إيران «تتحدى» العقوبات ... وضربة لروحاني في البرلمان

إيران «تتحدى» العقوبات ... وضربة لروحاني في البرلمان

الخميس - 28 ذو القعدة 1439 هـ - 09 أغسطس 2018 مـ رقم العدد [ 14499]
سجال في البرلمان الإيراني خلال جلسة عزل وزير العمل والرفاه أمس (إ.ب.أ)
لندن: «الشرق الأوسط»
تحدّى وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أمس العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة مجدداً على بلاده، والتي ستتضمن في مرحلتها اللاحقة منعها من تصدير النفط.

ونقلت وسائل الإعلام الإيرانية عن ظريف قوله إنه يتعين على واشنطن أن تدرك عواقب منع تصدير النفط الإيراني. وأضاف: «لا يمكنهم التفكير في أن إيران لن تصدر النفط وأن آخرين سيصدرونه». واعتبر توجه الإدارة الأميركية نحو فرض عقوبات على إيران «ساذجاً ومستحيلاً».

بدوره، دعا وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو حلفاء بلاده أمس إلى الانضمام للعقوبات الأميركية ضد طهران. وقال في تغريدة على «تويتر» إن النظام الإيراني «يتعارض مع السلام العالمي». وأضاف: «نحث حلفاءنا وشركاءنا على الانضمام للولايات المتحدة من أجل حرمان قادة إيران من الأموال لقمع الشعب الإيراني وإثارة الإرهاب حول العالم».

في غضون ذلك، وجه البرلمان الإيراني أمس ضربة إلى حكومة الرئيس حسن روحاني، عبر سحب الثقة من وزير العمل والرفاه علي ربيعي في ثاني جلسة استجواب خلال ستة أشهر إثر تفاقم أزمة البطالة وتراجع الوضع المعيشي. وصوت 129 نائبا بالموافقة على إقالة ربيعي من منصبه مقابل 111 نائبا.

ووجه ربيعي اللوم إلى السلطات الثلاث في البلاد (البرلمان والحكومة والقضاء)، محملا إياها مسؤولية الأضرار الاجتماعية التي أثقلت كاهل وزارته. وكان ربيعي قد أعرب عن مخاوف بخسارة نحو مليون فرصة عمل على أثر العقوبات الأميركية.

وبينما شهد البرلمان سجالا حادا بين النواب، انتقد رئيس المجلس علي لاريجاني ما أدلى به ربيعي خلال الدفاع عن سجله. أما نائب رئيس البرلمان (الإصلاحي) مسعود بزشكيان فرأى أن «الاستجواب في ظل الظروف الحالية لا يخدم مصلحة البلاد».

وتأتي إطاحة ربيعي بعد أيام قليلة من دعوة رسمية لروحاني للمثول أمام البرلمان في أول جلسة استجواب خلال خمس سنوات من رئاسته. وستكون أزمة البطالة ضمن محاور استجوابه على خلفية احتجاجات شعبية متقطعة ضربت البلاد على مدى سبعة أشهر.

...المزيد
ايران عقوبات إيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة