خامنئي يحاول تبديد المخاوف على مستقبل النظام

خامنئي يحاول تبديد المخاوف على مستقبل النظام

روحاني يحذر بيونغ يانغ من الوثوق بالولايات المتحدة
الجمعة - 28 ذو القعدة 1439 هـ - 10 أغسطس 2018 مـ رقم العدد [ 14500]
صورة نشرها موقع المرشد الإيراني علي خامنئي خلال لقائه بوفود إيران الدبلوماسية قبل أسبوعين
لندن: «الشرق الأوسط»
قال المرشد الإيراني علي خامنئي إنه لا يوجد ما يثير القلق حول مستقبل النظام، في أول موقف بعد بدء أول مرحلة من العقوبات الأميركية وفق ما نقل موقعه الرسمي، أمس، فيما حذر الرئيس الإيراني حسن روحاني وزير الخارجية الكوري الشمالي من التفاوض مع الولايات المتحدة.

وبحسب موقع خامنئي أنه أدلى بتصريحه حول مستقبل النظام قبل «فترة زمنية» من دون التحديد، لكن وسائل إعلام اعتبرته أول موقف من خامنئي بعد سريان العقوبات الأميركية.

وجاء تعليق خامنئي في سياق الرد على مخاوف داخلية من تزايد الضغوط على السلطة في وقت تشهد البلاد استياء شعبيا وفي لقاء مع حشد من الناشطين الثقافيين في خارج إيران قال «لا تقلقوا على الإطلاق فيما يتعلق بوضعنا. لا أحد يستطيع فعل شيء» وأضاف «ثقوا، لا يوجد هناك شك في هذا الشأن، أبلغوا الجميع» وفق ما نقلت وكالة «رويترز».

وفي توضيح هوية الناشطين قال موقع خامنئي إن خطابه جاء ردا على «هواجس ومخاوف من أنصار الثورة خارج الحدود الإيرانية من مستقبل النظام».

من جانبه، قال المتحدث الأعلى باسم القوات المسلحة الإيراني، أبو الفضل شكارجي أمس إن إيران «القوة الأساسية في المنطقة لكنها استخدمت سطوتها دوما لأمن الدول الحاضرة في هذه المنطقة الحساسة من العالم» معتبرا تواجد إيران في الخليج العربي «سبب تفاؤل لدول المنطقة».

ونفى وجود تدخلات إقليمية من طهران في شؤون دول المنطقة متهما «الأعداء وأدواتهم الإعلامية بقلب الحقائق».

وقال ترمب في تغريدة الثلاثاء إن العقوبات الجديدة، التي كانت قد رفعت بموجب الاتفاق النووي الموقع عام 2015 «هي العقوبات الأشد صرامة على الإطلاق». وتشهد إيران احتجاجات متقطعة منذ سبعة أشهر على خلفية تدهور الوضع المعيشي وإفلاس بنوك ومؤسسات مالية وارتفاع الدولار نحو ثلاثة أضعاف منذ سبتمبر (أيلول) الماضي.

ومنذ مايو (أيار) الماضي، دفعت العقوبات التي فرضتها واشنطن البنوك والكثير من الشركات حول العالم إلى خفض تعاملاتها مع إيران بالفعل. وتعهد الرئيس الأميركي دونالد ترمب الثلاثاء بمنع الشركات التي لها معاملات تجارية مع إيران من التعامل مع الولايات المتحدة.

وأثار عرض ترمب لقاء المسؤولين الإيرانيين انقساما في طهران حول قبول أو رفض العرض. واشترط مسؤولون إيرانيون اللقاء بعودة الولايات المتحدة للاتفاق النووي.

وأفادت صحيفة «إيران» الناطقة باسم الحكومة عن ظريف قوله إن عمان وسويسرا سبق أن قامتا بالوساطة في محادثات مع الأميركيين لكن لا توجد في الوقت الحالي محادثات مباشرة أو غير مباشرة مع الولايات المتحدة ونفى أن يكون قابل نظيره الأميركي مايك بومبيو في سنغافورة الأسبوع الماضي.

وحاول الرئيس الإيراني حسن روحاني توجيه ضربة لترمب عندما حذر وزير خارجية كوريا الشمالية من الوثوق بالولايات المتحدة وذلك في الوقت الذي تسعى فيه واشنطن لإبرام اتفاق يكبح برامج بيونج يانج النووية والصاروخية.

وتأتي زيارة وزير خارجية كوريا الشمالية ري يونج هو لإيران بينما أعادت الولايات المتحدة فرض عقوبات عليها.

وأفادت «رويترز» نقلا عن «إرنا» أن روحاني قال لري لدى استقباله الأربعاء بأن «أداء الإدارة الأميركية خلال هذه السنوات دفع العالم لاعتبار الدولة غير جديرة بالثقة ولا يعول عليها ولا تنفذ أيا من التزاماتها»، مضيفا «في ظل الوضع الحالي، يتعين على الدول الصديقة تطوير علاقاتها وتعاونها في المجتمع الدولي».

وصرح روحاني بأن إيران وكوريا الشمالية «لديهما دوما وجهات نظر متقاربة» في الكثير من القضايا.

وتوجه ري إلى طهران بعد حضور منتدى أمني في سنغافورة احتدم فيه الجدل من جانب ري ووزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو بشأن اتفاق بين ترمب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون خلال القمة التاريخية التي جمعت بينهما في يونيو (حزيران).

في المقابل، نسبت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية إلى ري قوله لروحاني إن انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي وفرضها عقوبات من جديد يعد «إجراء مخالفا للقواعد والنظم الدولية» لافتا إلى أن «سياسة كوريا الشمالية الاستراتيجية هي تعميق العلاقات مع طهران والتصدي لنهج التحرك الأحادي الجانب».
ايران إيران سياسة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة