نشر كتاب مجهول للطاهر الحداد

نشر كتاب مجهول للطاهر الحداد

الاثنين - 9 ذو الحجة 1439 هـ - 20 أغسطس 2018 مـ رقم العدد [ 14510]
تونس: المنجي السعيداني
أصدر المجمع التونسي للعلوم والآداب والفنون (بيت الحكمة) كتاباً يتضمن نصاً مجهولاً للمفكر التونسي الطاهر الحداد (1899 - 1935)، الذي كان من بين أهم المفكرين الذين ناصروا حقوق المرأة التونسية، ودعا بصفة مبكرة إلى تحريرها.
الكتاب الجديد حمل عنوان «الجمود والتجديد في قوتهما» وهو عنوان يحيل على فكر الحداد الذي كان كتاب «امرأتنا في الشريعة والمجتمع» خلاصة له، ومتضمناً تفاصيل دعوته لتحرير المرأة التونسية التي يعود تاريخ صدوره إلى سنة 1930، ومثّل الأساس الداعم لقانون الأحوال الشخصية الذي أقره الرئيس التونسي الحبيب بورقيبة بعد استقلال تونس عن فرنسا سنة 1956، ومنع من خلاله خاصة تعدد الزوجات.
يقول عبد المجيد الشرفي، رئيس المجمع التونسي للعلوم والآداب والفنون (بيت الحكمة) في تقديمه «من علامات العبقرية التي لا تخطئ أن يبقى ما ينتجه العبقري صالحاً إن لم يكن على الدوام فعلى الأقل لمدة طويلة. وهذا ما ينطبق على فكر الحدّاد، تقرأ ما كتبه منذ ما يقرب من قرن كامل فإذا به كأنه كتب اليوم»، وذلك في إشارة إلى الجدل الحاد الذي رافق مقترحا رئاسياً في تونس حول المساواة في الميراث بين الرجل والمرأة، وهو مقترح خلّف وراءه انقساماً حاداً بين فئات المجتمع التونسي، بين مؤيد ومستدل على ذلك بضرورة كسر الجمود والعمل على التجديد، وبين رافض للمقترح جملة وتفصيلاً لتناقضه مع الشريعة الإسلامية.
ويضيف الشرفي «لا يعني أن التونسيين خصوصاً والمسلمين عموماً يراوحون مكانهم، وأنهم لم يتقدموا منذ إصداع الحداد بآرائه الجريئة، بل إنه يعني فقط أن رواسب من التفكير الجامد ما زالت موجودة رغم التطور الذي حصل في كل نواحي الحياة، وتقوم ردود الفعل على تقرير لجنة الحريات الفردية والمساواة الذي نشر في يونيو (حزيران) الماضي شاهداً على ذلك».
ويرى الشرفي أن مضامين النص تترجم تمسك الطاهر الحداد بفكره التحرري على الرغم من حملات التضييق الاجتماعي والعداء الظاهر والباطن لأفكاره حول تحرير المرأة التونسية.
والمعروف عن الطاهر الحداد أنه خاض معارك وسجالات كثيرة في وجه الرافضين لأفكاره، التي اعتبرت جريئة في تلك المرحلة التاريخية من تاريخ تونس، وقد تلقى تعليمه في الكتّاب وفي جامع الزيتونة، ثم التحق بـ«مدرسة الحقوق العليا التونسية».
ونتيجة لمواقفه المتحررة؛ فقد جُرد من شهادته العلمية ومُنع من حق الزواج وممارسة أبسط حقوق المواطنة، وكذلك مُنع من العمل.
وعُثر على الكتاب الجديد للطاهر الحداد عند صديقه أحمد الدرعي، وهو من الناشطين في المجال النقابي التونسي، وقد ألف الدرعي بدوره مجموعة من الكتب حول الطاهر الحداد من بينها «حياة الطاهر الحداد» (1975)، و«دفاعاً عن الحداد» (1976).
تونس كتب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة