اتّهام سعد المجرد باعتداء جنسي في جنوب فرنسا

اتّهام سعد المجرد باعتداء جنسي في جنوب فرنسا

المغني المغربي يتعرض للتهمة نفسها للمرة الرابعة وليس معروفاً كيف سيخرج منها
الخميس - 19 ذو الحجة 1439 هـ - 30 أغسطس 2018 مـ رقم العدد [ 14520]
المجرد أثناء حفل في «مهرجان قرطاج» في تونس 2016 (إ.ف.ب)

للمرة الرابعة، يواجه مغني «البوب» المغربي سعد المجرد تهمة الاعتداء الجنسي على امرأة. وجاءت التهمة هذه المرة، في بلدة «سان تروبيه» الراقية على ساحل الريفييرا الفرنسية. وحسب بيان للنّيابة في بلدة «بيربينيان»، جنوب البلاد، فإنّه كان قيد الاحتجاز، صباح الأحد الماضي، لمقتضيات التحقيق. وقد أطلق سراحه بعدها.
جاء في التفاصيل أنّ اعتقال المغني الذي يحظى بشعبية واسعة، جرى إثر شكوى تقدمت بها شابة أفادت بأنّ الاعتداء وقع في نادٍ ليلي في «سان تروبيه»، المنتجع الذي ترتاده النّخبة الفنية والسياسية في فرنسا. وهي ليست المرة الأولى التي يتورّط فيها المجرد في مشكلات اعتداءات جنسية، فقد سبق لـ3 نساء أخريات التقدم ببلاغات ضدّه، في كل من الولايات المتحدة وفرنسا.
ففي فبراير (شباط) 2010، أقامت شابة الدعوى على المغني المغربي في نيويورك بتهمة الاعتداء عليها. وجرى اعتقال المجرد وحبسه في 17 مارس (آذار) من السنة نفسها، حينها لم يكن شهيرا بالدرجة التي حققها فيما بعد. وأُطلق سراحه بكفالة وطُرد من الأراضي الأميركية. وبعد أن ذاعت شهرة المغني في العالم العربي، عادت المشتكية وجدّدت الدّعوى، عبر محاميها، في عام 2016. وجرى استدعاؤه للمثول أمام المحكمة العليا في نيويورك في مهلة أقصاها 30 يوماً، تحت طائلة السّجن لمدة 25 عاماً. وجاء في ملف القضية أنّ المدّعية تناولت العشاء مع المجرد ووافقت على مرافقته إلى مكان إقامته في حي بروكلين لكي يعرض عليها شريط آخر أغنياته. وفي البيت حاول التقرب منها لكنها رفضت تحرشاته فعمد إلى ضربها واغتصابها.
تلك القضية حفظت في نهاية الأمر، وأوضح النائب العام لبروكلين أنّ المدعية انسحبت منها. ونشرت صحيفة «نيويورك بوست» أنّ الطرفين توصلا إلى حل ودّي، أي مقابل مبلغ لم يجر تحديده، دفعه المغني لصاحبة الدعوى. لكنّ قضية ثانية لاحقته في خريف العام نفسه، قبل حفل كان من المقرر أن يحييه المجرد في قصر المؤتمرات في باريس. فقد اتهمته شابة في العشرين من العمر، تدعى لورا بريول، بأنّه هاجمها في غرفته في الفندق. وقد لوحق في أكتوبر (تشرين الأول) 2016، بتهمتي «الاغتصاب والعنف المتعمد والشديد». واستعان المغني بعدد من أقوى المحامين، يومها، الذين أنكروا التهمتين. وقال وكيله المحامي جان مارك فديدة: «حدث في غرفة الفندق ما يحدث عادة في الخامسة صباحا بين رجل وامرأة برضا الطّرفين».
بعد عام من الواقعة، نشرت المدعية تسجيلا في موقع «يوتيوب» تشرح فيه أنّه ضربها لأنّها أدارت وجهها عنه ورفضت قبلاته، ولما قاومته واصل ضربها وانتهى باغتصابها. وكان من نتائج تلك القضية أن أمضى المغني 6 أشهر في سجن «فلوري ميروجيس»، قرب باريس، لحين إطلاق سراحه في ربيع العام الماضي ووضعه تحت الرقابة القضائية. وعلى الرّغم من خطورة التهمة سمحت له السّلطات الفرنسية بالعودة إلى المغرب في مارس من العام الحالي للترويج لآخر أسطواناته «غزالي غزالي».
قبل ذلك، أي في فبراير 2017، كان المجرد قد استدعي للاستماع إلى أقواله أمام محققين من الشّرطة القضائية الفرنسية، في قضية أخرى مشابهة أمام محكمة باريس، تقدّمت بها شابة فرنسية من أصل مغربي وزعمت فيها أنّ المغني اغتصبها سنة 2015، حين كانت في إجازة بالمغرب. وذكرت مصادر التحقيق لصحيفة «لوموند» الباريسية أنّه تم جمع القضيتين معا ومن الممكن في حال التثبت من التهم، أن يُحال المجرد على محكمة الجنايات. وأضافت الصحيفة أنّ المغني ما زال يتمتع بمحبة جمهوره في المغرب ولم تؤثر كل هذه القضايا على شهرة صاحب أغنيات «المعلم» و«مال حبيبي ماله» اللتين حققتا نجاحا واسعا على الصّعيد العربي. وهي الشهرة التي سمحت له بالاستفادة من خدمات أغلى المحامين، عدا تدخل جهات مؤثّرة لصالحه. لكنّ القضية الأخيرة في جنوب فرنسا يمكن أن تكون حاسمة في المستقبل الفني له، نظرا لتشدّد القانون الفرنسي إزاء المتهمين الذين يكرّرون فعلتهم.
خلفت هذه الحادثة الجديدة أصداء واسعة وردود فعل مختلفة في مختلف الأوساط، اتّسمت غالبيتها بانتقاد المجرد على سوء تصرفه، وعدم تقديره لمكانة فنان مشهور يتعيّن عليه أن يكون قدوة ونموذجا في السلوك، وأن يتفادى السقوط في مثل هذه الأفعال التي تسيء إلى سمعته. وإذا كانت الممثلة هند صبري في القاهرة، قد هاجمت المجرد في تغريدة لها على «تويتر» على هذه الورطة الجديدة التي لا تليق بفنان شاب وطموح، فإنّ مغنية مغربية مقيمة في الإمارات العربية اسمها جليلة، دافعت عنه بشدة، ووجهت النداء إلى نجوم الفن العربي، داعية إياهم عبر «إنستغرام» إلى اتّقاء ربّهم في كلامهم عن المجرد الذي قالت عنه إنه «مُحارب ومستهدف».
والملاحظ أنّ بعض المتعاطفين معه سابقا، انقلبوا ضده بعد هذه الواقعة الجديدة، كما أنّ مستقبله الفني بات مهددا في ظل الحكم الذي قد يصدر في حقه.
ومنذ اعتقاله يوم الأحد الماضي، وخضوعه للحراسة للنظرية (اعتقال احتياطي)، والتحقيق معه، قبل إطلاق سراحه، ورواد منصّات التواصل الاجتماعي يتفاعلون مع القضية، من خلال تعليقات تشجب هذا التصرف وتدعو إلى إخضاع المجرد للعلاج، إذا كان مدمنا ومريضا، ما دام يكرّر محاولات الاغتصاب نفسها.
المجرد ابن عائلة تمتهن الفن، وتحظى بشعبية في المغرب، تتكوّن من والده المطرب سعد المجرد، المعروف بأدائه للطّرب الأصيل، بعيدا عن الأغاني الشّبابية، ووالدته نزهة الركراكي التي تعتبر من نجوم المسرح، من خلال أدوار عن المرأة، حلقت بها في عوالم الشهرة والانتشار.


فرنسا المغرب Arts التحرش الجنسي

اختيارات المحرر

فيديو