مزايدات الأندية «الملايينية» تشعل صفقات الصيف «السعودية»

مزايدات الأندية «الملايينية» تشعل صفقات الصيف «السعودية»

الهلال استعرض عضلاته بصفقة عموري بعد صراع مع غريمه النصر
السبت - 30 ذو القعدة 1439 هـ - 11 أغسطس 2018 مـ رقم العدد [ 14501]
الرياض: طارق الرشيد
أشعلت المزايدات على اللاعبين الساحة الرياضية السعودية قبل أيام من انطلاق الموسم الجديد، وتصدرت أخبار مفاوضات أندية الهلال والنصر والأهلي والاتحاد مع النجوم العالميين، ونجوم القارة الصفراء، العناوين في الصفحات الرياضية، وذهب إليها الجزء الأكبر من البرامج التلفزيونية الرياضية، حتى باتت الوسائل الإعلامية المحلية والعالمية تتسابق للحصول على المصادر المؤكدة للفوز بسبق صحافي.

وتبدو المزايدات مثار جدل في أروقة الشارع الرياضي السعودي وذلك كون مصدر الأموال الذي تزايد به الأندية واحدا وهو الهيئة العامة للرياضة التي تقوم بالدفع للأندية في صفقاتها واحتياجاتها من اللاعبين الأجانب ورغم ذلك تذهب البطولات واستعراض العضلات لرؤساء الأندية الذين يعرفون أنهم لم يصلوا إلى هذا المرحلة لولا الدعم الكبير من الهيئة التي تريد أن يكون الدوري السعودي قويا ينافس ليكون ضمن أقوى دوريات العالم الوطنية علما بأنها وضعت هدفا بأن يكون الدوري السعودي ضمن أقوى عشرة دوريات عالمية خلال سنوات قليلة.

وتترقب الجماهير السعودية بشكل عام والجماهير الخليجية والعربية على وجه العموم ما تخفيه الأيام القادمة من صفقات ستكون حديث الشارع الرياضي السعودي، خصوصاً بعد تعاقد الهلال مع الإماراتي عمر عبد الرحمن «عموري» بصفقة جدلية أخفيت أرقامها وتعاقد النصر مع النيجري أحمد موسى نجم منتخب بلاده في نهائيات كأس العالم الأخيرة ونادي ليستر سيتي الإنجليزي في صفقة تعد الأغلى في تاريخ المنافسات السعودية بمبلغ تجاوز الـ160 مليون ريال سعودي بعقد يمتد لمدة 4 مواسم.

وفي ظل عدم اكتمال العناصر الأجنبية في نادي النصر ونية الهلال في التخلي عن عدد من لاعبيه الأجانب، وإحلال بعض الأسماء الجديدة لعدم قناعة البرتغالي خوسيوس بعطاء المغربي أشرف بن شرقي والفانزولي ريفاس، لن تقل حرارة الأيام القادمة عن لهيب حرارة العاصمة السعودية الرياض معقل الناديين.

وعموري نجم المنتخب الإماراتي هو صاحب أكبر عدد صناعة أهداف في دوري أبطال آسيا بعدما صنع 28 هدفا في النسخ الخمس الأخيرة، كان مطمعاً لجميع الأندية السعودية بداية بالشائعات التي تم تداولها في فترة سابقة باقتراب نادي الاتحاد من التعاقد معه، قبل أن يدخل سامي الجابر رئيس الهلال في الطريق ويخطب ود اللاعب.

وكان توقف المفاوضات الهلالية مع اللاعب بعد دخول المفاوض النصراوي بعرض مالي ضخم تسبب بحالة من الاستياء في الأوساط الجماهيرية الزرقاء التي كانت تنتظر اللحظة التي يعلن فيها المركز الإعلامي بناديهم توقيع نجم الكرة الإماراتية، وأحد أبرز صناع اللعب في القارة الآسيوية، وانضمامه للكتيبة الزرقاء، غير أن مفاوضات الهلال السعودي مع العين الإماراتي عادت من جديد لنقطة البداية، ولخبط العرض النصراوي الكبير جميع الأوراق الهلالية التي عادت معها إدارته لترتيبها وحسم المفاوضات مع اللاعب.

سباق الأندية السعودية الكبيرة على كسب النجوم والدخول في مزايدات مالية عاد للواجهة من جديد بعد سنوات من الغياب، وعادت معه الإثارة بين الجماهير والتغني بقدرة إدارتهم المالية وإمكانية استقطابها أي لاعب يحتاجه الفريق، سواءً كان في الأندية المحلية أو في الخارجية، وهي الشرارة التي أشعلها سعود آل سويلم رئيس النصر الجديد، بعد توليه كرس الرئاسة، بتغريدة على صفحته الشخصية في «تويتر»، «نادي النصر تضرر كثيراً من ميثاق الشرف، وقيدنا كثيراً، ونحن في إدارة «العالمي» نرفض هذا الميثاق، ومن اليوم نعلن انسحابنا منه».

وأضاف «بكل صراحة ووضوح أقولها نادي النصر حاول مفاوضة عدة لاعبين نجوم في الدوري السعودي، ولكن للأسف ميثاق الشرف وقف عائقاً أمامنا، بأذن الله في المستقبل القريب العاجل، سنجلب من نريد في الدوري السعودي للعالمي، كاللاعب عمر السومة وهو من أبرز اهتماماتنا مستقبلاً».

تغريدات رئيس النصر وانسحابه المفاجئ من الميثاق الشرفي المتعارف عليه منذ فترة طويلة بين الأندية السعودية، أثارت حفيظة الأهلاويين على وجه الخصوص، بعدما حدد اهتمام ناديه بالتعاقد مع السوري عمر السومة وهو النجم الأول بالنادي الأهلي السعودي وهداف الدوري السعودي في ثلاثة مواسم متتالية 2015. 2016. 2017. وجاء الرد الأهلاوي سريعاً من ماجد النفيعي رئيسه الجديد، وأبدى ثقته بقدرته على الحفاظ على لاعبيه سواءً قبل الرؤساء الآخرين بالميثاق الشرفي أو من دونه، ووجه النفيعي رسالة أخرى، «سنتعاقد مع أي لاعب آخر من أي نادٍ سعودي متى ما كان الأهلي في حاجته، ولن نقف موقف المتفرج».

ولم تمضِ سوى ساعات قليلة على تصريحات رئيس النصر حتى سارعت إدارة النادي الأهلي بتجديد عقد السوري عمر السومة لمدة ثلاث سنوات إضافية، بعد تكفل تركي آل الشيخ رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة بدفع تكاليف الصفقة، ويحسب لرئيس الأهلي الجديد في سرعة حسم هداف الفريق والمحافظة على النجوم في القلعة الخضراء.

ولم يكن سامي الجابر رئيس الهلال في معزل عن تصاريح سعود آل سويلم رئيس النصر، ودخل طرفاً ثالثاً في الحرب الإعلامية وتخلى هو الآخر عن الميثاق الشرفي، وهدد بالتعاقد مع نجوم النصر، ودون تغريدة في حسابه الشخصي «ميثاق الشرف كان طوق نجاة لبعض الأندية، الآن أقول بعد إلغاء ميثاق الشرف، في الهلال سيكون هدفنا أي لاعب نحن بحاجة له وسنبدأ بالجيران».

وبدا أن رئيس النصر الجديد كان يخطط على المستوى البعيد ويدرك أن الـ«مريكاتو» الصيفي سيكون الفيصل بين الناديين في كسب الصفقات الحاسمة، ورد على الجابر: «تأكد وتيقن أنه لن يبقى لاعب واحد نرغب فيه إلا وسيرتدي شعار العالمي لمن يستحقه، وسنترك من لا نريد في المحلي، ونصيحتي لك لا تجدد عقد نجوم فريقك أقل من خمس سنوات».

ويذكر أن تركي آل الشيخ رئيس الهيئة الرياضية علق على انسحاب النصر من ميثاق الشرف وقال: «ميثاق الشرف جاء بطلب من رؤساء الأندية، ومن لا يرى في ذلك مصلحة له فهو حر التصرف والقرار، ووجوده كان لأجل تخفيض عقود اللاعبين بعد وصولها لأرقام فلكية، والحفاظ على استقرار المنتخب قبل كأس العالم».

التصريحات الإعلامية المثيرة والمزايدات المالية بين الأندية تنبئ عن موسم رياضي مختلف تماماً عن المواسم السابقة، من حيث الإثارة والندية، وزيادة عدد الأندية إلى 16 نادياً، إلى جانب السماح للأندية بقيد 8 لاعبين أجانب من بينهم 7 لاعبين على أرضية الملعب ولاعب على دكة البدلاء، بالإضافة إلى مشاركة لاعبين من المواليد مع كل نادٍ في دوري النجوم السعودي، وتواجد أسماء عالمية ونجوم دوليين بداية من الوحدة والحزم الصاعدين حديثا لدوري الكبار وحتى الهلال بطل النسخة الماضية.

وشهدت فترة الانتقالات الصيفية إثارة وتحديا بين رؤساء الأندية الكبيرة، أعاد من جديد الإثارة والتشويق الذي غاب لسنوات طويلة عن الساحة الرياضية، وستمتد هذه الإثارة بعد تدشين النسخة الجديدة من دوري النجوم السعودي لحلته الجديدة وبمشاركة 16 ناديا للمرة الأولى في تاريخه. حيث ينتظر المتابعون الإثارة على المستطيل الأخير بعدما تنتهي جميع الأندية من تعاقداتها الملحية والأجنبية.
السعودية الدوري السعودي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة