تفاؤل بين أميركا وكندا بقرب التوصل لاتفاق تجاري

تفاؤل بين أميركا وكندا بقرب التوصل لاتفاق تجاري

الخميس - 3 محرم 1440 هـ - 13 سبتمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14534]
واشنطن: «الشرق الأوسط»
عادت وزيرة الخارجية الكندية، كريستيا فريلاند، إلى واشنطن الثلاثاء لإجراء مباحثات تهدف إلى إنقاذ اتفاقية التجارة الحرة لأميركا الشمالية (نافتا) خلال وقت قصير قبل انتهاء الموعد النهائي في الأول من أكتوبر (تشرين الأول) المقبل.

ونقلت وكالات الأنباء على لسان فريلاند تصريحات إيجابية توحي باقتراب إتمام المفاوضات.. لكن هناك ملفات رئيسية لا يزال عليها خلاف بين الجانبين.

ونقلت وكالة بلومبرغ عن فريلاند قولها، بعد لقائها بالممثل التجاري الأميركي روبرت لايتهايزر في واشنطن: «أجرينا محادثات منتجة وبناءة للغاية. واستمر المناخ وديا. وظل هناك حسن نية على الجانبين».

وأعلنت فريلاند أول من أمس في واشنطن أنّه من الممكن أن تتوصّل الولايات المتحدة وكندا قريباً جداً إلى اتفاقية جديدة للتجارة الحرة في أميركا الشمالية (نافتا).



من جانبه قال الرئيس الأميركي دونالد ترمب إن المباحثات التجارية مع كندا تمضي على نحو جيد وإن أوتاوا تريد إبرام اتفاق بشدة.

لكن بلومبرغ أشارت في تقريرها عن المفاوضات، إلى أن الجانبين ظلا مختلفين على قضايا أساسية تتعلق بمنازعات مكافحة الإغراق الواردة تحت الفصل 19 من الاتفاق، وقطاع الألبان الكندي الذي توفر له البلاد الحماية، علاوة على قضايا تتعلق بالصناعات الثقافية وبراءات الاختراع الدوائية والملكية الفكرية.

وقال مستشار البيت الأبيض لاري كودلو إن «الألبان» هي القضية التي لا تزال تعوق الوصول إلى اتفاق، لكن فريلاند قللت من شأن هذا الملف، وقالت إن كودلو ليس جالسا معهم على مائدة المفاوضات، في إشارة لعدم درايته بحجم هذه المشكلة.

وقال مصدران كنديان لوكالة رويترز إن بلادهما مستعدة لإتاحة منفذ محدود للولايات المتحدة للدخول في سوق الألبان لديها، ضمن الجهود الكندية للوصول لاتفاق مع الجانب الأميركي.

ومحادثات تعديل اتفاقية التجارة الحرة في أميركا الشمالية (نافتا) التي أقرت قبل نحو 25 عاما، مستمرة منذ أكثر من عام بعد أن لوّح الرئيس الأميركي دونالد ترمب خلال حملته الانتخابية بالانسحاب من الاتفاقية التي وصفها بأنها «كارثية» للعمال الأميركيين.

وخاض مسؤولون أميركيون وكنديون محادثات شاقّة في الأسبوعين الأخيرين لمحاولة تخطي الخلافات حول إعادة صياغة الاتفاقية.

وأواخر أغسطس (آب) الماضي أعلنت واشنطن ومكسيكو أنهما توصلتا إلى اتفاق تجاري جديد، وأبلغت الإدارة الأميركية الكونغرس بأنها تنوي توقيع اتفاقية جديدة بحلول 30 نوفمبر (تشرين الثاني) مع المكسيك يمكن أن تضم أيضاً كندا.

وقال ترمب بعد أن توصل لاتفاق مع الشريك الثالث في نافتا (المكسيك)، إنه مستعد لترك كندا خارج الاتفاق المعدل إذا رفضت الأخيرة تحسين شروط الاتفاقية بحيث تكون في صالح الولايات المتحدة بشكل أكبر.

وفي هذا الشهر قال وزير الاقتصاد المكسيكي، إلديفونسو جواجاردو، إن بلاده تريد أن تنهي خلافا بشأن الرسوم الجمركية على الصلب والألومنيوم مع الولايات المتحدة قبل أن توقع على اتفاق تجارة معدل مع جارتها الشمالية.

وفي مارس (آذار) أعلن الرئيس الأميركي عن فرض رسوم جمركية على واردات الصلب والألومنيوم، زاعما أنها تهدد الأمن القومي لبلاده، وحظيت المكسيك، وبلدان أخرى، بإعفاء مؤقت من هذه الرسوم.

ومع نهاية مدة الإعفاء في مايو (أيار) الماضي قالت الولايات المتحدة إنها ستمضي في تطبيق الرسوم الجديدة، وردت المكسيك على هذا الإجراء بفرض إجراءات «متكافئة» على السلع الأميركية تشمل نطاقا واسعا من البضائع من بينها الصلب والمنتجات الزراعية، وقالت الوزارة إن الإجراءات ستظل سارية حتى تلغي الحكومة الأميركية رسومها الجمركية.
أميركا كندا الإقتصاد الأميركي كندا أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة