رئيسة وزراء بريطانيا تهدد متمردي حزبها بالدعوة لانتخابات مبكرة

رئيسة وزراء بريطانيا تهدد متمردي حزبها بالدعوة لانتخابات مبكرة

تقوم بأول زيارة للحدود الآيرلندية منذ استفتاء الخروج من الاتحاد الأوروبي
الخميس - 7 ذو القعدة 1439 هـ - 19 يوليو 2018 مـ رقم العدد [ 14478]
وزير خارجية بريطانيا بوريس جونسون يتحدث في البرلمان أمس (أ.ف.ب)
لندن: «الشرق الأوسط»
هددت رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي نواباً متمردين في حزبها المحافظ بالدعوة لانتخابات عامة هذا الصيف إذا رفضوا خططها للانسحاب من الاتحاد الأوروبي. ودافعت ماي عن أحدث مقترحاتها بشأن خروج بريطانيا من التكتل أمس الأربعاء، وذلك عقب اتهامها من قبل نواب معارضين وبعض المحافظين بأنها «(استسلمت) للمتشككين في الاتحاد الأوروبي» داخل حزبها. وذكرت صحيفة الـ«تايمز» أن المسؤولين عن فرض النظام والانضباط في حزب المحافظين أصدروا تحذيرا للنواب المؤيدين للاتحاد الأوروبي، بقيادة الوزيرين السابقين ستيفن هاموند ونيكي مورغان، قبل دقائق من تصويت حاسم أول من أمس الثلاثاء على مسألة الجمارك.

وفي واحدة من أكثر الفترات اضطرابا في التاريخ السياسي الحديث في بريطانيا، أجريت أربع انتخابات كبرى في السنوات الأربع الماضية: الاستفتاء الاسكوتلندي على الاستقلال عام 2014، والانتخابات البريطانية عام 2015، واستفتاء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي عام 2016، ثم انتخابات مبكرة دعت إليها ماي العام الماضي.

وتفادت ماي بشق الأنفس هزيمة برلمانية على يد النواب المؤيدين للتكتل من حزبها في التصويت. وصوت البرلمان بواقع 307 أصوات مقابل 301 ضد تعديل على تشريع تجاري من شأنه أن يلزم الحكومة بمحاولة التفاوض على ترتيبات اتحاد جمركي مع الاتحاد الأوروبي إذا فشلت بحلول 21 يناير (كانون الثاني) 2019 في التوصل إلى اتفاق للتجارة الحرة مع التكتل.

وقالت سياسية محافظة من الموالين للاتحاد الأوروبي أمس الأربعاء إن زعيم مجموعة ذات نفوذ من النواب المتشككين في الاتحاد الأوروبي «يدير بريطانيا» فعليا. وقالت آنا سوبري، التي عارضت الحكومة في عمليات تصويت برلمانية حاسمة، لبرنامج «توداي» الذي تبثه هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي»: «سوف أكون الأولى في الطابور لإعطاء صوتي لصالح الثقة الكاملة في رئيسة الوزراء». ولكنها أشارت إلى أن «المشكلة هي أنني لا أعتقد أنها لا تزال مسؤولة، ليس لدي شك في أن جاكوب ريس موغ يدير بلادنا». ويقود ريس موغ نحو 60 نائبا من المتشككين في الاتحاد الأوروبي في مجموعة بحثية أوروبية مؤيدة لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وواجهت ماي مزيدا من الضغوط من المتشككين في الاتحاد الأوروبي من المحافظين في البرلمان في وقت لاحق أمس. وخلال جلسة للبرلمان، سأل النائب المحافظ المؤيد لخروج بريطانيا من الاتحاد آندريا جينكيز رئيسة الوزراء: «في أي لحظة تم تقرير أن الخروج من الاتحاد يعني البقاء؟». وأجابت ماي: «الخروج من الاتحاد ما زال يعني الخروج»، مضيفة أنها تسعى «لحل قابل للتنفيذ لضمان أن نغادر الاتحاد الأوروبي ونبدأ مستقبلا مشرقا».

وشهدت حكومتها عدة استقالات لمسؤولين متشككين في الاتحاد الأوروبي، بدأت الأسبوع الماضي بالوزير المسؤول عن شؤون خروج بريطانيا من الاتحاد ديفيد ديفيز، ثم تلاه وزير خارجيتها بوريس جونسون، الذي قال في خطاب استقالته إن حلم الخروج من الاتحاد «يموت ويختنق بسبب الشكوك الذاتية التي لا حاجة لها»، مضيفا أنه وفقا لخطة ماي، فإن بريطانيا تتجه «إلى وضع المستعمرة» للاتحاد الأوروبي. وأمس وجه جونسون دعوة جماعية إلى حكومة المحافظين «لإنقاذ خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي»، منتقدا آخر مقترحات ماي، لكنه قال إن أمامها فرصة للتخلي عن «خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي اسميا فقط». وأبلغ جونسون البرلمان في خطاب استقالته أنه يعارض الخطة الجديدة التي وافقت عليها ماي ومجلس وزرائها في «تشيكرز»، وهو مقر إقامة رئيسة الوزراء خارج لندن. وقال: «لم يفت الأوان على إنقاذ الخروج من الاتحاد الأوروبي. لدينا وقت في هذه المفاوضات». وزعم أن الحكومة لم تحاول «الجدال لصالح إبرام اتفاقية تجارة حرة» من النوع الذي اقترحته ماي في خطاب ألقته في وقت سابق من العام الحالي. وقال جونسون: «يجب أن نحاول الآن، لأننا لن نحظى بفرصة أخرى لعمل ذلك بصورة صحيحة».

ومن المقرر أن تقوم ماي بأول زيارة لها للحدود الآيرلندية منذ التصويت لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي عام 2016. وذكر مكتبها أن ماي تعتزم أن تؤكد خلال وجودها في آيرلندا الشمالية اليوم الخميس وغدا الجمعة التزامها تجاه إبقاء الحدود مفتوحة، كما ستطمئن مجتمع الوحدويين المؤيد للوحدة بين آيرلندا الشمالية والمملكة المتحدة في هذا الشأن.

ومن المقرر أن تغادر آيرلندا الشمالية الاتحاد الأوروبي مع بقية مناطق بريطانيا في مارس (آذار) المقبل، في حين سوف تظل جمهورية آيرلندا عضوا بالاتحاد الأوروبي، مما يجعل قضية الحدود في المستقبل من أصعب المسائل التي تجري مناقشتها ضمن المفاوضات بين حكومة ماي والمسؤولين الأوروبيين. وتقول ماي في مقتطفات من الخطاب الذي سوف تلقيه في بلفاست غدا الجمعة: «أدرك تماما كيف أن حياتهم وأسرهم وأصدقاءهم يعتمدون على القدرة على التحرك بحرية عبر الحدود من أجل التجارة والعيش والعمل يوميا». وأضافت ماي أن حكومتها سوف تحترم «اتفاق بلفاست» عام 1998، الذي يعرف بـ«اتفاق الجمعة العظيمة» الذي يؤيد عملية السلام في آيرلندا الشمالية وينهى عقودا من الصراع.
بريطانيا بريكست

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة