المشهد: من أين جاء النقد؟

المشهد: من أين جاء النقد؟

الجمعة - 22 شوال 1439 هـ - 06 يوليو 2018 مـ رقم العدد [ 14465]
> حسب «لسان العرب» فإن كلمة نقد لا تعني ما يمارسه نقاد الفنون والآداب إلا بالجوهر. فالنقد هو التمييز ما بين المزيف والصحيح وهو نتاج فعل النقد فيقال «نقدته» أي دفعت له. وبفتح حرف النون أيضاً هناك معنى آخر هو «الكسر». نَقُدت أسنانه أي تآكلت أو اهترأت.
> ولا يختلف «الصحاح في اللغة» عن المعاني السابقة ولا «القاموس المحيط» إلا بإضافة «النقد» كفعل للطيور؛ إذ تنقد بمنقارها، لكن كل ذلك جزء من معانٍ كثيرة استخدمت الكلمة المتداولة من أطياف معظمها.
> لاتينياً، جاءت كلمة Critic وCritique من كلمة Criticus التي تعود، حسب المعاجم، إلى القرن السابع عشر. وهي ذات معنى مختلف تم تحريفه بعض الشيء، فالكلمة تعني «الحكم»، و«الناقد» هو القادر على الحكم.
> والمثير أنه في الأزمنة الغابرة كان النقد وقفاً على المشاركين في العمل الإبداعي ذاته: الفيلسوف هو من ينقد فيلسوفاً آخر «بلاتو ضد سقراط». الأديب هو من يكتب نقداً لعمل أديب آخر «مارلو ضد شكسبير»، ثم بات الأمر منتشراً بين دكاترة وأساتذة الجامعات في المطبوعات الأولى ثم باتت أكثر انتشاراً بين متخصصين في السينما والمسرح والرواية والموسيقى وأدوات التعبير وسبل الإبداع الأخرى.
> اليوم باتت منالاً سهلاً لمن هب ولم يدب بعد، خصوصاً في المجال السينمائي، حيث لا يتطلب الأمر أكثر من حضور عرض فيلم ثم كتابة شيء خالٍ من التاريخ ومن الجوانب الفنية ومن المعلومات الثقافية التي تثري القارئ.
> والكتابة عوض أن تكون خالية من الأنا والذاتية المفرطة باتت تعكس الرغبة الحارة في الظهور والتميّـز، فإذا بالمقالة النقدية محشوة بخصوصيات الكاتب ومليئة بالآراء، علماً بأن آخر ركن من أركان النقد هو الرأي.
أميركا سينما

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة