تفجير انتحاري في جلال آباد يحصد 108

تفجير انتحاري في جلال آباد يحصد 108

مقتل العشرات باشتباكات عنيفة شمال أفغانستان
الأربعاء - 2 محرم 1440 هـ - 12 سبتمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14533]
استنفار أمني وإجراءات تفتيش عقب تفجير انتحاري في كابل أول من أمس (أ.ف.ب)
إسلام آباد: جمال إسماعيل كابل: «الشرق الأوسط»
ارتفع عدد ضحايا الهجوم على فعالية احتجاجية في ولاية ننغرهار الأفغانية، أمس، إلى 108 بين قتيل وجريح، وفقا لقناة «1 تي في» نقلا عن أطباء. وكانت آخر الأنباء قد أفادت بسقوط 25 قتيلا وإصابة 60 بجراح. وأفاد تحديث الأنباء، بأن عدد القتلى تجاوز 25 قتيلا دون تحديد عددهم. وارتفعت حصيلة قتلى الانفجار الانتحاري الذي وقع في شرق أفغانستان إلى 32 شخصا، وفقا لما قاله مسؤول صحة في الإقليم أمس. وأضاف المسؤول أن التفجير الذي وقع في منطقة مومند دارا في الإقليم خلَّف أيضا ما لا يقل عن 128 مصابا.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن التفجير بعد.

وقال مسؤولون محليون إن الهجوم استهدف حشدا من المتظاهرين ضد قائد ميليشيا محلية وكان مئات الأشخاص موجودين عندما وقع الانفجار.

وإقليم ننجرهار الواقع على الحدود مع باكستان كان من أكثر المناطق اضطرابا في أفغانستان هذا العام، فشهدت عاصمته جلال آباد سلسلة من التفجيرات الانتحارية والهجمات. وقال عبد الله خوكياني الناطق باسم حاكم الولاية إن التفجير استهدف تجمعا احتجاجيا لقبيلة شينواري على الطريق الواصل بين مدينة جلال آباد ومعبر طورخم على الحدود، وتنتشر قبيلة شينواري في ولاية ننجرهار ومناطق القبائل الباكستانية على الطرف الآخر من الحدود بين البلدين.

وكان تنظيم داعش شن سلسلة هجمات انتحارية وتفجيرات في مدينة جلال آباد والعاصمة كابل خلال الأسابيع الماضية أسفرت عن قتل وجرح عدة مئات من السكان، واستهدف التنظيم مراكز حكومية وتجمعات شعبية، ما أثار حفيظة الكثير من قطاعات الشعب الأفغاني التي أبدت حنقها على فشل الأجهزة الأمنية الحكومية في وضع حد للتفجيرات التي أعلنت حركة طالبان عدم مسؤوليتها عن أي منها.

وكانت قوات طالبان شنت هجمات على مراكز عسكرية للقوات الحكومية على الطريق الواصل بين ولايتي قندهار وهلمند مما أسفر عن سيطرة طالبان على مركز عسكري وقتل ثمانية من الجنود الحكوميين وجرح عدد آخر، كما تمكنت قوات طالبان من تدمير ناقلة جنود مدرعة، فيما قالت طالبان إن مقاتلا لها أصيب في الهجوم. وكانت قوات طالبان أعلنت مصرع ثلاثة من رجال الشرطة الحكومية وأسر رابع بعد هجومها على نقطة تفتيش ومراقبة للشرطة في منطقة نوي بول في ولاية فراه غرب أفغانستان.

إلى ذلك، أعلنت حركة طالبان الأفغانية سيطرتها على مساحات واسعة من ولاية سريبول الشمالية بعد معارك ضارية مع القوات الحكومية، وتمكنت قوات طالبان من السيطرة على كافة نقاط التفتيش ومراكز المراقبة المحيطة بمدينة سريبول بعد مقتل وجرح أكثر من ثلاثين من القوات الحكومية وأسر آخرين إضافة إلى استيلائها على كميات ضخمة من الأسلحة والذخيرة، حسبما جاء في بيان للحركة صباح أمس. وجاء في البيان أن مناطق بغوي، قشقري، جولا كول، دولت زي، إيجي زاك، كوتي أرا، تشما شفا القريبة من منطقة بلاغي أصبحت تحت سيطرة قوات طالبان. ونفى بيان طالبان صحة ما أذاعه الجيش الأفغاني عن مقتل تسعة وثلاثين من قوات طالبان وجرح ثلاثة عشر آخرين، لكنه قال إن ستة من مقاتلي الحركة قتلوا في قصف جوي قامت به طائرات الحكومة والطيران الأميركي على قوات طالبان للحد من تقدمها باتجاه مدينة سريبول. وقد واصلت قوات الحركة تقدمها في ولاية سريبول حيث تمكنت من السيطرة على مراكز عسكرية في منطقة بلغالي، بعد إيقاع خسائر فادحة في صفوف القوات الحكومية التي أجبرت على الفرار من مراكزها تاركة عشر دبابات استولت عليها طالبان وعددا من قطع الأسلحة الثقيلة، كما تمكنت الحركة من السيطرة على عدد من المراكز الحكومية في منطقة صياد.

وكان مسؤولون حكوميون اعترفوا بتقدم قوات طالبان وسيطرتها على مديرية خام اب بعد ساعات من القتال الضاري بين قوات الطرفين. ونقلت وكالة خاما بريس المقربة من قيادة الجيش الأفغاني عن فقير محمد جوزجاني قائد الشرطة في جوزجان تأكيده سقوط مديرية خاماب بيق قوات طالبان فجر أمس، مضيفا أن قوات الطرفين تكبدت خسائر بشرية فادحة خلال المعارك، وأنه لا يمكن وضع رقم نهائي لعدد القتلى حيث ما زالت المعارك والاشتباكات مستمرة، لكن قائد أمن جوزجان عبد الحفيظ خاشي قال إن ثمانية على الأقل من قوات الأمن الأفغانية قتلوا فيما جرح ثلاثة آخرون، وإن قوات طالبان كذلك تكبدت خسائر بشرية لم يتم معرفتها بدقة.

ونقل موقع الدفاع والديمقراطية المقرب من وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) عن مسؤولين أن قوات طالبان تهدد بالفعل مدينة سريبول بعد زيادة ضغطها على القوات الحكومية الأفغانية. كما نقل الموقع عن مدير الشرطة في الولاية أن قوات طالبان سيطرت على المباني الحكومية في المديرية وأن عشرة من القوات الحكومية لقوا مصرعهم فيما استسلم خمسون آخرون لطالبان، وانشق عن قوات الحكومة سبعة عناصر انضموا لقوات طالبان حسبما ذكرت قناة طلوع التلفزيونية من كابل، ونقل الموقع الأميركي عن مسؤولين قولهم إن مدينة سريبول أصبحت مهددة بالسقوط بيد قوات طالبان حيث تشن قوات طالبان هجمات من ثلاثة محاور على المدينة. وأصبحت على مسافة أقل من كيلومترين منها. وكانت قوات طالبان أغلقت الطريق الرئيس الواصل إلى سريبول وسيطرت على قاعدة عسكرية. وأكد الناطق باسم حركة طالبان ذبيح الله مجاهد أن قوات طالبان تقاتل حاليا على أبواب مدينة سريبول بعد سيطرتها على عشرات المراكز ونقاط المراقبة المحيطة بها.

وحسب تقرير لوزارة الدفاع الأفغانية فإن سريبول واحدة من عشرة مراكز لولايات مهددة بالسقوط بيد طالبان. وفي معارك أخرى قرب العاصمة كابل أعلنت حركة طالبان سيطرتها على مركز مديرية جلغا في ولاية وردك الواقعة على أطراف غرب كابل بعد معركة قتل وجرح فيها قرابة سبعين من القوات الحكومية بينهم اثنان من كبار الضباط، فيما قالت طالبان إن قواتها استولت على خمس دبابات ومصفحتين وشاحنتين عسكريتين مليئتين بالأسلحة والذخيرة، ورشاش مضاد للطيران وعدد من قطع الأسلحة الأخرى. كما مهدت سيطرة طالبان على مركز المديرية للسيطرة على خمسة مراكز عسكرية أخرى بعد مقتل أربعة من قوات الحركة وإصابة ستة آخرين.

من جانبها فقد أصدرت وزارة الداخلية الأفغانية تحذيرا لسكان العاصمة كابل بتوخي الحذر، خشية وقوع تفجيرات انتحارية أو هجمات داخل العاصمة كابل. وطالب البيان السكان المحليين بعدم زيارة أي مكان يتم فيه تفجير انتحاري خشية استهدافهم بهجوم آخر كما حصل قبل أيام في غرب كابل.

إلى ذلك اتهم زعيم الحزب الإسلامي لأفغانستان قلب الدين حكمتيار، الحكومة ولجنة الانتخابات المستقلة بالعمل على تزوير الانتخابات البرلمانية المقررة في أكتوبر (تشرين الأول) المقبل. وقال حكمتيار في مؤتمر صحافي في كابل إن الحكومة الحالية ولجنة الانتخابات تسيران في طريق خاطئ ولم تعملا على تأكيد نزاهة وشفافية الانتخابات القادمة واتخذتا مسارا غير محايد، كما اتهم الحكومة بإرسال بطاقات هوية مزورة إلى ولايات عديدة لتزوير أصوات الناخبين، كما أن لجنة الانتخابات حرمت ما يقرب من ستة ملايين مهاجر أفغاني من حق التصويت، إضافة إلى مليونين ممن أبعدوا عن منازلهم وبقوا داخل أفغانستان، بينما تسعون في المائة من السكان ليس لهم ممثل في البرلمان.
أفغانستان حرب أفغانستان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة