«الصيف الجميل»... رواية تكشف فساد الشريحة الفنية

«الصيف الجميل»... رواية تكشف فساد الشريحة الفنية

جزء من ثلاثية تتناول المجتمع الإيطالي في ثلاثينات وأربعينات القرن الماضي
الأربعاء - 4 ذو الحجة 1439 هـ - 15 أغسطس 2018 مـ رقم العدد [ 14505]
لندن: عدنان حسين أحمد
صدرت عن «منشورات المتوسط» بميلانو رواية «الصيف الجميل» 1940 للروائي الإيطالي تشيزرِه باﭬيزِه، ترجمة كَاصد محمد، وهي الرواية الأولى من ثلاثية تحمل الاسم ذاته، إضافة إلى روايتي «الشيطان على التلال» 1948 و«بين نساء وحيدات» 1949. وقد فازت هذه الثلاثية بجائزة «ستريغا» أعرق وأرقى الجوائز الأدبية الإيطالية.
لم يعش باﭬيزِه (1908 - 1950) حياة طويلة بسبب الإحباطات النفسية، والخسائر العاطفية الممضة حيث تركته حبيبته الأولى التي اُعتقِل بسببها، ورفض أن يشي بها إلى السلطة الفاشية آنذاك، وحينما خرج من السجن عام 1936 وجدها قد اقترنت بشخص آخر. أما المرأة الثانية فهي الممثلة الأميركية كونستانس داولينغ التي التقاها عام 1947 لكنها سرعان ما هجرته وقفلت راجعة إلى بلادها تاركة إياه يتخبط في عزلة قاتلة أفضت به إلى الانتحار بجرعة كبيرة من الحبوب المنوِّمة.
تحتاج روايات باﭬيزِه إلى قراءة تأملية، فاحصة لأنها تزاوج بين المنحى الرمزي الذي لا يخلو من بعض الصعوبة أحياناً، والأسلوب النقدي الصارم الذي يفكِّك الواقع ويعيد صياغته من جديد على وفق رؤيته الفنية المطعّمة بحسٍ شعري عالٍ يمكن أن يتلمسه القارئ في غالبية قصصه ورواياته التي تركت تأثيرها الواضح على عمالقة الأدب الإيطالي حيث قال عنه إيتالو كالفينو إنّ «باﭬيزِه هو الكاتب الإيطالي الأهمّ، والأكثر عُمقاً، والأشدّ تعقيداً في زماننا، وليس من صعاب تواجهنا إلاّ وحذونا حذوه». أما إمبرتو إيكو فقد قال عنه: «كان باﭬيزِه أحد الكُتّاب الأساسيين الذين قرأتهم في مرحلة الشباب، وقد أثرّ بي بلا شك ليس من ناحية الأسلوب، ولكن من ناحية المخيلة الأدبية».
لا شك في أنّ كتابات باﭬيزِه عميقة ومعقدة لأنها مرصّعة بشذرات فكرية أو فلسفية، إن شئتم، ولكي نتجاوز هذا الإشكال علينا أن ندقق في كل التفاصيل الصغيرة التي تتعلق بالأنساق السردية لكل شخصية على انفراد. فرغم وجود شخصيات ثانوية كثيرة في رواية «الصيف الجميل» إلاّ أنّ التركيز منصبٌّ على جينيا وغويدو وأميليا ورودريغوس، فجينيا عاملة في مشغل خياطة، وغويدو، عسكري برتبه رقيب، ورسام في الوقت ذاته، ويتحدر من أصول قروية. أما أميليا فهي «موديل» لعدد من رسّامي مدينة تورينو. يحاول باﭬيزِه أن يلفت انتباه القرّاء إلى الطبقة الفنية المترفة أو الميسورة الحال في الأقل، لكنها فاسدة، ومنحرفة كما هو الحال مع الفنانِين الذين صادفناهم على مدار النص الروائي، فهم ينغمسون في رسم الفتيات والنساء العاريات مقابل مبالغ مادية ضئيلة، وأوهام فارغة. تتمحور ثيمة الرواية، بل الثلاثية برمتها، على الانتقال من مرحلة المراهقة والصبا إلى مرحلة النضج والبلوغ، وقد ركز الكاتب على شخصية جينيا ذات الستة عشر ربيعاً لكنها ما تزال طائشة، حمقاء في نظر أصدقائها المقرّبين، ومع ذلك فهي تعمل، وتكسب قوت يومها من كدّ اليمين، وعَرَق الجبين، وأكثر من ذلك فهي تعيل شقيقها سفيرينو، وتعدّ له الطعام كلما وجدت متسعاً من الوقت، لكن حياتها سوف تنقلب رأساً على عقب حينما تستدرجها صديقتها أميليا إلى عالمها الخاص في استوديوهات الفنانين الذين يرسمون الأجساد العارية ويبيعون لوحاتهم للأثرياء والموسرين من الطبقة البرجوازية. ورغم أنّ جينيا موقنة تماماً بأن غويدو لا يمكن أن يتزوجها ألبتة إلاّ أنها تخوض غمار تجربتها العاطفية الأولى معه، وتجد نفسها في مرسمه. ثم يتخلى عنها وكأنها مجرد ذكرى عابرة وَمَضت في أفق خياله ثم تلاشت إلى الأبد. إنّ ما يقدِّمه باﭬيزِه ليس أفول هذه العلاقة العاطفية التي كانت قائمة من طرف واحد، وإنما تصوير الإحساس بالخيبة، والشعور بالهزيمة التي يتعرض لها الكثير من الشباب في مرحلة المراهقة، وما ينجم عنها من تداعيات موجعة تظل لصيقة بالذاكرة الإنسانية ما دامت الأنفاس تصعد في الصدور.
تتمثل الشخصية الثانية بـ«غويدو» الذي عرفناه رقيباً في الجيش، ورسّاماً قادماً من ريف تورينو، ولعل باﭬيزِه أراد أن يدرس العلاقة بين الريف والمدينة لكنه أخرج هذه الشخصية من إطارها الريفي البسيط، وأدخلها في الإطار المعقد حينما جعله رسّاماً يرسم الطبيعة، والحياة الجامدة، واللوحات التشخيصية العارية لكن مشكلته الأساسية أنه يفضل رسم الطبيعة على الأشكال البشرية، بل إنه يجد سعادته المطلقة كلما ارتقى تلاً، أو وَلَج في غابة مكتظة الأشجار.
وبما أن الرواية تعالج فن الرسم في جانب كبير منها فلا بد لكاتب من طراز باﭬيزِه أن يلتقط ثيمة فنية تستقر في ذاكرة القرّاء. فحينما تطلب جينيا من غويدو أن يرسم لها بورتريها في بداية تعرّفها إليه يقول: «أنا لا أعرفكِ جيداً حتى الآن؛ لأرسم لك بورتريها. يجب علينا الانتظار». وفي فلسفة البورتريه لا يمكن للفنان أن يُمسِك بتجليات ملامح الوجه البشري ما لم يعرفه جيداً، فثمة «شيفرة» سرّيّة توصل الفنان إلى المعالم الغامضة للشخص الجالس في مرسمه.
كانت فكرة العذرية التي تدافع عن نفسها سائدة آنذاك، ويبدو أن باﭬيزِه كان سابقاً لعصره لذلك منح أبطاله فرصة للذهاب في المغامرات العاطفية إلى أقصاها فلا غرابة أن تلهث شخصياته وراء المتع العابرة في مجتمع خاض ويلات حربين مدمرتين هزّتا العالم برمته.
الشخصية الثالثة التي تستحق الوقوف عندها هي أميليا، الأكبر سناً، والأكثر خبرة من جينيا، وقد حاول باﭬيزِه أن يناقش ثيمة الموت من خلالها. ونتيجة لعلاقاتها المتعددة مع الرسامين أُصيبت بمرض الزهري، وهو مرض خطير في أربعينات القرن العشرين لكنها كانت محظوظة جداً حينما أخبرها الطبيب أنها سوف تتماثل للشفاء في الربيع القادم. ورغم تذبذب العلاقة الإشكالية بين أميليا وجينيا إلاّ أن الأخيرة طلبت منها أن تقودها حيثما تشاء، فهي التي أخذت بيدها منذ سنّ المراهقة وولجت فيها إلى مرحلة النضج العاطفي التي يتلمس فيها المرء طريقه إلى الملذات الجسدية والروحية في آنٍ معا.
أصدر باﭬيزِه عدداً من الروايات، والكتب الشعرية، والمذكرات من بينها «البيت على الهضْبة»، «السجن»، «القمر والمشاعل»، «الرفيق»، «الشاطئ»، «سيأتي الموت، عيناهُ عيناكِ»، «الأرض والموت»، «مهنة الحياة» إضافة إلى كتب أخرى في الترجمة، والنقد الأدبي، والحوارات الصحافية. وبسبب «خيانة» حبيبتيه المُشار إليهما سلفاً فقد ركزّ باﭬيزِه على ثيمات قاسية مثل «الإحساس بالوحدة» واعتبار «المرأة مجرد ثمرة جسدية» أو رمز لـ«اللامبالاة وعدم الإخلاص».
لا بد من الإشارة إلى أنّ باﭬيزِه قد ساهم مع كُتاب آخرين في إدخال الواقعية الإنجليزية - الأميركية في الأدب الإيطالي بعد قراءة العشرات من الروايات البريطانية والأميركية. وفي الوقت الذي كانت فيه الواقعية الجديدة مهيمنة على المشهد الأدبي والفني في إيطاليا غامر باﭬيزِه بالعودة إلى الأساطير، واستنطاق الميثولوجيا الإيطالية القديمة فاستحق «حوار مع ليوكو» لقب أشجع كتاب يصدر في أواسط الأربعينات من القرن الماضي.
المملكة المتحدة إيطاليا كتب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة