لاس فيغاس تُشبهني وألفت مجموعة من أغنياتي وأنا في الطائرة

لاس فيغاس تُشبهني وألفت مجموعة من أغنياتي وأنا في الطائرة

الأربعاء - 25 ذو الحجة 1439 هـ - 05 سبتمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14526]
كارول سماحة في الولايات المتحدة
بيروت: فيفيان حداد
لا تتعب الفنانة كارول سماحة من السفر لظروف عملها من ناحية ولشغفها به من ناحية ثانية. زارت لحد الآن الكثير من البلدان من تونس ودولة الإمارات العربية إلى إنجلترا والولايات المتحدة الأميركية وفرنسا وتأمل في زيارة المزيد. فالسفر بالنسبة لها ليس هروبا من الروتين بقدر ما هو وسيلة لتحفيز طاقتها الإيجابية. تقول:
> السفر بالنسبة لي حرية أتوق إليها بين وقت وآخر. إنه بمثابة ولادة جديدة أعيشها في كل مرة أزور بلدا لأول مرة، لذلك لا يمكنني تفويت فرصة السفر كلما سنحت لي الظروف. من الناحية المهنية، له دور مهم، فكم من مرة كتبت كلمات أغنية وأنا في الطائرة. أغنية «سهرانين» واحدة من الأغاني التي ألفتها على علو آلاف الأقدام عن الأرض وكذلك أغاني أخرى ك«انسَ همومك» و«ح اخونك». لا أعرف لماذا الطائرة تُزودني بالإلهام فأكتب بسعادة وبأسلوب مبدع.
> أحببت الكثير من الأماكن لكن لدي ضعف تجاه مدينة لاس فيغاس الأميركية. زرتها نحو 7 أو 8 مرات ولا أمل منها بل أحن إليها بشوق، لأنها تشبهني بحريتها وعفويتها. أرتدي الجينز وقميصا قطنيا وأنطلق بحرية تامة. تغريني أيضا بعروضها المسرحية والغنائية على حد سواء.
وقعت في حبها منذ أول زيارة. انبهرت وأنا أتابع الأعمال الفنية الضخمة المعروضة فيها، والتي زادت من شغفي بالفن. صحيح أن نيويورك ونيو أورلاينز وغيرها تجذبني بشكل عام، إلا أن لاس فيغاس تخطفني بجنونها وتحلق بي إلى عالم من الأحلام. فالناس فيها لا تنام لهذا أمضي سهراتي أتنقل من مكان إلى آخر أستمع إلى موسيقى الجاز
> رغم أن الفن يجري في عروقي وأبحث عنه في كل مكان أزوره، فإني أميل أيضا إلى الرحلات التي تتضمن بعض المغامرة والتشويق. قد يعود السبب إلى أن طبيعة عملي لصيقة بالرفاهية نوعا ما. لا تفهميني خطأ، فأنا أحب هذه الرفاهية لكن من وقت لآخر فقط، لذلك عندما أرغب في الانطلاق والابتعاد عن أجوائي اليومية لا أختار الأماكن المرفهة والفاخرة، بل أختار بلدانا كاليونان مثلا، لأتنقل بين جزرها، أستقل الحافلة العمومية والقطار وأنا أحمل حقيبتي على ظهري كأي طالبة جامعية أو كفتاة مراهقة تكتشف العالم لأول مرة. أحيانا أتوجه إلى بلد أوروبي كإسبانيا أو البرتغال أو إيطاليا بحثا عن مغامرات رياضية تشحذ طاقتي بالحماس والقوة، علما أني أمارس هذا أيضا في لبنان. أحاول قدر الإمكان التمتع بطبيعته فأنظم نزهات في الهواء الطلق مع أصدقائي، وتكون خير ملاذ لابنتي تالا التي تحب الطبيعة مثلي تماما.
> أنا من النوع الذي ينهض بكبسة زر ويبدأ نهاره بنشاط وحيوية يبحث عن الجديد إلا في مصر. فأنا أشعر فيها بالكسل، بحيث أبقى في الفندق معظم وقتي، إما لأخذ قسط من الراحة أو لتمرين صوتي إذا كانت الزيارة لإحياء حفل.
> إذا خيرت بين مكسيكو وباريس، فأنا لن أتردد في اختيار الأولى لأن باريس ثابتة في ذهني وأعرف عنها الكثير، بحكم أني درست في الجامعة اليسوعية في بيروت، وهي فرنسية الطابع وتشكل امتدادا لفرنسا بوجه عام. المكسيك في المقابل عالم مختلف.
> لن أخفي أني أهوى التسوق عندما أكون في رحلة سفر، ولكن ليس على حساب زيارة المتاحف واكتشاف المعالم القديمة. فأنا مهووسة بالتاريخ وبالمتاحف الوطنية عموما لذلك أحرص على زيارتها لمعرفة المزيد
> ليس لدي مطبخ مفضل، لأن البلد الذي أوجد فيه هو الذي يحدد ما أتناوله. لكن عموما أنا لست متطلبة، إذ يكفيني أحيانا رشف كوب قهوة في مقهى على الرصيف، وأحيانا أخرى ترينني أقضم «همبرغر» مع البطاطس المقلية بشراهة.
> أعترف أني لست جيدة عندما يتعلق الأمر بترتيب حقيبة سفري. فغالبا ما أبدأ في ذلك قبل ساعات قليلة من موعد إقلاع الطائرة، وبالتالي أنسى نصف حاجاتي، لهذا أترك هذه المهمة لوالدتي لأنها دقيقة وأفضل مني بكثير
> أسوأ تجربة سفر عشتها في حياتي كانت إلى لاس فيغاس، حيث هبت عاصفة رملية شديدة غطت الرؤيا تماما. وأخذ قبطان الطائرة يحلق بنا في السماء لأكثر من ساعة، ونحن في حالة هلع لا توصف.
سفر و سياحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة