دليل للوجوه الجديدة في بطولة الدوري الممتاز

دليل للوجوه الجديدة في بطولة الدوري الممتاز

للذين انضموا إلى المسابقة الإنجليزية وفضلوها على الإيطالية أو الألمانية
الخميس - 12 ذو الحجة 1439 هـ - 23 أغسطس 2018 مـ رقم العدد [ 14513]
إذا لم تضع شارة إحياء ذكرى انتهاء الحرب العالمية الأولى قد يتهمك البعض بأنك قصدت توجيه إهانة للشهداء الإنجليز
لندن: مارينا هايد
مرحباً باللاعبين الموهوبين القادمين من الخارج! وحسب واحدة من المقولات المأثورة داخل إنجلترا: أن تنضم إلى ناد يشارك ببطولة الدوري الإنجليزي الممتاز، فهذا يعني أنك فزت بالجائزة الأولى في لوتاري الحياة! ومع أنه هناك بعض الخلاف حول ما إذا كنت تشارك اليوم في أكبر بطولة دوري على مستوى العالم، أو أفضل دوري على مستوى الكوكب، أو أغنى بطولة دوري على وجه الأرض، أو أكثر بطولة دوري تبالغ في تقدير ذاتها في العالم، يظل المؤكد أن اليوم أصبحت تشارك في بطولة الدوري الأكثر تميزاً في مجال ما على مستوى العالم.. تهانينا!

وعليك أن تضع نصب عينيك حقيقة أنك اخترت بناء مسيرتك المهنية أو تعزيزها داخل البلد الذي لعب الدور الأكبر في حسم نتيجة الحرب العالمية الثانية. ومثلما الحال دوماً، لا تزال الحرب تشكل جزءً كبيراً من المنافسات على مستوى منافسات بطولة الدوري الممتاز هنا. وقد يكون أول حدث بارز تعاينه هنا يوم الاحتفال بنهاية الحرب العالمية الأولى في نوفمبر (تشرين الثاني).

ومنذ أمد بعيد، جرى الاتفاق حول أن السبيل الأكثر احتراماً ولياقة لإحياء ذكرى من ضحوا بأرواحهم لضمان حريتنا أن تعلو أصواتنا بالصراخ مع اقتراب موعد الذكرى في خضم جدالنا حول أي الأندية سيرتدي لاعبوها شارة إحياء ذكرى انتهاء الحرب العالمية الأولى. أما أنت، فباعتبارك لاعبا قادما من بلاد أجنبية بمقدورك اختيار عدم ارتداء هذه الشارة.

ولا بأس إطلاقاً في هذا الأمر - كل ما سيحدث أن صحافياً من «ديلي تليغراف» أو «ديلي ميل» سيبحث عن البلد الذي أتيت منه ويكتب مقالاً في 1500 كلمة حول ما لم تفعله بلادك في الحرب. مثلاً، هل تنتمي لأوروغواي؟ لم تفعل أوروغواي شيئاً في الحرب! علاوة على ذلك، ستجابه صعوبة في الوصول إلى متجر البقالة دون أن تقابل في كل خطوة مصورا يقتحم خصوصيتك، ويتعمد التقاط صور لك ونشرها مصحوبة بمقال يوحي بأنك قصدت توجيه الإهانة لشهدائنا.

وفي سياق متصل، يتعين عليك تجنب الشكوى ولو في أبسط وأرق صورة ممكنة من أي شيء يتعلق بعملك قرب واحد من مواعيد المعارك الكبرى التي دارت رحاها أثناء الحرب العالمية الأولى، وذلك لأنك ستكتشف حينها أن النقطة الأكثر منطقية من وجهة نظر الكثيرين سوف تتمثل ببساطة في أنك كنت لتقف كشخص لا جدوى من ورائه في خضم معركة مثل معركة السوم أو أية معركة أخرى كبرى على صلة بالحرب العالمية الأولى.

لذا، عليك أولاً المقارنة بين حجم ضيقك من الشكوى التي تود الحديث عنها، سواء كانت بخصوص ازدحام جدول المباريات أو أي أمر آخر، ومدى تقبلك لفكرة أن تقف داخل خندق وقدمك مغروسة على عمق قدمين في الوحل ولم تذق عيناك النوم منذ مارس (آذار). وإذا كانت الكفة تميل باتجاه الجزء الثاني، فالأفضل لك أن تلتزم الصمت وتبقي انتقاداتك البسيطة الهينة قيد الكتمان.

والآن، دعنا ننتقل إلى ازدحام جدول المباريات. في الحقيقة، أحد أكبر العناصر جنوناً داخل وطنك الجديد أنه قد تجد نفسك مطالباً بخوض مباراة بالدوري الممتاز على بعد 48 ساعة فقط عن مواجهة أخرى ببطولة دوري أبطال أوروبا. هذا محض جنون بالتأكيد! والسؤال هنا: هل يمكن أن تلقى حتفك بسبب هذا الجدول المحموم للمواجهات؟ في الواقع لا تتوفر أبحاث كافية في هذا الشأن، لكن على سبيل الاحتياط حاول إعداد وصيتك قبل أن تشرع في الاضطلاع بمثل هذه المهمة الجنونية للمرة الأولى.

وبمناسبة الحديث عن جدول المباريات، هل تروق لك أعياد «الكريسماس»؟ يا لك من مسكين! في الواقع لن تضطر فحسب للعب فيما يعرف بـ«يوم فتح صناديق الهدايا»، وإنما قد يكون قدرك المشاركة مع فرق أحد الأندية التي يأتي أداؤها في مطلع ديسمبر (كانون الأول) غير مرضٍ لدرجة تدفع المدرب لإعلان «إلغاء عطلة الكريسماس» - الأمر الذي ستعرفه من الصحف.

من بين الأمور التي يتعين عليك الانتباه إليها أنك في كل مكان سترتاده ستسمع همهمات حول جوزيه مورينيو. وعليك أن تستوعب أن الجميع هنا سئموا هراءه، وبالتالي ستجدهم هنا يتحدثون عنه أكثر عن أي شيء آخر، بما في ذلك أسرهم، طالما أنه بالجوار. في الوقت ذاته، سيحاول مدربون آخرون تصدير صورتهم باعتبارهم العناصر الناضجة والواعية من خلال التفوه بأشياء مثل: «أتعجب لماذا يتحدث (اكتب هنا اسم مدرب منافس) عن مثل هذه الأمور؟ إنني لن أنزلق حتى للحديث عن سبب إقدام (اسم مدرب منافس) على الحديث عنا؟ إنني أركز اهتمامي فقط على الحديث حول كيف أنني لن أتحدث عن كيف يتحدث عنا (اسم مدرب منافس) ».

والآن، لم يتبق من توجيهاتنا سوى الجزء اللفظي. بوجه عام، لا تقلق. وبالنظر إلى أن الإنجليزية هي اللغة الثالثة بالنسبة لك، فإنك قد تجد صعوبة في استيعاب تراكيب مثل «على الحافة» و«ألاعيب ذهنية». وتكمن الخدعة هنا في أن الكلمات المستخدمة في هذه التراكيب لا تطرح نفس المعنى الذي تشير إليه الكلمات ذاتها في العادة. على سبيل المثال، قد تلقى من يخبرك أن مورينيو بدا على الحافة منذ أسبوعين - بينما هو في حقيقة الأمر على الحافة منذ وقت طويل.

إذن، كانت هذه النقاط الأساسية. وعليك النظر إليها باعتبارها غرائب طريفة، وإلا سيحكم عليك بأنك أخفقت في الاندماج والاستقرار في إنجلترا. ورغم اختلاف الشعارات، تبقى الرسالة الجوهرية لكل نادٍ مشارك بالدوري الممتاز واحدة: «الأمر لا يعود إلينا، وإنما إليك».
المملكة المتحدة الدوري الإنجليزي الممتاز

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة