سعد الحريري من لاهاي: لا أسعى إلى الثأر لوالدي

سعد الحريري من لاهاي: لا أسعى إلى الثأر لوالدي

الثلاثاء - 1 محرم 1440 هـ - 11 سبتمبر 2018 مـ
رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري يتحدث في لاهاي (أ. ب)
لاهاي: «الشرق الأوسط أونلاين»
 


أكد رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري اليوم (الثلاثاء) إنه لا يسعى إلى الثأر لمقتل والده رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري وإنه سيعمل على الحفاظ على استقرار لبنان.

وتحدّث الحريري في لاهاي حيث بدأ قضاة المحكمة الدولية الخاصة بلبنان الاستماع إلى المرافعات الأخيرة في محاكمة 4 أشخاص متهمين بالمشاركة في اغتيال رفيق الحريري عام 2005 بتفجير وقع في وسط بيروت، وأودى بحياة الحريري و21 شخصاً آخرين.

وقال سعد الحريري الذي حضر الجلسة إن الاستماع إلى تفاصيل اغتيال والده في المحكمة كان صعباً، وقال: "كنا دوماً نريد العدالة ولم نلجأ إلى الثأر". وأضاف: "هناك أمور مؤلمة لكن عندما نكون في موقع مسؤولية يجب أن نهتم بما فيه مصلحة البلاد".

وتابع الحريري: "استمعنا اليوم الى محامي الدفاع والادعاء الذين قالوا ما لديهم قبل ان يصدر القضاة حكمهم بهذه القضية. وبالنسبة إلي انا كنجل رفيق الحريري، اليوم هو يوم صعب، فرفيق الحريري لم يعد موجودا معنا، وهو كذلك يوم صعب للبنان، فالرئيس الحريري وجميع شهداء 14 آذار سقطوا من اجل حماية لبنان وليس من اجل خرابه، ومن هذا المنطلق طالبنا منذ البداية بالعدالة والحقيقة اللتين نؤمن بأنهما تحميان لبنان". وتوقع صدور الحكم "خلال أشهر، وعندئذ تكون تحققت العدالة التي لطالما طالبنا بها ولو انها استغرقت بعض الوقت. ومع مرور الزمن يصبح الانسان اكثر هدوءا وعندما يرى الحقائق يفكر بهدوء اكثر. بالنسبة إلي اهم شيء هو البلد، وكما كان الرئيس الشهيد يقول دائما إن لا احد اكبر من بلده وهذه هي سياستنا الفعلية".

وسئل عن دور"حزب الله" في الاغتيال فأجاب: "انا لا اعرف ماذا سيكون القرار النهائي، فلننتظر ونر ولا نستبق الأمور. في النهاية نحن في بلد نعيش فيه بعضنا مع بعض ونريد ان نعيش بعضنا مع بعض لمصلحة البلد".

وبعد بدء هذه الجلسات الختامية، تدخل محاكمة المشتبه بهم وجميعهم من عناصر «حزب الله»، في مرحلتها الأخيرة بعد 13 عاماً من الاغتيال.

وقتل رفيق الحريري الذي كان رئيس وزراء لبنان حتى استقالته في أكتوبر (تشرين الأول) 2004، في 14 فبراير (شباط) 2005 عندما فجر انتحاري شاحنة صغيرة مليئة بالمتفجرات لدى مرور موكبه في جادة بيروت البحرية. وأصيب أيضاً 226 شخصاً بجروح في عملية الاغتيال.

وبدأت جلسة اليوم بمرافعة الاتهام قبل أن يتحدث ممثلو الضحايا ثم الدفاع، حسبما كتبت المحكمة الدولية في تغريدة على «تويتر».

والمتهم الرئيسي مصطفى بدر الدين، الذي يصفه المحققون بأنه «العقل المدبر» للاغتيال قُتل، وبالتالي لن تتم محاكمته.

ويبقى بذلك سليم عياش (50 عاماً)، المتهم بقيادة الفريق الذي تولى قيادة العملية، ورجلان آخران هما حسين العنيسي (44 عاماً) وأسعد صبرا (41 عاماً) الملاحقان خصوصاً بتهمة تسجيل شريط فيديو مزيف يتبنى الهجوم باسم جماعة وهمية.

كما يواجه حسن حبيب مرعي (52 عاماً) تهماً عدة، بما في ذلك التواطؤ في ارتكاب عمل إرهابي والتآمر لارتكاب الجريمة.

وعلى الرغم من مذكرات الاعتقال الصادرة عن المحكمة الخاصة بلبنان، رفض «حزب الله» تسليم المشتبه بهم، وبذلك سيحاكم المتهمون غيابياً وحتى دون الاتصال بمحاميهم.

وهذا الوضع غير مسبوق في القانون الدولي منذ 1945 ومحاكمات نورمبرغ التي كانت أول تطبيق لتشريع جنائي دولي عقب الحرب العالمية الثانية.

والمحكمة الدولية الخاصة بلبنان التي بدأت مداولاتها في 2009 في ضواحي لاهاي، باتت بذلك أول محكمة جنائية دولية تسمح بتنظيم محاكمة في غياب المتهمين الممثلين بمحامين.

لبنان لبنان أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة