الأخضر الجديد يبحث اليوم عن الفوز الـ«300» على حساب بوليفيا

الأخضر الجديد يبحث اليوم عن الفوز الـ«300» على حساب بوليفيا

بيتزي يسعى لإيجاد التشكيلة المناسبة قبل «آسيا 2019»
الاثنين - 30 ذو الحجة 1439 هـ - 10 سبتمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14531]
لاعبو الأخضر خلال التدريبات الأخيرة («الشرق الأوسط»)
الرياض: طارق الرشيد
يبحث المنتخب السعودي، عن تحقيق الفوز رقم 300 في تاريخه، حين يواجه نظيره البوليفي في مباراة ودية دولية اليوم الاثنين ضمن استعدادات «الأخضر» للمشاركة في كأس آسيا 2019.
وبحسب إحصاءات الموقع الرسمي للمنتخب السعودي، خاض «الأخضر» 629 مباراة ما بين ودية ورسمية، حقق الفوز في 299 منها، ما يعني أن التغلب على بوليفيا سيمنح الفريق الانتصار رقم 300 في تاريخه.
وخلال 629 مباراة، وبخلاف 299 انتصارا، سقط المنتخب في فخ التعادل في 147 مباراة، بينما تعرض للخسارة في 183 لقاء.
وسجل لاعبو الأخضر 993 هدفا واهتزت شباكهم بـ686 هدفا.
ويمتلك رضا تكر رقما قياسيا فيما يتعلق بأسرع الأهداف التي سجلها المنتخب السعودي، وذلك بعد مرور 28 ثانية من انطلاقة المواجهة التي جمعت «الأخضر» بنظيره السوري عام 2002 وانتهت بفوز السعودية 3 - صفر.
ويعتلي ماجد عبد الله، لاعب النصر الأسبق، قائمة الأكثر تسجيلا للأهداف الدولية بقميص المنتخب السعودي برصيد 71 هدفا، يليه سامي الجابر برصيد 46 هدفا وياسر القحطاني 42 هدفا وعبيد الدوسري 41 هدفا.
وحقق «الأخضر» فوزا وحيدا في مونديال روسيا، جاء على حساب نظيره المصري بهدفين لهدف، وتعرض لخسارتين أمام روسيا بخمسة أهداف دون رد، وضد أوروغواي بهدف نظيف.
ويطل المنتخب السعودي على جماهيره لأول مرة منذ مشاركته في كأس العالم لكرة القدم عندما يستضيف بوليفيا ومن المتوقع اعتماد المدرب خوان أنطونيو بيتزي على بعض الوجوه الجديدة.
وخرجت السعودية من دور المجموعات في كأس العالم بعد الخسارة 5 - 1 من روسيا صاحبة الضيافة و1 - صفر من أوروغواي قبل أن تفوز 2 - 1 على مصر.
وخلت التشكيلة الجديدة لبيتزي من أسماء استدعاها لنهائيات روسيا مثل القائد أسامة هوساوي الذي اعتزل دوليا والمهاجم محمد السهلاوي والحارس عبد الله المعيوف، كما يغيب ثنائي الوسط سلمان الفرج وعبد الله عطيف للإصابة.
وفي المقابل استدعى المهاجم هارون كمارا هداف منتخب الشباب لأول مرة بجانب أسامة الخلف وحمد المنصور وعبد الرحمن العبود.
وقال المدافع سعيد المولد في تصريحات صحافية: «كأس العالم مرحلة انتهت بالفعل وتركنا بصمة جيدة في آخر مباراة أمام مصر».
وأضاف: «نركز الآن في كأس آسيا ونريد الظهور بثوب جديد. نشعر بتفاؤل بعد زيادة الانسجام مع المدرب بيتزي ونسعى للمنافسة على اللقب الذي فزنا به ثلاث مرات من قبل».
وستفتح المدرجات باستاد الأمير فيصل بن فهد في الرياض مجانا أمام الجماهير لمؤازرة المنتخب الذي سيستضيف أيضا البرازيل الشهر المقبل.
وتأتي هذه المواجهة ضمن أيام فيفا، وهي الأولى للمنتخب السعودي بعد فراغه من المشاركة في نهائيات كأس العالم الأخيرة.
وينتهج مدرب الأخضر في تكتيكه أسلوب الاستحواذ على منطقة المناورة وتناقل الكرات القصيرة حتى الوصول لمرمى الخصم، مع عدم منح المنافس فرصة بناء الهجمات من مناطقه الخلفية بالضغط على حامل الكرة وإغلاق كافة المساحات في منتصف الملعب، كما يعتمد على تحركات الثنائي يحيى الشهري وسالم الدوسري عن طريق الأطراف بمساندة من ظهيري الجنب ياسر الشهراني وحمد آل منصور المتوقع مشاركته مساء اليوم للمرة الأولى مع الأخضر.
ولن تبتعد خيارات بيتزي التي سيفتتح بها مواجهة هذا اليوم عن محمد العويس في حراسة المرمى، وعمر هوساوي ومعتز هوساوي في متوسط الدفاع وعلى ظهيري الجنب ياسر الشهراني وحمد آل منصور، ووليد باخشوين وعبد الله الدوسري في الساتر الدفاعي ومحوري الارتكاز، ومن أمامهم الثلاثي يحيى الشهري ومحمد الكويكبي وسالم الدوسري وهارون كمارا وحيداً في خط المقدمة، ويمتلك مدرب أصحاب الأرض على مقاعد البدلاء لاعبين لا تقل قيمتهم الفنية عن الأساسيين بوجود فهد المولد من أهم الأوراق الهجومية التي سيتسلح بها في شوط المباراة الثاني أو إشراكه من بداية المباراة والاستغناء عن محمد الكويكبي.
وتولى بيتزي تدريب المنتخب السعودي في 12 مباراة قبل مواجهة هذا المساء، حيث خاض 9 مباريات تجريبية انتصر في 3 وتعادل في واحدة وخسر 5 مباريات، وانتصر في مواجهة رسمية وحيدة على المنتخب المصري في ختام دوري المجموعات في نهائيات مونديال روسيا 2018. بينما خسر من المنتخب المستضيف والمنتخب الأوروغواياني، وسجل اللاعبون 13 هدفا بواقع «11 في المباريات التجريبية وهدفين في مباريات رسمية»، واستقبلت شباك الأخضر 23 هدفا 16 منها في المباريات التجريبية، وجاءت الانتصارات السعودية في المباريات التجريبية على حساب كل من مولدوفا والجزائر واليونان، وسيبحث مدرب المنتخب السعودي مساء اليوم عن انتصاره الخامس.
وفي الجانب المقابل، استدعى سيزار فاريز المدير الفني لمنتخب بوليفيا، عددا من الأسماء الشابة لصفوف منتخبهم الوطني، ولم يضم عددا من الأسماء المعروفة الأخرى، واقتصرت القائمة التي تضم 24 لاعبا على ثلاثة لاعبين محترفين في الخارج من بينهم جيلبرت ألفاريز لاعب فريق الحزم الأول لكرة القدم، الذي التحق ببعثة منتخب بلاده فور وصولها للأراضي السعودية.
السعودية كرة القدم

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة