولي على جرائم الاحتلال الإسرائيلي
الخميس - 10 محرم 1440 هـ - 20 سبتمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14541]
جنازة أحمد عمر الذي قتلته قوات الاحتلال خلال احتجاجات سلمية قرب معبر بيت حانون/إيرز شمال غزة (أ.ف.ب)
رام الله: «الشرق الأوسط»
اقتحم مستوطنون المسجد الأقصى مجددا، تحت حراسة الشرطة الإسرائيلية، مستغلين الاحتفالات اليهودية بيوم «الغفران».

وقال فراس الدبس، مسؤول العلاقات العامة والإعلام في دائرة الأوقاف الإسلامية، إن 40 مستوطنا اقتحموا المسجد الأقصى عبر باب المغاربة، في الوقت الذي جرى فيه التضييق على دخول المصلين.

ومنعت الشرطة الإسرائيلية، مصلين من الوصول إلى الأقصى، بمن فيهم موظف لجنة الإعمار التابعة لدائرة الأوقاف الإسلامية حسام سدر، ورئيسة شعبة الحارسات في المسجد، زينات أبو صبيح، التي سلموها أمر استدعاء للتحقيق، في مركز شرطة الاحتلال في المدينة.

وحولت إسرائيل القدس إلى ثكنة عسكرية أمس مع الاحتفال بيوم الغفران.

وانتشرت الشرطة في المدينة وكثفت وجودها في البلدة القديمة وعلى أبواب المسجد الأقصى.

والاقتحام الجديد جاء بعد يوم من اقتحام أوسع شهد مواجهات وإصابات واعتقالات، وبعد قتل إسرائيلي فلسطينيا في منطقة باب العامود في المدينة، بدعوى محاولة تنفيذ عملية طعن.

وكانت قوات من شرطة الاحتلال أطلقت النار على محمد يوسف شعبان عليان (26 عاما) من مخيم قلنديا، فقتل على الفور.

وقال متحدث باسم الشرطة، إنه تم «تحييد» المهاجم الذي وجد في القدس «بشكل غير قانوني، بسبب حظر الدخول على الفلسطينيين خلال العيد اليهودي».

وأغلقت إسرائيل الضفة وغزة بمناسبة يوم الغفران منذ الاثنين ويستمر الإغلاق حتى فجر الخميس.

وقتل الشاب في القدس، فيما قتلت إسرائيل اثنين في قطاع غزة، ليرتفع عدد الذين قتلتهم إلى 6 خلال يومين.

وعم الإضراب التجاري الشامل، أمس، منطقة شمال القدس المحتلة، حدادا على روح عليان.

وكانت القوى والمؤسسات والفعاليات العاملة في مخيم قلنديا أعلنت عن إضراب شامل اليوم في منطقة مخيم قلنديا والأحياء المتاخمة والمجاورة لها.

وبمناسبة العيد، أغلقت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، جميع أروقة وساحات الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل أمام المصلين.

وقال مدير ورئيس سدنة الحرم الإبراهيمي الشيخ حفظي أبو إسنينة، إن سلطات الاحتلال أغلقت الحرم الإبراهيمي بالكامل وأباحت للمستوطنين الاحتفال بالعيد في الحرم وباحاته.

وأعلنت إسرائيل إغلاق الحرم يومي الثلاثاء والأربعاء لمقبلين كذلك، بدعوى الاحتفال بـ«عيد العرش»، ويوم السبت الموافق 27-10 بدعوى الاحتفال بعيد «سبت سارة».

ووقعت مواجهات مع قوات الاحتلال بالقرب من مدرسة النهضة الأساسية للبنين، ومحيط مدرسة طارق بن زياد الثانوية، في المنطقة الجنوبية لمدينة الخليل التي تخضع للسيطرة الأمنية الإسرائيلية. وقال مدير مدرسة النهضة للبنين روحي الزرو، إن قوات ودوريات راجلة من جنود الاحتلال استفزت الطلاب قبل دخولهم ساحة المدرسة، ما أدى إلى وقوع مواجهات استخدم خلالها الجنود قنابل الصوت والغاز السام ضد الطلاب، ما أدى إلى إصابة العشرات منهم بحالات اختناق وهلع، ما ساهم في إرباك اليوم الدراسي وسير العملية التعليمية في المدرستين.

وأدانت وزارة الخارجية الفلسطينية في بيان: «سياسة القتل والقمع الوحشي والبلطجة التي ترتكبها دولة الاحتلال وأذرعها المختلفة وعصابات المستوطنين وميليشياتها المسلحة، يومياً ضد أبناء شعبنا في طول البلاد وعرضها، وعلى مرأى ومسمع من العالم أجمع».

وتطرقت الخارجية إلى قتل ستة مواطنين فلسطينيين عُزل، بمن فيهم محمد الريماوي الذي ضربته قوات الاحتلال حتى الموت أثناء اعتقاله، إضافة إلى مواصلة «ميليشيات المستوطنين المسلحة سرقة أراضي المواطنين»، واستباحة آلاف المستوطنين للمسجد الأقصى المبارك، وقيامهم بأداء صلوات وطقوس تلمودية في باحاته، ناهيك عن مواصلة «حملة المداهمات والاجتياحات للمناطق الفلسطينية، والاعتقالات للمواطنين الفلسطينيين بالجملة، وسط تدابير وإجراءات قمعية وتنكيلية وإغلاق لمداخل الكثير من المدن والقرى والمخيمات».

وأكدت الوزارة أن «هذه الحالة الوصفية التي قد تزداد أو تقل قليلاً تتكرر يومياً، وتعكس كيف يعيش الإنسان الفلسطيني تحت الاحتلال، فحياته ليست آمنة، وبيته ليس آمناً وكذلك أرضه ومقدساته وممتلكاته واقتصادياته وأبناؤه أيضاً، ومستقبله ليس آمنا».

وتساءلت الخارجية أهكذا يريد المجتمع الدولي لشعبنا وأجياله أن يعيش؟ وهل يمكن ضبط وقع ردود فعل الشباب الفلسطيني ومجتمعنا حيال هذه الفاشية الإسرائيلية المُتصاعدة، في ظل غياب كامل للمجتمع الدولي، وتقاعسه غير المبرر سواء في تحمل مسؤولياته أو في ردود فعله أياً كانت؟ هل وصل المجتمع الدولي لدرجة القبول بالأمر الواقع الذي يفرضه الاحتلال بالقوة؟ وهل أصبح مصير ومستقبل وأمن شعبنا في يد غلاة المستوطنين وعنصريتهم وكراهية وحقد جنود الاحتلال بمباركة دولية؟ هل استسلم العالم للاحتلال وجرائمه معبراً بذلك عن عجزه وفشله في تحمل مسؤولياته؟

وأكدت الخارجية أن هذا وضع معيب للعالم وغير مقبول بكافة المعايير ومرفوض جملة وتفصيلاً.

وحذرت من مخاطر عدم اهتمام ولا مبالاة المجتمع الدولي تجاه التصعيد الإسرائيلي الخطير، مضيفة: «إذا لم ينتبه المجتمع الدولي لتلك المخاطر وتداعياتها، فقد نجد أنفسنا أمام أكبر ظاهرة تطهير عرقي في العصر الحديث تقوم بها دولة الاحتلال الإسرائيلي، دولة الأبرتهايد على مرأى من المجتمع الدولي الذي لم يتهاون فقط، وإنما تهادن مع الاحتلال وتقبل جرائمه التي هي جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية».
فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة