عبير نعمة: في {وينك} لامست جمهوري عن مسافة أقرب

عبير نعمة: في {وينك} لامست جمهوري عن مسافة أقرب

أغنية تشكل أول تعاون لها مع مروان خوري
الجمعة - 29 ذو القعدة 1439 هـ - 10 أغسطس 2018 مـ رقم العدد [ 14500]
تستعد الفنانة عبير نعمة لإطلاق ألبوم جديد من ألحان مارسيل خليفة
بيروت: فيفيان حداد
قالت الفنانة عبير نعمة بأنها استطاعت عبر أغنيتها الجديدة «وينك» أن تقرب المسافات بينها وبين محبيها. وأضافت في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «لم أكن يوما أطمح لاستمالة النخبة من الناس كي يتذوقوا أعمالي الفنية، واليوم صرت على مسافة قريبة من الجميع بفضل أغنية «وينك» لأنها تحاكي الناس ببساطة وكونها نابعة من الواقع».
وعما إذا قصدت منذ البداية أن تغرد خارج السرب وتقدم أعمالا نوعية بصمت مشوارها الفني توضح: «لم أغرد خارج السرب بقدر ما كنت أقوم في تقديم أعمال تشبهني. وفي الفترة الماضية كنت منشغلة بأمور كثيرة من تحضيري لبرنامج تلفزيوني وثائقي مرورا بإقامة حفلات غنائية في مهرجانات عالمية ومحلية. فبرأيي الفن هو بمثابة رحلة تأخذ في كل مرة أشكالاً ومعاني تتبدل حسب الحياة. فأنا لم أخطط يوما للغد بل جاريت هذه الرحلة بما فيها من محطات ممتعة».
وعن كواليس تحضير أغنية «وينك» التي تتعاون فيها لأول مرة مع الفنان مروان خوري تقول: «لطالما تمنيت هذا التعاون، فأنا من المعجبات بفنونه الشاملة لحنا وكلاما وأداء وأشعر بأنه يشبهني إلى حد كبير من ناحية توجهه الفني. والقصة بدأت مع الشاعر جرمانوس جرمانوس عندما رويت له موقفا إنسانيا فترجمه بقصيدة حملتها إلى مروان ومن هناك ولدت «وينك» التي أجدها قريبة من الناس وتترجم شعور كثير من الأشخاص الذين يفتقدون وجود شخص ما في حياتهم بسبب الهجرة أو الرحيل وكذلك بسبب علاقة لم تكتمل وما إلى هنالك من دوافع تشعرنا بالحنين إليه. فالإنسان لا يستطيع أن ينسى أشخاصا أثروا في حياته وتركوا بصمتهم فيها مهما بلغ البعد بين الطرفين. وهذه الأغنية تطرح كل هذه التساؤلات التي تراودنا من زوايا عاطفية مختلفة». وعن قصة كليب الأغنية التي يدور موضوعها حول علاقة زوجية تصاب بالفتور تعلق: «يتجمل موضوع الأغنية بابتكار قصص لا تعد ولا تحصى تليق بفيديو كليب. المخرج سمير سرياني والذي أكن له كل تقدير وتربطني به صداقة متينة فضل أن ينقله إلى عالم الزوجية ويعرض فيه واقعا يعيشه بعض المتزوجين وتطال خصوصية هذا الارتباط فنجح بربط المحتوى بالصورة مما ألف عملا متكاملا أشكره عليه». وعن مشاركة الممثل رودريغ سليمان في كليب أغنية «وينك» ترد: «لا شك أن حضوره في الكليب أضاف إلى العمل حرفية يتقنها في عالم التمثيل. فلطالما رفض رودريغ من قبل المشاركة في كليب غنائي وأنا سعيدة كون تجربته الأولى في هذا المجال حدثت مع هذه الأغنية». وتؤكد نعمة أنها شخصيا تحب ممارسة التمثيل وقد أتيحت لها الفرصة أكثر من مرة للقيام بها في أعمال مسرحية غنائية تعاونت فيها مع إلياس الرحباني وأنطوان غندور والراحل ريمون جبارة. «هذه التجارب التمثيلية زودتني بزخم استفدت منه في أعمالي الفنية».
لم ترغب يوما عبير نعمة في تقليد أسلوب فنان معين وتعلق: «إذا كنا سنشبه بعضنا البعض في أعمالنا تغيب القيمة الفنية عنها. منذ صغري حاولت ابتكار هوية فنية خاصة بي تشبهني وتترجم أحلامي. وأن لا أجاري الموجات الفنية السائدة حاليا فذلك لا يعني بأني لا أحبذها. فأنا أبارك لكل من ينجح في مهامه والمهم أن يحقق الفنان مراده ويكون مرتاحا في جلبابه الفني».
وعن عملها الجديد مع الفنان مرسيل خليفة المنتظر أن يرى النور قريبا توضح: «هذا العمل أحضر له منذ نحو السنتين وآن الأوان لأن يخرج إلى النور. فمارسيل خليفة حالة فنية لا تشبه غيرها ويمكننا إدراجه على لائحة عمالقة لبنان أمثال الراحلين وديع الصافي وصباح وزكي ناصيف وغيرهم. أما تعاوني الفني معه فأعده من العلامات والمحطات الفارقة في حياتي كون هذا العمل سيكون بأكمله من ألحانه». وتصف عبير نعمة أغاني ألبومها الجديد هذا بالماسات المرصعة والتي حاول كل من شارك في كتابتها أن يبرز قيمة فنية معينة. ومن الكتاب الذين شاركوا في تأليف بعض أغاني الألبوم وعددها 24 سيتم طرحها على مرحلتين المسرحي جورج خباز. اعتبر هذا العمل مساحة واسعة وضعت فيها كل ما أصبو إليه «فشيت خلقي». فأغانيه تحاكي كل واحد منا وألحانه معزوفة برفقة أوركسترا فيلهارمونية وكلماته مكتوبة من قبل أهم الشعراء في لبنان وبينها ما يعود إلى محمود درويش وطلال حيدر وجوزف حرب وأنسي الحاج.
وعن سبب ابتعادها عن المهرجانات الصيفية مؤخرا ترد: «لقد شاركت في عدد منها على مدى السنوات الماضية وأحدثها كان في مهرجانات بيت الدين والأرز وبعلبك. وحاليا آخذ استراحة من هذا الموضوع لأنني أحب أن تحمل إطلالتي في هذا النوع من الحفلات مادة دسمة لا تشبه ما قدمته من قبل. وأعدكم بإطلالة قريبة في هذا الإطار عند انتهائي من تحضيرات لسلسة أعمال منوعة ستردكم على التوالي. كما أنني هذا الصيف سأكون منشغلة في حفلات فنية كثيرة في أوروبا والعالم العربي».
وتصف عبير نعمة تعاونها الحالي مع الشركة العالمية للإنتاج «يونيفرسال ميوزك مينا» بأنه جاء نتيجة جهد فني ثابرت على تقديمه. «تراكمت الثقافات الفنية عندي وولدت هذا التعاون الذي أعتز به. فأنا محاطة بفريق عمل رائع في هذه الشركة وستلمسون قريبا الانسجام الذي يغلف علاقتنا هذه».

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة