«تباين ثلاثي» في قمة طهران حول إدلب... وهيلي تحذّر

«تباين ثلاثي» في قمة طهران حول إدلب... وهيلي تحذّر

السبت - 28 ذو الحجة 1439 هـ - 08 سبتمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14529]
رؤساء روسيا وتركيا وإيران بعد اجتماعهم في طهران أمس (أ.ف.ب)
نيويورك: علي بردى طهران - لندن: «الشرق الأوسط»
فشل رؤساء إيران وتركيا وروسيا خلال قمة عقدت في طهران أمس في تجاوز خلافاتهم حول محافظة إدلب السورية، حيث ظهر «تباين ثلاثي» حال دون الاتفاق على خطة أو وقف للنار شمال سوريا.

وشدّد الرئيسان الإيراني حسن روحاني والروسي فلاديمير بوتين على ضرورة استعادة حليفتهما دمشق السيطرة على محافظة إدلب التي يقطنها حاليا حوالي ثلاثة ملايين شخص، نصفهم من النازحين من مناطق أخرى. واعتبر بوتين أن «الحكومة السورية الشرعية لها الحقّ في استعادة السيطرة على كل أراضيها الوطنية، وعليها أن تقوم بذلك». في المقابل، حذر الرئيس التركي رجب طيب إردوغان من أن هجوماً على إدلب سيؤدي إلى «كارثة». وصدر بيان مشترك في ختام القمة لم يتضمن طلب إردوغان الحديث عن هدنة. وبعد القمة، التقى بوتين وإردوغان، كلاً على حدة، المرشد الإيراني علي خامنئي.

في غضون ذلك، انعقد مجلس الأمن الدولي بدعوة من واشنطن لبحث الوضع في إدلب. ودعا مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا ستيفان دي ميستورا أمام المجلس إلى تحديد ممرات للسماح للمدنيين. ووردت أبرز التحذيرات على لسان رئيسة مجلس الأمن للشهر الجاري المندوبة الأميركية نيكي هيلي التي أكدت أن «إيران وروسيا ستواجهان عواقب وخيمة»، فيما نبه مندوبون آخرون من «حصول كارثة إنسانية جديدة» في إدلب تحديداً.

ميدانياً، نفذت طائرات روسية أمس غارات في محافظة إدلب، موقعة خمسة قتلى على الأقل. وبدأ مئات المدنيين الخميس الفرار من مناطق في إدلب خوفا من هجوم وشيك. وتظاهر مئات المدنيين في مدينة إدلب رفضاً لهجوم وشيك لقوات النظام على مناطقهم، معولين على الجهود التركية لتجنيبهم الحرب.

...المزيد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة