«سيرة الرواية المحرمة» أصبحت سيرة محفوظ من «نوبل» إلى طعنة الرقبة

«سيرة الرواية المحرمة» أصبحت سيرة محفوظ من «نوبل» إلى طعنة الرقبة

محمد شعير يعيدنا إلى مسار الصحافة السردية من بوابة «أولاد حارتنا»
الثلاثاء - 17 ذو الحجة 1439 هـ - 28 أغسطس 2018 مـ رقم العدد [ 14518]
نجيب محفوظ
عزت القمحاوي
ولدت الصحافة العربية في حضن الأدب قبل أن تستقر تقاليدها الخاصة بوصفها «حرفة». كان الأدباء هم كتاب المقالات السياسية، ومع الوقت انحسروا في الصحافة الثقافية. وحتى الآن يندر أن يكون المحرر الثقافي محرراً فقط. البعض كان شاعراً أو قاصاً قبل أن يحترف الصحافة، والبعض الآخر يشعر بعد سنوات من العمل أنه لم يعد يليق به أن يكتفي بمتابعة إبداعات الآخرين، وعليه أن يختار بين الشعر والرواية أو يجمع بينهما مع حرفته.

الصحافي المصري محمد شعير واحد من عدد قليل من المحررين الأدبيين الذين لم يتجهوا لكتابة الشعر أو الرواية، مكتفياً بلقب الصحافي، وكأنه يذكِّر بأساتذة المهنة الكبار، وبالمهنة عندما كانت مهيبة ومُرضية لمزاوليها.

ولم يكن على خطأ، إذ بات جهده محسوساً، وهو يواصل نضجه في تعميق مسار الصحافة السردية التي تعد طوق النجاة للصحافة المكتوبة، فهي التي يمكن أن تميز الصحيفة عن وسائل الاتصال الأحدث التي انتزعت منها الخبر السريع. وقد نال هذا الفن اعتراف مؤسسة نوبل التي منحت جائزة الأدب عام 2015 للروسية سفيتلانا أليكسييفيتش.

ومن حسن الحظ أن الجوائز العربية، وهي عادة أقرب إلى الظلم منها إلى العدل، أحست بما يقدمه شعير؛ ففاز بجائزة دبي وجائزة نقابة الصحافيين المصريين لمرات متعددة.

صدر لشعير مؤخراً عن دار العين بالقاهرة كتاب ينتمي لهذا الفن «الصحافة السردية» بعنوان «أولاد حارتنا... سيرة الرواية المحرمة» ويمكن كذلك تصنيفه ضمن فرع التاريخ الأدبي والسياسي، منتصراً للسرد والتحليل والجهد الاستقصائي.

تفتقر المكتبة العربية لهذا النوع من التأليف وقد يكون هذا أحد أسباب ما تعانيه ثقافتنا من انقطاع بين الأجيال، بينما يمثل حضوره في الثقافات الأخرى سبباً مهماً في استمرار كتابها الكلاسيكيين على قيد الحياة، ومن الأمثلة البارزة على ذلك شكسبير ومارسيل بروست.

لدينا بالطبع بعض الكتب تصدر بين وقت وآخر تحمل مراسلات الأدباء، أو أوراقا جديدة من سيرتهم، لكنها تكون بمثابة نشر للأرشيف الميت. ولكن شعير بث الحياة في المادة الأرشيفية، واستكملها بلقاءات أجراها مع أطراف قضيته الذين لا يزالون على قيد الحياة. وقد اتخذ من «أولاد حارتنا» منطلقاً لكتابة سيرة جديدة لمحفوظ ومنطلقاً لإعادة فهم عصر ومجتمع، بنية النظام السياسي وطريقة تفكيره وتفكير النخبة الثقافية، ولا نخرج من الكتاب إلا وقد عرفنا لماذا وكيف تخطت مجال الأدب لتصبح ورقة في الصراع السياسي والديني منذ صدورها مسلسلة في صحيفة الأهرام إلى اليوم!

دون مقدمة يبدأ الكتاب، كما تبدأ الروايات. الفصل الأول بعنوان «21 سبتمبر (أيلول) 1959» وهذا التاريخ هو اليوم الذي نشرت فيه الأهرام الحلقة الأولى من الرواية، ويبدأ الفصل هكذا:«انخفاض مفاجئ في درجات الحرارة، الجو أقرب إلى البرودة، والسحب الخريفية تغطي سماء القاهرة، الشيوعيون في سجن المحاريق بالواحات، بينما تتواصل الحملات الإعلامية ضدهم. لص مجهول يسطو على كرمة ابن هانئ، بيت الشاعر أحمد شوقي على نيل الجيزة. العناوين الرئيسية للصحف تتحدث عن مظاهرات حاشدة ضد عبد الكريم قاسم، بعد تنفيذ حكم الإعدام في عدد من قادة ثورة الشواف».

حملت صحافة ذلك اليوم الكثير من الأحداث الأخرى: الصورة الرئيسية لجمال عبد الناصر مع عبد الحكيم عامر بعد خطاب ألقاه في اليوم السابق بمدينة رشيد تحدث فيه عن الحرب مع الإنجليز والحرب على الإقطاع، وقد وزع ناصر في الاحتفال ذاته الماشية على الفلاحين وسلم جوائز مسابقة للقصة بعنوان «في سبيل الحرية» وقد قامت الصحف بواجبها في مهاجمة الكتاب الكبار لأنهم لم يتقدموا بنصوص للمسابقة!

كانت عناوين الصحف تتناول كذلك خطاب نيكيتا خروتشوف أمام الأمم المتحدة وتركز على مطالبته بإلغاء الجيوش والكليات العسكرية والاكتفاء بمجموعات صغيرة لحفظ الأمن الداخلي! وهناك كذلك حملة صحافية على «أتباع جيمس دين» وهم مجموعة من الشباب المعجبين بالممثل الأميركي (1931 - 1955) وقد جعلهم رحيله الفاجع يقلدون مظهره!

سنعرف كذلك ما كان يعرضه المسرح القومي في ذلك الوقت، وخبر انتهاء السنباطي من تلحين أغنية «الحب كده» التي ستفتتح بها أم كلثوم موسمها الغنائي.

يأخذنا السرد في فصول تالية لنعرف أن اللص الذي سرق فيلا أمير الشعراء، سيتابع أعمال السطو، ويصبح لغزاً أمنياً يهز المجتمع ويجذب نجيب محفوظ ليكتب رواية أخرى هي «اللص والكلاب».

يحكي شعير ما ذكره محفوظ عن اللحظة التي ألهمته كتابة «أولاد حارتنا» أما نشر المسلسل فقد كان مقرراً أن يكون في مجلة «الإذاعة والتلفزيون» ونشرت المجلة إعلانا يعد القراء بالرواية، لكنها لم تنشرها ونشرتها «الأهرام». ويتتبع الكاتب هذا التحول من خلال روايات الأطراف: الكاتب نفسه، حلمي سالم رئيس تحرير المجلة، ومحمد حسنين هيكل رئيس مجلس إدارة الأهرام، ومثلما انتقل مجد السبق الصحافي من مجلة محدودة التوزيع إلى الصحيفة الكبرى، انتقلت الرواية من مربع الاحتفاء إلى مربع الاتهام، وأصبحت محلاً للتقارير الدينية والسياسية والمكائد الأدبية التي لاحقتها ولم تزل!

لكن كيف بدأت المشكلات؟ حسب رواية محمد حسنين هيكل فقد كانت البداية رسائل من قراء غاضبين وصلت إلى الأهرام ورئاسة الجمهورية. رجاء النقاش، في كتابه الشهير الذي يعد بمثابة سيرة لمحفوظ، نسب إلى محفوظ قوله إن البداية كانت خبراً نشرته جريدة «الجمهورية» يلفت النظر إلى أن الرواية تتضمن تعريضاً بالأنبياء، وبعدها بدأت رسائل تحريض اشترك فيها أدباء للأسف. ويعود محفوظ في آخر حوار له مع عادل حمودة ونشرته «الأهرام» ليقول إن الرواية لم تكن لتتعرض لما تعرضت له لولا وشاية كاتب يساري في «الجمهورية» ربما كان أحمد عباس صالح أو سعد الدين وهبة. ولا يترك شعير الأمر لذاكرتي هيكل ومحفوظ فيواصل البحث عن البداية ليكتشف أن أول هجوم على الرواية خرج من مجلة «المصور» في رسالة من قارئ يدعى محمد أمين إلى باب «أدب وفن» الذي يحرره الشاعر صالح جودت. ويبحث شعير عن محمد أمين حسب العنوان المنشور على رسالته فيجد من يخبره بأن هذا العقار كان يسكنه شخص اسمه محمد الأمين لا علاقة له بالأدب. كان مصارعاً. هل كانت الرسالة مفبركة باسم الملاكم، مع قليل من التصرف في اسمه؟!

الضجة الصحافية ستتفاعل وتصبح جدلاً دينياً عنيفاً. وفي فصل بعنوان كيف يقرأ المشايخ الأدب يستقصي شعير رحلة الرواية في دهاليز الأزهر ولجانه، ومن حسن الحظ أن أديباً كان حاضراً بينهم، هو سليمان فياض الذي كان طالباً بالأزهر، وكان موعوداً من الشيخ محمد الغزالي بتعيينه إماماً لمسجد السيدة زينب، لكنه رفض هذا المكان الذي يدر مبالغ طائلة من صندوق النذور، موقع «تتقطع دونه الرقاب» بتعبير الغزالي. بالطبع فضَّل فياض الأدب، وصار كاتباً وشهادته حول الرواية مثيرة، فيها ما فيها عن الترصد وتكتلات المشايخ ضد الرواية!

يرجح شعير أن هيكل لم يكن ليمضي في نشر الرواية دون موافقة عبد الناصر، ويسأل سامي شرف إن كان ناصر قد قرأ المخطوط قبل النشر، فيجيبه إنه كان حريصاً على قراءة محفوظ لكنه لم يقرأ مخطوط أولاد حارتنا.

على أية حال، فقد تسببت الضجة المصاحبة والتالية للنشر المتسلسل في منع نشر الرواية داخل كتاب، حتى تلقى محفوظ عرض دار الآداب ببيروت التي نشرت أولاد حارتنا في ديسمبر (كانون الأول) عام 1967 نسخة مطابقة لما نشرته الأهرام مع حذف جمل قليلة. وفي رحلة بحثه عن المخطوط الأصلي للرواية، يصل شعير إلى شهادة فيليب ستيوارت أول مترجميها إلى الإنجليزية، الذي ترجم النص عن نص «الأهرام» كذلك، واستكمل من محفوظ بعض الكلمات التي سقطت في النشر الصحافي، وقال إن محفوظ أخبره بأنه لم يحتفظ بصورة من الأصل الذي سلمه للأهرام!

ويقول ستيوارت إن ترجمته للرواية التي أثارت كل هذا الضجيج لم توزع أكثر من 400 نسخة!

يضيق المجال عن تتبع مسارات السرد في الكتاب الذي يحمل عنوان «سيرة الرواية المحرمة» فإذا به يصبح سيرة جديدة لنجيب محفوظ ومن عاصر وما عاصر من سلاطين وملوك ورؤساء، ونكبة ونكسة ونصر وصلح... ومن الحجب إلى «نوبل» ومن «نوبل» إلى الطعنة في الرقبة. مسيرة تأتي على حكايات كتاب آخرين مع المنع والتكفير، حيث تبرز أسماء مثل فتحي غانم ونصر حامد أبو زيد.

هو الزمن الدائري بلا تقدم، زمن الاستبداد وأعوان الاستبداد، وفي الصف الأول من الأعوان أدباء ومشايخ!
مصر كتب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة