محمد ممدوح: سعيد بلقب «تايسون الشاشة المصرية» وأسعى للأدوار القوية

محمد ممدوح: سعيد بلقب «تايسون الشاشة المصرية» وأسعى للأدوار القوية

قال لـ«الشرق الأوسط» إنه يتمنى مشاركة النجم «جاك نيكلسون» في عمل فني
الجمعة - 20 ذو الحجة 1439 هـ - 31 أغسطس 2018 مـ رقم العدد [ 14521]
الفنان المصري محمد ممدوح - محمد ممدوح على «بوستر» دعائي لفيلم «تراب الماس»
القاهرة: شيماء مكاوي
يلقب الفنان المصري محمد ممدوح بـ«تايسون الشاشة المصرية»، بعدما اشتهر بتقديم أدوار مختلفة ومتنوعة، ومؤثرة أيضا. وأدى الكثير من الأعمال الدرامية والسينمائية، في السنوات الأخيرة، بمسلسلات «غراند أوتيل» و«لا تطفئ الشمس» ومسلسل «اختفاء» الذي شارك به في موسم شهر رمضان الماضي، أما أبرز أعماله السينمائية فيلم «إبراهيم الأبيض» و«الفيل الأزرق»، و«بشتري راجل»، و«الخلية»، وغيرها من الأعمال الأخرى.
تحدث ممدوح لـ«الشرق الأوسط» عن آخر أعماله السينمائية فيلم «تراب الماس» الذي يجري عرضه حاليا بدور السينما في مصر وبعض الدول العربية. ويقدم من خلاله دور «السرفيس» الذي أشاد به الكثير من النقاد، وحقق من خلاله مردودا إيجابيا من خلال المشاهدين. وسلط ممدوح الضوء كذلك على طريقة اختياره لأدواره، وخطواته الفنية المقبلة.
في البداية، قال الفنان محمد ممدوح عن أحدث أفلامه «تراب الماس»: «أشياء كثيرة جذبتني لهذا الفيلم... أولاً المخرج مروان حامد، فأنا أتفاءل به وبالعمل معه دائماً، وثانياً ثنائي الكاتب أحمد مراد، مع المخرج مروان حامد، فهما يقدمان معاً أعمالاً محترمة تشرف السينما المصرية، والدور الذي قدمته (سرفيس) دور غريب وخطير وغير موجود في الرواية التي تحمل نفس اسم الفيلم (تراب الماس)».
وأضاف: «(سرفيس) رجل بلطجي، اتجاهه دائماً وتفكيره في المخدرات، إنسان يشكل خطراً كبيراً، على الجميع أقرب إلى الدُب أو الحيوان المفترس، لا أحد يعرف السيطرة عليه إلا من يعطي له (المخدرات) أو من يدفع له أكثر، حتى إن هناك جملة تم ترديدها داخل الفيلم وهي إن (سرفيس مثل الكلب والحيوان المفترس لا أحد يستطيع تحجيمه أو السيطرة عليه، وفي وقت من الأوقات لا بد من قتله حتى لا يفترسك)».
أما عن الصعوبات التي واجهها أثناء تجسيده لشخصية «سرفيس» فيقول: «الصعوبات التي واجهتها كانت في مشهد الضرب الذي دار بيني وبين الفنان آسر ياسين، فهناك مشهد يقوم (سرفيس) بالهجوم على (طه الزهار) أثناء دخوله منزله. وصعوبة المشهد تكمن في أن الضرب كان حقيقياً، وكنت أخاف كثيراً على آسر ياسين، فهذا جعلنا نعيد كثيراً هذا المشهد حتى ظهر بالصورة التي شاهدها الجمهور في الفيلم، والحمد لله لم ينتج عن الضرب أية إصابات». ولفت: «تأثرت نفسياً كثيراً أثناء تجسيدي لدور (سرفيس) لا سيما أن الشخصية شرسة كثيراً، ولكني استطعت أن أفصل بينه وبين حياتي بالتأكيد».
إلي ذلك، تحدث ممدوح عن تكرار تعاونه مع المخرج مروان حامد وقال: هذا هو العمل الثالث الذي يجمعني بالمخرج مروان حامد حيث اشتركت معه من قبل في فيلم «إبراهيم الأبيض» وفيلم «الفيل الأزرق»، وكررت التعاون فيما بيننا لأنه يعد من أهم المخرجين في مصر حاليا، وأنا أحب العمل معه كثيرا، فما يقدمه من أعمال سينمائية جميعها مشرفة.
ولفت إلى أن مروان يستطيع استفزاز الفنان حتى يخرج كل ما لديه من طاقة فنية، فعلى سبيل المثال أنا قدمت من قبل دور البلطجي في فيلم «إبراهيم الأبيض» لكن في فيلم «تراب الماس» قدمته بشكل مختلف تماما.
وفي سياق مختلف، أوضح «ممدوح» أسباب تفضيله للأعمال السينمائية عن الدرامية، قائلا: «في الحقيقة الدراما شغلها متعب كثيرا عن السينما، لأن وقت التصوير في الدراما طويل للغاية، ونقابل بها الكثير من العقبات بعكس السينما الذي يتم تصويرها في وقت أقل وبمجهود أقل، والعقبات في السينما أقل كثيرا من الدراما.
وتحدث عن اشتراكه في مسلسل «اختفاء» الذي قدمه مع الفنانة نيللي كريم أخيرا، وقال: شخصية «سليمان عبد الدايم» التي قدمتها من أهم وأصعب الأدوار التي قدمتها عبر مشواري الفني، فهو يصل إلى أقصى درجات القسوة والغلظة، ثم يلقى مصيره في النهاية، وأتمنى أن أكون قدمتها بشكل جيد.
إلى ذلك، أشار «ممدوح» إلى أنه يبحث عن الدور القوي من خلال القراءة المتأنية للسيناريو، حيث تجذبني الأدوار التي تترك أثرا في عقول المشاهدين.
وحول كيفية الجمع بين الكوميديا والتراجيديا بأعماله الفنية، قال: «طريقة تركيزي في الدور هي التي تجعلني أقدم الكوميدي بشكل جيد والتراجيدي بشكل جيد أيضا، لأنني أقوم بعمل تصور كامل للدور، فالفنان الحقيقي قادر على تقديم وجبة متنوعة من الأعمال الفنية للمشاهدين، وعدم الثبات على وتيرة واحدة».
وعن البطولة المطلقة، التي لم يحصل عليها حتى الآن، أكد ممدوح أنها لا تعنيه بقدر تقديم دور مؤثر أو مشهد وحيد قوي له مردود كبير، ولفت إلى أنه يفضل البطولة الجماعية، عن البطولات الفردية، لأنها تكون أقوى، بحسب وصفه.
وكشف ممدوح عن الفنان العالمي الذي يتمنى مشاركته في عمل فني في المستقبل، قائلا: «أتمنى مشاركة النجم العالمي جاك نيكلسون في عمل فني، فأنا أعشقه كثيرا لأنه أحد رواد السينما الأميركية، ويشتهر بأدواره المتنوعة وغير التقليدية».
وتابع الفنان المصري حديثه قائلا: «انتظر حاليا عرض فيلم (عيار ناري) الذي أشترك به مع الفنان أحمد الفيشاوي وروبي، من تأليف هيثم دبور وإخراج كريم الشناوي، حيث من المفترض عرض الفيلم في مهرجان الجونة أولا».
إلى ذلك، أبدى «ممدوح» سعادته بلقب «تايسون الشاشة المصرية»، وأوضح أسباب تسميته بهذا الاسم وقال: «أصدقائي في البداية هم من لقبوني بـ(تايسون) نسبة إلى بطل الملاكمة العالمي مايك تايسون، الذي اشتهر بإنهاء جميع مبارياته بالضربة القاضية، لأنني كنت أمارس الملاكمة في الصغر، حتى لقبني الجمهور بهذا اللقب وأنا أعتز به كثيرا».
مصر سينما

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة