خطر الإصابة بالخرف يتضاعف بعد الجلطات

خطر الإصابة بالخرف يتضاعف بعد الجلطات

تغيير نمط الحياة يساهم في تقليل الاحتمالات
السبت - 28 ذو الحجة 1439 هـ - 08 سبتمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14529]
لندن: «الشرق الأوسط»
أشارت دراسة جديدة إلى أن الأشخاص الذين تعرضوا مؤخرا لجلطة ربما تزيد احتمالات إصابتهم بالخرف بأكثر من المثلين مقارنة بأشخاص لم يتعرضوا للجلطات.

وبينما ترتبط الجلطات بزيادة مخاطر الخرف، لا سيما لدى كبار السن لم يكن حجم هذه المخاطر ثابتا في الدراسات السابقة التي بحثت في هذه الصلة. وخلال الدراسة الحالية جمع الباحثون بيانات من 48 دراسة سابقة شارك فيها 3.2 مليون شخص على مستوى العالم.

ووجدت الدراسة أن المرضى الذين تعرضوا لجلطة مؤخرا يزيد احتمال إصابتهم بالخرف 2.2 مرة عن الأشخاص الذين لم يتعرضوا مطلقا لجلطات.

كما ارتبط تاريخ الإصابة بالجلطات بزيادة احتمال الإصابة بالخرف بنسبة 69 في المائة.

وقال الدكتور ديفيد ليويلين من كلية الطب في جامعة إكسيتر في المملكة المتحدة «تؤكد هذه النتائج أهمية حماية تدفق الدم إلى المخ من أجل الوقاية من الخرف».

وتابع ليويلين عبر البريد الإلكتروني لوكالة «رويترز» «من خلال التركيز على عوامل نمط الحياة التي نستطيع التحكم فيها يمكننا تقليل مخاطر الإصابة بالخرف نتيجة الجلطات».

ونصح «بالإقلاع عن التدخين واتباع حمية البحر المتوسط والنشاط البدني والذهني وتناول كميات أقل من الكحوليات». وأضاف: «معظم من يصابون بالجلطة لا يصابون بالخرف بالضرورة لذلك تحسين نمط الحياة بعد الجلطة سيكون مفيدا أيضا».
المملكة المتحدة الصحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة