من يقرأ الشعر؟

من يقرأ الشعر؟

الاثنين - 30 ذو الحجة 1439 هـ - 10 سبتمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14531]
فاضل السلطاني
«كم من الناس ما زالوا يقرأون القصائد، ومن هم هؤلاء؟»، تساؤل طرحه الشاعر المكسيكي أوكتافيو باث، الفائز بجائزة نوبل للآداب 1990 وأحد أبرز الشعراء في القرن العشرين، في كتابه «الصوت الآخر - مقالات في الشعر الحديث»، حسب الترجمة الإنجليزية، وترجمه إلى العربية الشاعر السوري الراحل ممدوح عدوان بعنوان «الشعر ونهاية القرن». وهي ترجمة موفقة، فالقضية المركزية التي يشبعها باث بحثاً هي مصير الشعر في زمننا المعاصر.
ولكن باث يستخدم كلمة «قصائد» بدل «الشعر»، لأن الإنسان يستطيع أن يجادل إلى ما لا نهاية حول «ما هو الشعر؟»، لكن ليس من الصعب التفاهم حول معنى كلمة «قصيدة»، فهي شيء مصنوع من كلمات بغرض احتواء مادة ما وإخفائها في الوقت ذاته.
وهو تمييز حاسم في تقديرنا، فنحن غالباً ما نتحدث عن قصائد معينة عند هذا الشاعر أو ذاك، تختزل تجربته الشعرية، وتسمه بسمتها، وغالباً ما تصير عنواناً لكل شعره. يكاد الأمر ينطبق على كل الشعراء منذ فجر الشعر.
ولكن من يقرأ هذا القصائد؟
طرح باث هذا التساؤل قبل نحو عشرين عاماً والبشرية تودع قرناً كاملاً بدأت في مطلعه الحداثة الشعرية الكبرى، خصوصاً مع ازرا باوند، وتي. إس. أليوت، وبشكل محدد قصيدته «الأرض اليباب»، التي نشرت عام 1922، والتي قسمت التاريخ الشعري، وضمنه تاريخنا العربي الشعري، إلى ما قبلها، وبعدها، تماماً كما فعلت «يوليسيس» لجيمس جويس، التي نشرت في تاريخ مقارب، بالنسبة للتاريخ الروائي.
هل أغلق الشعر دائرته على نفسه منذ بداية الحداثة؟ بعبارة أخرى، هل تغرب القارئ عن القصيدة الحديثة، بعدما اكتنزت بالمعرفة، والأسئلة الفلسفية الكونية ولم تعد تلك القصيدة الغنائية، بسيطة التركيب والمعنى، التي اعتاد عليها القارئ قروناً طويلة؟ «الأرض اليباب»، على سبيل المثال، وبعد مرور نحو قرن على كتابتها، وعلى الرغم من التقدم الهائل في ثقافة القارئ، لا تزال محدودة القراءة، ولا يزال الخلق يسهر جرّاها ويختصم. إنها قد تحتاج إلى قارئ لا يقل مستوى معرفياً وفلسفياً عن الشاعر نفسه.
هنا تنغلق الدائرة تماماً. فمثل هذا القارئ قليل جداً، وفي كل مكان. ولكن هذه القلة، هي «قلة هائلة»، حسب تعبير الشاعر الإسباني خوان رامون غيمينيز، الذي يستشهد به باث. ولكن ماذا تعني هذه العبارة، وممن تتكون هذه القلة، ولماذا هي «هائلة»؟
يسوق لنا باث عدداً من الحجج التي لا تبدو مقنعة، ومنها أن «الهائل»، هو «ذاك الذي لا قياس له، أو هو ما يستحيل قياسه، والكثرة/ القلة التي تقرأ القصائد تشق طريقها عبر وقائع غير قابلة للقياس، وفي مرايا الكلمات يكتشفون لا نهائيتهم ولا محدوديتهم. إن قراء قصيدة توصل القارئ إلى عالم غير شخصي (يتجاوز الشخصي) ولذا فإنه، وبالمعنى الدقيق للكلمة، هائل».
إذن، قراء الشعر قلة، وكانوا دائماً كذلك. لكن هذه القلة تتقلص كلما تقدمنا في الزمن، وبشكل يكاد يكون طردياً مع التطور الجمالي والتقني للقصيدة الحديثة، ونعني كما هي في الغرب، في مقابل «تسطيح هائل» في الحياة المعاصرة. هناك غربة حقيقية بين القصيدة والقارئ. ادخل إلى أي مكتبة كبرى في لندن، ستجد أن دواوين الشعر محصورة في ركن صغير لا يكاد يرى، بينما تحتل الرواية، وقسم كبير منها هزيل، عدة رفوف، بالإضافة إلى عرض بعضها في واجهات المكتبات.
نعتقد أن تساؤلنا عن السبب في اختلال المعادلة بين القارئ والقصيدة لم يعد مجدياً، إذ لا جواب محدداً هناك.
لم يعد الشاعر بقادر على الكتابة كما كان، ولم يعد القارئ هو نفسه.
إنها طبيعة العصر الذي نعيش.
المملكة المتحدة Art

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة