مشار يتراجع ويوقع اليوم على اتفاقية سلام جنوب السودان

مشار يتراجع ويوقع اليوم على اتفاقية سلام جنوب السودان

اتفق مع الوساطة على نقل مطالبه العالقة إلى هيئة «إيغاد» للبت فيها
الخميس - 19 ذو الحجة 1439 هـ - 30 أغسطس 2018 مـ رقم العدد [ 14520]
الخرطوم: أحمد يونس الرياض: فتح الرحمن يوسف
أكدت الوساطة السودانية، أمس، أن زعيم المعارضة المسلحة الرئيسية بجنوب السودان رياك مشار، سيوقع اليوم على اتفاق السلام الأولى، بعد أن كان قد رفض توقيعه أول من أمس. وجاء التراجع بعد مفاوضات مكثفة أجريت معه.
وانسحبت مجموعة مشار ومجموعة أحزاب أخرى من توقيع الاتفاقية بالأحرف الأولى بالخرطوم أول من أمس، ووقعتها الحكومة ومجموعة المعتقلين السابقين، ومجموعة أحزاب سياسية قادمة من جوبا. وذكرت الخارجية السودانية في بيان صدر ليل أمس، أن «الوساطة قادت مفاوضات مكثفة مع رياك مشار أفضت إلى موافقته على توقيع الاتفاق النهائي للسلام بالأحرف الأولى يوم الخميس (اليوم)».
وبحسب بيان المتحدث باسم الخارجية قريب الله الخضر، فإن الوساطة السودانية التزمت لمشار برفع النقاط التي يطالب بها مشار لقمة مجموعة «إيغاد» لمناقشتها هناك. وبحسب الخارجية، فإن مجموعة الأحزاب طلبت للتوقيع تضمين التحسينات التي أقرتها قمة «إيغاد» للاتفاقية وتتعلق بآليات حسم الحدود وعدد الولايات، وهي من الأمور التي تخص القمة.
وقال السفير الخضر، إن مجموعة مشار أثارت قضية حسمت في جولة أديس أبابا، ولم تكن ضمن القضايا الخلافية التي أحيلت إلى مفاوضات الخرطوم، ومن بينها تشكيل لجنة لمراجعة الدستور والأغلبية لاتخاذ القرار في مجلس الوزراء.
من جهته، أكد مناوا بيتر قاركوث الناطق الرسمي باسم الدكتور ريك مشار، لـ«الشرق الأوسط» أن التوقيع سيتم اليوم، مشيرا إلى أن مناقشة النقاط الأربع الخلافية، ستتم في وقت لاحق تحدده الوساطة. ولفت إلى أن الرئيس السوداني عمر البشير أكد اهتمامه بأهمية مناقشة النقاط العالقة التي صدرت في البيان المشترك أمس وأنه سيدعو لعقد قمة مشتركة لإيغاد للبت فيها.
من جهته، قال عضو وفد التفاوض عن التحالف، ستيفن لوال نقور، في اتصال من الخرطوم، لـ«الشرق الأوسط»، إن أطراف النزاع توصلوا لصيغة نهائية لاتفاق السلام، حول حدود الولايات وتقسيم السلطة وسلطات الرئيس، منوها بأن صلاحيات نوابه في القضايا الفرعية لن تؤثر على سير التوقيع على الاتفاقية.
السودان South Sudan

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة