العبادي: لن نجازف بمصير شعبنا إرضاء لإيران

العبادي: لن نجازف بمصير شعبنا إرضاء لإيران

الصدر وحلفاؤه يشكّلون {الكتلة الأكبر}... واحتجاجات البصرة تحاصر حقول النفط
الاثنين - 23 ذو الحجة 1439 هـ - 03 سبتمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14524]
طريق في البصرة سدها محتجون بإطارات مشتعلة أضرموا فيها النار أمس (أ.ف.ب)
بغداد: حمزة مصطفى
مع إعلان تشكيل «الكتلة الأكبر» في العراق أمس تمهيداً لتسمية رئيس للحكومة، بدا أن التوتر بين رئيس الوزراء حيدر العبادي والحكومة الإيرانية يتصاعد.

ففي لقاء مع صحافيين في بغداد أمس، تخلى العبادي عن تحفظه السابق في التعامل مع انتقادات إيران لموقفه من العقوبات الأميركية وتأكيده الالتزام بها قبل أن يتراجع لاحقاً، ويعلن أن حكومته ستلتزم فقط بعدم التعامل بالدولار مع إيران.

ونقل مراسل شبكة «رووداو» الذي حضر اللقاء عن العبادي قوله إن «الأمانة التي نحملها تستدعي منا عدم المجازفة بمصير شعبنا لصالح إرضاء إيران أو أي دولة جارة أخرى».

كما انتقد الإجراءات التي اتخذتها الحكومة الإيرانية فيما يخص إمدادات المياه إلى العراق، وشدد على أنه «ليس من حق أي دولة جارة أن تقطع مياه نهر الكارون عن شط العرب».

في غضون ذلك، توصّل {تحالف سائرون} المدعوم من تيار مقتدى الصدر وحلفاؤه إلى تشكيل {الكتلة الأكبر} أمس، الأمر الذي يمهد لتشكيل حكومة جديدة. وضمت الكتلة 162 نائباً ينتمون إلى 11 مجموعة سياسية أبرزها {تيار سائرون} و{ائتلاف النصر} بزعامة العبادي و{تيار الحكمة} بزعامة عمار الحكيم و{ائتلاف الوطنية} بزعامة إياد علاوي.

ومن المقرر أن ينعقد البرلمان اليوم لانتخاب رئيس جديد للمجلس وإطلاق عملية تشكيل الحكومة.

وجاء هذا تزامناً مع تصاعد الغضب الشعبي في محافظة البصرة الجنوبية أمس.

وشهدت مدن عدة مظاهرات واحتجاجات غاضبة ضد السلطات المحلية والاتحادية على ضعف الخدمات وتلوث مياه الشرب الذي بلغت الإصابات بسببه 30 ألف إصابة. وأغلق مئات المتظاهرين مواقع استراتيجية مهمة، بما فيها حقول نفطية، كما اعتصم محتجون في منفذ الشلامجة الحدودي الرابط بين العراق وإيران.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة