نهر الغدير يفيض بالنفايات مع «أول الغيث» في لبنان

نهر الغدير يفيض بالنفايات مع «أول الغيث» في لبنان

الاثنين - 30 ذو الحجة 1439 هـ - 10 سبتمبر 2018 مـ
بعض ما حملته مياه نهر الغدير في ضاحية بيروت
بيروت: «الشرق الأوسط أونلاين»
في لبنان مثل شعبي يقول: "أيلول طرفه بالشتي مبلول"، ومعناه أن شهر سبتمبر (أيلول) غالباً ما يحمل معه يوماً أو أكثر من المطر الذي يكون غزيراً في بعض السنوات.

سبتمبر 2018 لم يخيّب آمال منتظري أول الغيث، خصوصاً الخائفين على ما تبقى من أحراج وغطاء أخضر مع اقتراب "موسم الحرائق" الذي يحلً في أواخر الشهر الجاري وأوائل أكتوبر (تشرين الأول)، بعد صيف طويل وجاف، وإهمال للأحراج المزروعة في أماكن كثيرة بنفايات من كل الأنواع تشكل أعواد ثقاب قابلة للاشتعال في أي لحظة.

بدأت الغيوم ترمي زخّات المطر صباح أمس (الأحد)، فاستبشر الناس خيراً. لكن مع مرور الساعات وتواصل الهطول الغزير في بعض المناطق، تحوّلت النعمة إلى نقمة. فسرعان ما تحولت الطرق إلى بحيرات، والتلال إلى منصات لشلالات من الوحول، وبعض مجاري المياه إلى نواقل للنفايات المرمية فيها أيام خلوّها من الماء...

من هذه المجاري نهر الغدير الذي ينزل متعرجاً من تلال بلدة الشويفات جنوب بيروت ليصبّ في البحر الأبيض المتوسط ، ويمتد أكثر من 5 كيلومترات تتعرض فيها مياهه لشتى أنواع "الهجمات"، فالمعامل والمنازل والمتاجر ترمي مخلفاتها فيه بلا حسيب أو رقيب، بحيث تحوّل على مر السنوات من مصدر للريّ إلى مضرب مثل في التلوث.

ومن المشكلات التي تعرّض لها النهر أنه يمر في "حي السلّم"، المنطقة التي نمت عشوائياً خلال الحرب الأهلية، علماً أنها تتوزّع إداريا وجغرافيا بين ثلاث بلديات، الأمر الذي يعقّد أي عملية تنسيق في اتجاه التنمية أو معالجة مشكلة طارئة.

لم يفاجأ اللبنانيون بالمطر، لكنْ كالعادة فوجئت به الجهات الرسمية، وهي وزارة الأشغال العامة المشغولة جداً بمشكلة الازدحام الخانق في المطار، والبلديات التي "تنسى" كل سنة الاستعداد لأول هطول للأمطار، فتبقى المصارف والمجاري والمسارب مسدودة بالقاذورات، وبالتالي تفيض المياه على الطرق والساحات وتدخل المنازل والمتاجر بلا استئذان...

أهل "حيّ السلّم" بدورهم لم يفاجأوا بنهر الغدير يحمل إليهم الأوساخ بعدما غزرت مياهه، بل فوجئوا بحجمها المضاعَف هذه السنة مقارنة بالسنوات السابقة، مما يعني أن معضلة النفايات تتفاقم. وكان الهدير أمس في نهر الغدير مزدوجاً: هدير المياه، وهدير النفايات الصلبة على أنواعها تصطدم بالضفتين، وببعضها، وبكل ما وقف في طريقها، فيذهب بعضها إلى البحر، ويبقى بعضها في مجرى النهر قابعاً في انتظار مزيد من المطر ليواصل الرحلة إلى البحر.

ولا بد من الإشارة إلى أن منطقة الضنية في شمال لبنان اصيبت بـ "نكبة" حقيقية أمس، بعدما فاضت المياه وأغرقت الطرق والأراضي الزراعية والبيوت، وسببت انهيارات طينية هائلة وأضراراً مادية بملايين الدولار.
لبنان البيئة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة