التلوث البلاستيكي... يهدد الطبيعة والإنسان

التلوث البلاستيكي... يهدد الطبيعة والإنسان

العالم يواجه تحديات تنقية البحار والمحيطات من نفاياته
الاثنين - 16 ذو الحجة 1439 هـ - 27 أغسطس 2018 مـ رقم العدد [ 14517]
لندن: د. وفا جاسم الرجب
يشكّل تلوّث البحار بالمواد البلاستيكيّة تهديداً مباشراً على توازن كل من الأنظمة البيئيّة البحريّة من جهة، وصحّة الإنسان من جهة أخرى. ولمادة البلاستيك تأثيرات سلبيّة على التنوع البيولوجي سواء على نحو مباشر أو غير مباشر، فعندما تدخل المواد البلاستيكيّة إلى السلسلة الغذائيّة عن طريق الجسيمات الدقيقة دون أن تلفت الانتباه، فإنّ هذه المسألة البيئيّة تتحوّل إلى تحدّ كبير لصحة الإنسان ورفاهيته. ولذا فإن المحافظة على سلامة المحيطات تساهم في المحافظة على رفاهيّة الإنسان أيضاً.

وكان عنوان «التغلب على التلوث البلاستيكي» موضوع يوم البيئة العالمي لعام 2018 الذي اختارته الهند البلد المضيف لذلك اليوم لهذا العام، الذي يدعو إلى إحداث تغييرات في حياتنا اليومية للحد من العبء الثقيل للتلوث البلاستيكي على أماكننا الطبيعية وحياتنا البرية وصحتنا.

- التلوث البلاستيكي

في العالم، يتم شراء مليون عبوة مياه شرب بلاستيكية كل دقيقة. ويتم استخدام ما يصل إلى 5 تريليونات كيس من أكياس البلاستيك غير القابلة للاستعمال مرة أخرى في جميع أنحاء العالم كل عام. وعلى العموم فإن أكثر من 50 في المائة من البلاستيك الذي نستخدمه هو بلاستيك يستخدم لمرة واحدة.

ويفتقر ما يقرب من ثلث العبوات البلاستيكية التي نستخدمها إلى أنظمة لجمعها، ما يؤدي إلى امتلاء شوارع المدن بالمواد البلاستيكية وتلوث البيئة الطبيعية. ينتهي المطاف بنحو 13 مليون طن من المواد البلاستيكية في المحيطات، حيث تؤثر هذه المواد على الشعاب المرجانية وتهدد الحياة البرية البحرية الضعيفة، ويمكن أن يستمر البلاستيك في المياه لمدة تصل إلى 1000 سنة قبل أن يتحلل تماما.

كما يتحلل البلاستيك ويذوب في المياه التي نشربها - وبالتالي يمكن أن يدخل في جسم الإنسان. ولا يزال العلماء غير متأكدين من ذلك، ولكن البلاستيك يحتوي على عدد من المواد الكيميائية، يعد كثير منها ساما أو يؤثر على الهرمونات.

- نفايات البلاستيك في البحار

تنتشر مخاطر التلوث البلاستيكي على نطاق واسع ومتزايد بشكل سريع منذ حوالي نصف قرن، وتعد البحار والمحيطات التي تغطي 70 في المائة من مساحة الأرض أكثر المناطق المعرضة للخطر، ما يؤثر على النظم الأيكولوجية للمحيطات والبحار جميعها، بما في ذلك الكائنات البحرية والعوالق الحيوانية التي يعتمد عليها الإنسان في غذائه اليومي. يعتقد البعض أن جل النفايات موجود على اليابسة، ولكن الواقع والدراسات والبحوث تفيد بأن أغلب كميّة النفايات البلاستيكية ينتهي به الأمر إلى مياه البحر والمحيطات، وتستقر آلاف الأطنان من بقايا العبوات والحقائب والأغلفة والأكياس في بطون الأسماك والطيور والسلاحف والحيتان.

البقايا البلاستيكية الظاهرة على السطح ليست سوى جزء صغير للغاية من هذه النفايات، فالأدهى والأمر هو الجزيئات البلاستيكية متناهية الصغر التي تغوص في القاع وتأكلها الأسماك وغيرها من حيوانات الحياة البحرية وينتهي بها الحال إلى أطباقنا اليومية.

وأكدت دراسة واسعة للاتحاد الدولي لحماية الطبيعة أن الجزيئات البلاستيكية الصغيرة التي تتسبب فيها الأقمشة الصناعية وإطارات السيارات تلوث البحار بشكل واسع لم يكن معروف الأبعاد بهذا الشكل من قبل.

- البلاستيك وصحة الإنسان

يمكن للدائن الدقيقة وهي أجزاء بلاستيكية ذات أحجام صغيرة جداً أن تؤثر على صحة الإنسان من خلال الطعام البحري يتناوله كالأسماك وبلح البحر التي تبتلع البلاستيك. كما تهدد الصحة أيضا بولوجها إلى رقائق الملح، إذ وصلت نفايات البلاستيك إلى الملح البحري الذي يستعمله الإنسان في الطعام بشكل يومي؛ فقد اكتشف باحثون بجامعة صينية وجود جزيئات بلاستيكية في ملح الطعام، وقد تم إثبات وجود حوالي سبعمائة جزيء بلاستيكي بكل كيلوغرام في عينات صينية من ملح البحر.

ونظرا لأن مصدر هذه الجزيئات يعود إلى مياه البحر التي يستخرج منها الملح، فإن الباحثين يرون أن هناك احتمالا واردا جدا في أن يكون ملح الطعام في بلدان أخرى كذلك قد تلوث بجزيئات بلاستيكية أيضا. ومن أجل وقف تلوث المحيطات، يرى الخبراء أنه يجب إقفال مصدر التلوث باتباع استراتيجية للوقاية من النفايات تتمثل في خفض نسبة القمامة البلاستيكية بشكل كبير جدا.

كذلك يجب العمل على إعادة تدوير أكياس البلاستيك اللينة التي تستخدم في الأسواق التجارية وتملأ شوارع ومصبات القمامة، كما أن مبادرة فرز القمامة في كيسين منفصلين، أولهما للقمامة العضوية والثاني للأشياء التي يمكن إعادة تدويرها مثل البلاستيك والورق المقوى، تبقى المبادرة الأكثر رفقا بالصحة والبيئة وبالطيور والكائنات البحرية وكانت عدد من الدول قد قامت بفرض حظر على استخدام الأكياس البلاستيكية، من بينها فرنسا وبلجيكا والصين بالإضافة إلى ولايتي هاواي وكاليفورنيا الأميركيتين.

- تحلل البلاستيك يستغرق مئات الأعوام

في دراسة حديثة صادمة لصناعة إعادة التدوير، ذكرت جامعة جورجيا الأميركية أن أكثر من 91 في المائة من النفايات الأميركية ينتهي بها الحال في مكب النفايات، أو الأسوأ من ذلك في المحيط، ولم يكن الوضع أفضل حالا في أوروبا، فنسبة 70 في المائة من نفاياتها تنتهي بدون عملية إعادة تدوير.

تأخذ المواد البلاستيكية ما بين 10 أعوام وحتى 1000 عام حتى تتحلل، فالقوارير البلاستيكية مثلا تأخذ بالمعدل 450 عاما حتى تتحلل. أما مخلفات الزجاج ومع أنه يصنع من التراب، لكنه مادة لا تتحلل أبدا، في حين أن الأوراق تستغرق من أسبوعين إلى 6 أسابيع لتتحلل. وحتى أعقاب السجائر على الرغم من صغر حجمها فإن فترة تحللها تصل إلى 12 سنة.

كما يتفق العلماء أن أفضل الطرق لمعالجة أزمة النفايات المتكدسة هي التقليل من صناعة البلاستيك إضافة إلى محاولة تصنيع مواد تحل محل الأكياس البلاستيكية ولكنها صديقة للبيئة بحيث يتم إعادة استعمالها أو أنها تتحلل بسرعة حتى إذا تم التخلص منها.



- 10 حقائق صادمة حول التلوث البلاستيكي

> استعرض الخبراء 10 حقائق صادمة عن التلوث البلاستيكي في يوم الأرض هذا العام 2018، وهي كما يلي:

1. تم تصنيع 8.3 مليار طن من البلاستيك منذ الخمسينات من القرن الماضي حتى يومنا هذا.

2. عمليا كل قطعة من البلاستيك صنعت منذ ذلك الوقت ما زالت غير متحللة باستثناء كميات قليلة منها أحرقت.

3. 91 في المائة من المخلفات البلاستيكية لم يعد تدويرها، ولأن هذه المواد لا تتحلل طبيعيا بأي صورة فكل المخلفات قد تبقى لمئات بل آلاف السنين.

4. 500 مليون قصبة بلاستيكية لشرب العصير تستخدم كل يوم في أميركا لوحدها.

5. مليونا كيس بلاستيكي يتم توزيعها حول العالم كل دقيقة.

6. 100 مليون كيس بلاستيكي يستعمل في أميركا كل سنة.

7. مليون قنينة بلاستيكية يتم شراؤها كل دقيقة حول العالم وسوف يرتفع هذا الرقم إلى 500 مليار قنينة عام 2021.

8. هناك 8 ملايين طن من المواد البلاستيكية ينتهي بها المطاف في المحيطات.

9. هناك الكثير من المواد البلاستيكية الدقيقة جدا في مياه المحيطات.

10. إذا لم يتم تقليص إنتاج المواد البلاستيكية فإن التلوث البلاستيكي سوف يفوق كمية كل أحواض الأسماك بحلول عام 2050.



- 90 % من النفايات الأميركية تجد طريقها لمكبات النفايات أو المحيطات

> مرت عمليات إعادة تدوير النفايات بمراحل عديدة خلال السنوات القليلة الماضية، لتساهم في مواجهة التلوث البيئي لكوكب الأرض، فأين تذهب هذه النفايات وما هي حقيقة إعادة التدوير.

قبل بداية العام الحالي، كانت الصين تستورد وتعيد تدوير أكثر من نصف نفايات العالم من البلاستيك والورق، لكنها حظرت استيراد النفايات البلاستيكية بدءا من يناير (كانون الثاني) الماضي لأسباب بيئية، ما أدى إلى تكدس هذه النفايات بل وصولها إلى المحيطات.

وفي دراسة حديثة صادمة لصناعة إعادة التدوير، ذكرت جامعة جورجيا الأميركية أن أكثر من 91 في المائة من النفايات الأميركية ينتهي بها الحال في مكب النفايات أو الأسوأ من ذلك في المحيط، ولم يكن الوضع أفضل حالا في أوروبا، فنسبة 70 في المائة من نفاياتها تنتهي بدون عملية إعادة تدوير.

ويكمن رفض الصين في استيراد النفايات البلاستيكية لإعادة تدويرها في أن نسبة كبيرة منها أصبحت ملوثة بسبب احتوائها على نفايات أخرى بسبب عدم التزام الأفراد بتصنيف النفايات عند التخلص منها، فكم من الوقت يلزم لتتحلل نفاياتنا في الطبيعة.

تأخذ المواد البلاستيكية ما بين 10 أعوام وحتى 1000 عام حتى تتحلل، فالقوارير البلاستيكية مثلا تأخذ بالمعدل 450 عاما حتى تتحلل.

أما مخلفات الزجاج ومع أنه يصنع من التراب، لكنه مادة لا تتحلل أبدا، في حين أن الأوراق تستغرق من أسبوعين إلى 6 أسابيع لتتحلل.

وحتى أعقاب السجائر على الرغم من صغر حجمها فإن فترة تحللها تصل إلى 12سنة، كما أن حبال صيد الأسماك، يستغرق تحللها أكثر من 600 عام.

ويتفق العلماء على أن أفضل الطرق لمعالجة أزمة النفايات المتكدسة هي التقليل من صناعة البلاستيك إضافة إلى محاولة تصنيع مواد تحل محل الأكياس البلاستيكية ولكنها صديقة للبيئة، بحيث يتم إعادة استعمالها أو أنها تتحلل بسرعة حتى إذا تم التخلص منها.

ومع تكدس جبال من النفايات البلاستيكية في أنحاء من العالم يتجه الاتحاد الأوروبي إلى فرض رسوم إضافية على صناعة البلاستيك، في مسعى منه إلى الضغط على التلوث الناتج عن هذه الصناعة.
المملكة المتحدة التلوث البيئي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة