الأمم المتحدة تحذر من تحول «داعش» إلى شبكة عالمية سرية

الأمم المتحدة تحذر من تحول «داعش» إلى شبكة عالمية سرية

لديه 20 ألف إرهابي رغم هزيمته في العراق وتقهقره في سوريا
السبت - 14 ذو الحجة 1439 هـ - 25 أغسطس 2018 مـ رقم العدد [ 14515]
طفلة لعائلة إثيوبية داخل مخيم للنازحين في شيليلكتو التي تشهد اضطرابات متواصلة منذ زمن طويل (رويترز)
نيويورك: علي بردى
حذر وكيل الأمين العام لمكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب فلاديمير فورونكوف من أنه رغم الهزائم العسكرية الجدية التي مني بها، لا يزال لدى تنظيم داعش نحو 20 ألف مقاتل في العراق وسوريا، منبهاً بصورة خاصة إلى أن التنظيم يواصل «التحول الخطير» نحو شبكة عالمية سريّة، مع التركيز على نشاطات الجماعات الإقليمية التابعة له.
وكان كبير المسؤولين الدوليين عن مكافحة الإرهاب يتحدث في جلسة مفتوحة لمجلس الأمن ليعكس خلاصات التقرير السابع للأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في شأن تهديد «داعش» للسلم والأمن الدوليين، فضلاً عن جهود المنظمة الدولية لدعم الدول الأعضاء في مواجهة هذا التهديد المتطور والعابر للحدود. وأفاد فورونكوف أنه رغم هزيمة «داعش» في العراق وتقهقره السريع في سوريا، لا يزال التنظيم يشكل «هاجساً مهماً وخطيراً». وقال إن «ما يسمى بخلافة «داعش» قد واجهت خسائر كبيرة، ولكن التنظيم لما يزال يثير القلق البالغ»، موضحاً أنه «منذ نهاية عام 2017. هزم «داعش» في العراق، كما يتقهقر بسرعة في سوريا». بيد أنه قدر عدد عناصر «داعش» في سوريا والعراق بـ «أكثر من 20 ألف شخص». لافتاً إلى أن «بعض مقاتلي «داعش» ينخرطون بشكل فاعل في القتال، ويتخفى آخرون بين المجتمعات والمناطق الحضرية المتعاطفة معهم». وأكد أن «هيكل قيادة «داعش» صار غير مركزي، كي يتمكن التنظيم من التكيف مع الخسائر»، مرجحاً أن «يستمر جوهر التنظيم في سوريا والعراق على المدى المتوسط، بسبب استمرار النزاع والتحديات المعقدة التي تهدد الاستقرار. كما يوجد أيضا أعضاء تابعون لـ«داعش» في أفغانستان وجنوب شرقي آسيا وغرب أفريقيا وليبيا، وبدرجة أقل في سيناء واليمن والصومال ومنطقة الساحل». ولاحظ أيضاً أن «داعش» يواصل تثبيت حضوره ونفوذه عبر طيف واسع من البلدان والمناطق، مشيراً إلى أن إندونيسيا ضربت بسلسلة من التفجيرات الانتحارية القاتلة في مايو (أيار) الماضي، بينما يخيم على أوروبا الهاجس من الرسائل التجارية المشفرة والتطرف في السجون. ونبه إلى أن الجماعة الإرهابية تحاول حتى توسيع حضورها في أفغانستان، كاشفاً أنه خلال مهمة له في كابل بين 14 أغسطس (آب) و15 منه، اقترح الرئيس أشرف غني عقد اجتماع رفيع المستوى في العاصمة الأفغانية السنة المقبلة، بدعم من شركاء من أجل تطوير استراتيجية إقليمية لمكافحة الإرهاب مع التركيز على أفغانستان. وإذ أفاد أن تدفق مقاتلي «داعش» الأجانب في اتجاه بلدانهم أبط مما كان يُخشى، عبر عن «قلقه الشديد» من الخطر المتمثل بخبرة صنع القنابل المكتسبة في مناطق النزاع، مثل مهارات تصنيع العبوات الناسفة وتفخيخ الطائرات من دون طيار «الدرون». وأضاف أن عودة المقاتلين السابقين إلى بلدانهم يمكن أن تؤدي إلى تطرف آخرين، أكان في أنظمة السجون أو في المجتمع الأوسع، مشيراً إلى أن الدول الأعضاء لا تزال تواجه صعوبات في تقييم الأخطار التي يشكلها هؤلاء، ولذلك يجب عليها أن تطور استراتيجيات محكمة للتعامل مع عودتهم. وكشف فورونكوف أن تطور «داعش» من بنية دولة بدائية إلى شبكة سرية أدى إلى إخفاء أموال التنظيم، مما جعل رصدها أكثر صعوبة. ولذلك لا يزال التنظيم يمتلك القدرة على توجيه الأموال عبر الحدود، غالباً عبر بلدان وسيطة، إلى وجهتها النهائية. ولفت إلى ما أوصى به تقرير الأمين العام للدول الأعضاء والمجتمع الدولي لجهة ضرورة تجديد الجهود لمكافحة الخطر العالمي المتطور لـ«دعش»، مضيفاً أنه ضمن الأمم المتحدة، هناك هيئات تعمل سوية عن قرب لمواجهة التنظيم وللتعامل مع المجالات الحرجة كتمويل الإرهاب والتعاون القضائي الدولي والملاحقة القانونية وإعادة التأهيل وإعادة الدمج. وكذلك أكدت مديرة الدائرة التنفيذية للجنة الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب ميشال كونينكس أن «المعركة العالمية ضد «داعش» والجماعات الموالية لها متواصلة»، مضيفة أن الأمم المتحدة تدعم الدول الأعضاء بأحدث التقنيات لتأمين حدودها، وتقدم التوجيهات للاستخدام الفعال لهذه التقنيات مع التقيد التام بالقانون الدولي لحقوق الإنسان. وقالت: «نواصل أيضاً إقامة شراكات جديدة ومبتكرة مع القطاع الخاص، بما في ذلك على وجه الخصوص في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات»، مشددة على أن مثل هذا الانخراط ضروري، على سبيل المثال، من أجل جمع الأدلة الرقمية في قضايا الإرهاب. وقالت الباحثة في المركز الدولي لدراسة التطرف والعنف السياسي لدى كلية كينغز كولدج في لندن جوانا كوك إن أبحاثها أظهرت أن هناك 41 ألفاً و490 من المواطنين الأجانب عبر 80 دولة أعلنوا الولاء لـ«داعش». وأضافت أن واحداً من كل أربعة من مقاتلي «داعش» من النساء والقاصرين، وهذا عدد لا سابق له لدى جماعة إرهابية. وقالت: «نعتقد أن هذا يمثل تقديراً قليلاً بدرجة هائلة نظراً إلى الفجوات الحالية في البيانات». وأشارت إلى أن التنظيم تواصل مع النساء عبر التجنيد الجندري المستهدف، مستغلاً الإحساس بالانتماء الذي تقدمه «داعش».
وقال وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت الذي ترأس الجلسة إن الأسباب الجذرية لظهور المجموعة لم تحل بعد، مشدداً على أن هناك حاجة إلى بذل المزيد من الجهود لدعم السلام والمصالحة في العراق والتوصل إلى حل سياسي في سوريا.
ووصفت المندوبة الأميركية الدائمة لدى الأمم المتحدة نيكي «داعش» بأنه «عدو مرن»، قائلة إن بلادها تعمل مع شركاء للمساعدة في إعادة البناء في العراق وسوريا، وفي استعادة الكهرباء والخدمات الأخرى، وبالتالي السماح لـ150 ألف من السوريين بالعودة إلى الرقة. وتعهدت تعزيز الشراكة مع الدول التي تحارب الإرهاب.
وأكد نظيرها الروسي فاسيلي نيبينزيا أن كل جهود مكافحة الإرهاب يجب أن تنفذ باحترام كامل لسيادة الدول حيث ترتكب مثل هذه الجرائم. وأشار إلى أن بلاده تتعاون مع الحكومة السورية. وأثنى نائب المندوب الكويتي على جهود الأمم المتحدة لإشراك شركات التكنولوجيا في الحد من استخدام الإنترنت لأغراض إرهابية. ودعت نائبة المندوب الفرنسي إلى تطوير حلول تعددية وشاملة في العراق وسوريا بهدف إنهاء الإفلات من العقاب على الاسترقاق الجنسي الذي ارتكبه «داعش» ضد الشعب الإيزيدي.
أميركا الأمم المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة